حيوانات مفترسة

حيوان الضبع

حيوان الضبع

حيوان الضبع هو أحد الثدييات التي تنتمي لفصيلة الضبعيات شعبة الحبليات، وهو من الحيوانات المفترسة التي تعيش على أكل الجيّف وبقايا فرائس الحيوانات الأخرى، حيث يخرج الضبع للبحث عن طعامه ليلًا سواء بشكل منفرد أو ضمن مجموعة. ويتميز حيوان الضبع بمهارته الفائقة في الصيد، علاوة على قوة فكّيه التي تُمكنه من سحق عظام فرائسه بسهولة. وتعتبر الضّباع مكونات فريدة لمعظم النظم الإيكولوجية في القارة الإفريقية، وتظهر الضباع بشكل واضح في الأساطير والثقافات البشرية المختلفة، فهناك بعض المعتقدات التي يتم النظر فيها لحيوان الضبع أنه سارق للقبور والأطفال والماشية.

 

نشأة حيوان الضبع

  • كانت بداية نشأة حيوان الضبع في غابات الميوسين الموجودة في أوراسيا، وكان ذلك قبل 22 مليون عام.
  • كان حيوان شبيه بالذئب، وتطورت البنية الخاصة بالضبع مع مرور الوقت وسكن أمريكا الشمالية.
  • قِيل عن القدماء المصريين أنهم أستأنسوا الضباع وتعايشوا معهم، كما اعتمدوا عليهم كمصدر للغذاء، وكانت عملية الصيد والترويض منقوشة على جدران المعابد المختلفة. لكن مع الدراسات الحديثة، يُعتقد أن أمر الصيد والترويض من الأمور غير الحقيقية لأنه من الصعب ترويض حيوان الضبع حتى لفترة، وترجع الدراسات تلك النقوش كونها أحد مظاهر التباهي الذي يقوم به المصري القديم لعرض قوته.

 

أنواع الضباع

  • الضبع المرقط: وهو الأكثر شيوعًا بين أنواع الضباع، يبلغ طوله من 1.2 إلى 1.8 متر، بينما يتراوح وزنه من 40 إلى 86 كجم، في حين تزيد وزن الإناث عن الذكور في هذا النوع بنسبة 10%، مما يمنحها بنية جسمانية أقوى.
  • الضبع البني: وقد سُمي بهذا الاسم نسبة إلى شعره البني الطويل الذي ينمو بشكل ملحوظ على الرقبة، بينما يقصر على الساقين والوجه. ويترواح طول هذا النوع بين 130 إلى 160 سم، في حين يزن من 34 إلى 72 كجم، ويُعد النوع الثاني من ناحية الإنتشار بعد الضباع المرقطة.
  • الضبع المخطط: تتميز الضباع المخططة بشعرها الرمادي الطويل وفمها الأسود، كما أنها تمتلك جسم مُخطط بخطوط سوداء على الرأس والجذع والساقين. ويبلغ طول هذا النوع من 100 إلى 115 سم، بينما يتراوح وزنه بين 26 إلى 41 كجم.

 

معلومات عن حيوان الضبع

  • يتميز حيوان الضبع كونه من أكثر حيوانات فصيلته ذكاءً، ويرجع بعض العلماء ذلك لكون القشرة الأمامية في دماغ الضّباع رقيقة، فكلما كانت سميكة كلما كان أمر الذكاء أصعب.
  • يمتلك حيوان الضبع أرجل أمامية أطول من الخلفية، بالإضافة إلى فك قوي وأسنان حادة تُمكّنه من تحطيم عظام فرائسه بسهولة، علاوة على تمتعه بنظر قوي وسمع حاد وحاسة شم قوية تُمكنه من تحديد موقع الجيف.
  • الضبع من الحيوانات الليلية، إذ ينام نهارًا بينما يخرج للبحث عن غذائه ليلًا.
  • يتميز بالتعاون والاجتماعية، حيث أشارت إحدى الدراسات الجامعية أن زوجين من الضباع قادرين على حل المشكلات والتعاون بشكل اجتماعي أفضل من زوج من الشمبانزي، والمُميز في الأمر أنهما أستطاعا حل كافة المشكلات في صمت، وكان ذلك من خلال الإشارات.
  • تتقاتل الضباع والأسُود بشكل مستمر فوق نفس الأرض ويصطادون نفس الفريسة، مما يسبب منافسة شرسة بين النوعين، ويسرقون طعام بعضهم البعض.
  • على الرغم من كون الضباع من آكلات الجيف، إلا أنها تتميز بمهارة فائقة في الصيد، مما يشير إلى أنها قد تتناول بقايا فرائس الحيوانات الأخرى، كما قد تعتمد على صيد غذائها بنفسها. وتستطيع مجموعة من الضباع تناول حِمار وحشي كامل في الوجبة، دون ترك أي بقايا فيه ولا حتي العظام ولا يتعدى الأمر سوى نصف ساعة.
  • تتميز الضّباع بكونها ذكية وتشبه الكلاب في هيئتها، كما أنها مثلها آكلة للحوم .
  • إناث الضبع تكون أكثر قوة وعداءً عن الذكور، ويرجع ذلك الأمر لبنية جسدها القوية.
  • أثناء ولادة الضّباع يموت أكثر الأشبال من الاختناق وذلك في الإناث المُبقعة ويرجع ذلك لصعوبة عملية الولادة، كما يموت من ينجو منهم نتيجة ذهاب العشيرة للحرب حفاظًا على البقاء، ويتركون أشبالهم تموت وهي تتضور جوعًا.
 
السابق
من هو مكتشف الدورة الدموية الصغرى
التالي
أهمية علم الجغرافيا

اترك تعليقاً