أمراض الجهاز الهضمي

سوء التغذية عند الأطفال

سوء التغذية عند الأطفال هي إحدى أسوأ المشكلات الصحية التي يتعرض لها الأطفال بمُختلف أعمارهم، وذلك لما يترتب عليها من مشكلات صحية أخرى تعوق الطفل عن ممارسة أنشطته اليومية بشكل جيد، وهو ما يدفع الكثير من الأمهات إلى البحث عن حلول لهذه المشكلة.

 

تعريف سوء التغذية عند الأطفال

يُمكن تعريف سوء التغذية عند الأطفال باعتباره نقص العناصر الغذائية الضرورية اللازمة لنمو الطفل، بشكل يؤثر على وظائف جسمه الحيوية، مما يستدعي الإسراع في إدخال تلك العناصر بأي طريقة ممكنة إليه لتعويض ذلك النقص. وتختلف الطريقة الملائمة لتعويض الجسم عما ينقصه من طفل إلى آخر حسب مُعدَّل ذلك النقص وتطور الحالة؛ إذ قد يكون تعديل النظام الغذائي للطفل كافيًا لتدارك الأمر، وقد يحتاج إلى الاستعانة ببعض المكملات الغذائية، كما قد يتطلب الأمر البقاء في المشفى تحت الرعاية الطبية بعض الوقت.

 

أسباب سوء التغذية عند الأطفال

  • قد يبدأ سوء التغذية عند الطفل منذ مرحلة الرضاعة، إذ قد لا يوفي لبن الأم احتياجات الطفل، مع عدم الاستعانة بالألبان الصناعية والمكملات الغذائية، وبالتالي يُعاني الرضيع من نقص في العناصر الغذائية الهامة.
  • اعتماد الطفل على الحلوى المُصنعة في الحصول على احتياجاته من السكريات، والبعد عن تناول الفاكهة الطازجة.
  • الاعتماد على الوجبات السريعة التي غالبًا ما تعتمد على جذب انتباه الطفل بطرق العرض والتقديم، والتي تفتقر إلى الكثير من العناصر المُغذية، كما تؤثر سلبًا على صحة الطفل.
  • وقد يُعاني الطفل من انخفاض شهيته بشكل ملحوظ نتيجة تعرضه لضغط نفسي أو لبعض المشكلات الصحية.
  • كما قد يعجز الجهاز الهضمي عن امتصاص العناصر الغذائية الموجودة بالطعام مما يُسبب سوء التغذية.

 

أعراض سوء التغذية عند الأطفال

  • الخمول ونقص النشاط والحركة بشكل ملحوظ.
  • تشتت الذهن ونقص القدرة على التركيز.
  • ضعف المناعة، مما يترتب عليه تكرار الإصابة بالأمراض المُعدية.
  • شحوب الوجه وضعف الجسم والهزال.

 

علاج سوء التغذية عند الأطفال

  • الحرص على تنظيم وجبات الطفل بحيث تكون متكاملة؛ أي تحتوي على جميع العناصر التي يحتاجها جسمه من كربوهيدرات وبروتينات ومعادن وفيتامينات.
  • البعد قدر الإمكان عن الحلوى المُصنعة والوجبات السريعة والأطعمة المحفوظة، ومن الممكن تخصيص يوم واحد بالأسبوع لتناول هذه الأنواع من الأطعمة.
  • إجراء الفحص الطبي اللازم للطفل لتدارك إصابته بأي مشكلة صحية تتسبب في فقدان الشهية أو عدم امتصاص الطعام بشكل جيد.
  • عمل التحاليل الطبية اللازمة لاكتشاف العناصر الغذائية التي يفتقر إليها جسم الطفل، والتي على أساسها يُمكن إعطاؤه المكملات الغذائية اللازمة.
 
السابق
أنواع التفاعلات الكيميائية
التالي
فوائد السبانخ للجسم

اترك تعليقاً