أمراض جلدية

حل مشكلة تساقط الشعر

يُعتبر تساقط الشعر من أكثر المشاكل الجلدية إنتشارًا في الأونة الأخيرة، خاصة مع تزايد تقدم صيحات الجمال التي ترتبط بالشعر، وبشكل خاص الصبغات والمواد الكيميائية المستخدمة في فرد الشعر، كل هذا مع العديد من العوامل الطبيعية والصحية التي تؤدي بشكل أساسي إلى تزايد معدلات الإصابة بتساقط الشعر مما يعرض كلا الجنسين سواء الرجال أو النساء إلى خطر الإصابة بالصلع.

 

أسباب تساقط الشعر

يُعتبر الطريق الأمثل لحل مشاكل تساقط الشعر هو الإلمام بأسباب تساقط الشعر من الأساس ومعالجة السبب. في بعض الأحيان، لا يُعتبر تساقط الشعر بحد ذاته مرضًا بل يعتبر عرض عن إصابة الجسم بالعديد من المشاكل الصحية مثل:

 

  • الأنيميا ونقص التغذية

الشعر وفروة الرأس مثلهم مثل أي عضو في جسم الإنسان، يحتاجان إلى التغذية الملائمة والمناسبة، وأي تقصير في تناول العناصر الغذائية والفيتامينات المطلوبة لصحة الشعر تؤثر بشكل كبير على معدل تساقط الشعر. ويمكن حل تلك المشكلة عن طريق تناول المكملات الغذائية الغنية بالفيتامينات الهامة لصحة الشعر مثل البيوتين، بالإضافة إلى إستخدام الزيوت والكريمات مثل زيت الخروع وزيت الزيتون وزيت الأرجان في عمل حمامات زيت لتغذية الشعر وفروة الرأس. كما يمكن أن يصف الطبيب في تلك الحالات بعض بخاخات الأدوية التي تحتوي على مادة الكافيين التي تحفز نمو بُصيلات الشعر.

 

  • الذئبة

تُعتبر الذئبة أحد أنواع أمراض المناعة الذاتية في الجسم، حيث يلجأ الجسم فيها إلى مهاجمة نفسه، فتبدأ خلايا الدم البيضاء المناعية في محاربة بُصيلات الشعر مما يسبب صلع مؤقت وتساقط للشعر. ويمكن عكس تلك التأثيرات بشكل كبير إذا تم علاج مشكلة الذئبة في المقام الأول عن طريق إستخدام الأدوية المضادة للإلتهابات الستيرويدية (البيرندزون).

 

  • الصلع النفسي

تؤدي ضغوط الحياة اليومية والصراعات النفسية إلى تزايد إفراز هرمون الكورتيزول المعروف بهرمون التوتر في الجسم، حيث يؤدي إرتفاع نسب هذا الهرمون إلى تساقط الشعر النفسي. ويكمن الحل في هذه الحالة إلى التصالح مع الذات ومحاولة إيجاد السلام النفسي والتوقف عن القلق، ويمكن أن تساعد اليوجا وبعض رياضات التأمل في حل تلك المشكلة.

 

  • الصلع الوراثي

يُعتبر أحد أخطر أنواع مسببات تساقط الشعر، إذ لا يوجد علاج مؤثر لهذا النوع من الشذوذ الوراثي. ويمكن أن يلجأ الأطباء في بعض الأحيان إلى زرع الشعر، وينصح الأطباء باستخدام دواء (المينكسوديل) لمساعدة الشعر على النمو مرة أخرى.

 

هناك أيضًا بعض الممارسات الخاطئة في حق الإهتمام بالشعر يجب التوقف عنها لحل مشكلة تساقط الشعر مثل:

  • تمشيط الشعر وهو جاف جدًا، مما يؤدي بشكل كبير إلى تقصيف الشعر ويحفز على تساقطه، لذلك يجب ترطيب الشعر بشكل بسيط قبل الشروع في تمشيطه.
  • إستخدام الصبغات بصورة متكررة.
  • إستخدام المواد الكيماوية لفرد الشعر.
  • إستخدام منشفة خشنة لتنظيف الشعر بعد غسله، إذ يجب إستخدام منشفة قطنية والتربيت بشكل بسيط على الشعر لتساعده على التخلص من الماء الزائد دون شدها بصورة مبالغ فيها.

 

 
السابق
كنافة على الفحم
التالي
أنواع الحساسية

اترك تعليقاً