أعلام ومشاهير

حياة نيوتن وإسهاماته

لا شك أن نيوتن هو صاحب الإنجازات الأروع على الإطلاق خلال القرن السابع عشر الميلادي. وعلى الرغم من توافر المصادر المناسبة للحديث عن إنجازاته الرياضية العظيمة، وَجب التطرق للحديث عن بعض سمات حياة هذا العالم الجليل.


ميلاده وخطوات حياته الأولى

وُلد نيوتن في يوم ٤ يناير عام ١٦٤٣ لعائلة ميسورة الحال نسبيٍّا في إنجلترا، ونشأ في جو من التقوى والورع. كان والده — وإسمه إسحاق أيضًا — مزارعًا صغيرًا. إلتحق نيوتن بمدرستين محليتين حتى بلغ ١٢ عامًا، ليلتحق بعد ذلك بمدرسة جرانثام الثانوية، وهناك أقام مع صيدلي محلي يُدعى جوزيف كلارك، الذي تبين أن متجره مصدر رائع للمعلومات. وقد أظهر نيوتن اهتمامًا بالغًا بالأدوية والكيماويات الوفيرة هناك.

 

بداية تعليمه الجامعي

إلتحق نيوتن بكلية ترينيتي بجامعة كامبريدج في ٥ يونيو من عام 1661 لتُتاح الفرصة لإسحاق نيوتن ليدرس الرياضيات على يد أستاذ الرياضيات إسحاق بارو. وقد إستطاع نيوتن الحصول على درجة الماجستير بعد نجاحه في واحدة من المسابقات الدورية للمنح الدراسية التي تقيمها كلية ترينتي في مارس من عام 1664. بالإضافة إلى ذلك، إستطاع نيوتن خوض إختبار مطوّل في معارف أكثر تخصصًا للتأهل للحصول على درجة البكالوريوس، ليعود نيوتن مرة أخرى إلى كامبريدج في مارس من عام 1666 ليُكمل دراساته ليُنصب أستاذََا في الآداب في يوليو من عام 1668.

نبوغه العلمي

تفوق نيوتن أيضًا في الأنشطة الفنية، مثل الرسم وحتى تأليف الشعر، وبرع كذلك في بعض أعمال النجارة والأخشاب خاصةً بناء طواحين الهواء. وتوصل بعد ذلك لاكتشاف النظرية ذات الحدين المُعممة (أي للقوى الصحيحة والعشرية)، من أجل توسيع نطاق أي معادلة في عام 1676. وفي أكتوبر من عام 1666، قدّم نيوتن الأطروحة الأهم على الإطلاق، والتي صنّفته كأبرز عالم رياضيات في العالم عن (التفاضل والتكامل المُنساب).

واستمر نيوتن في إبهار العالم بالعديد من الاكتشافات العلمية التي غيرت وجه العالم، حتى توفي السير إسحاق نيوتن مباشرةً بعد دقات الساعة الواحدة صباحًا من يوم الإثنين الموافق العشرين من مارس عام ١٧٢٧ عن عمر يناهز ٨٤ عامًا.

 
السابق
فوائد الزيتون للصحة والجمال
التالي
أطعمة تحارب السرطان

اترك تعليقاً