أنف وأذن وحنجرة

سيلان اللعاب أثناء النوم

سيلان اللعاب أثناء النوم

سيلان اللعاب (بالإنجليزية: Drooling)، هي حالة مرضية تشير إلى تدفق اللعاب خارج الفم بغير قصد، وغالبًا ما يحدث سيلان اللعاب أثناء النوم نتيجة الإفراز الزائد للعاب أو ضعف العضلات المحيطة بالفم، أو قد تكون مضاعفات لحالة صحية كامنة مثل الحالات العصبية أو اضطرابات النوم.

 

أسباب سيلان اللعاب أثناء النوم

  • انسداد الجيوب الأنفية: غالبًا ما يكثر سيلان اللعاب إذا كنت تعاني من البرد أو العدوى، والذي يؤدي إلى انسداد الجيوب الأنفية والاحتقان، حيث أن احتقان الأنف يجعلك تتنفس من فمك مما يؤدي إلى سيلان اللعاب أثناء النوم.
  • وضعية النوم: فقد تؤدي وضعيات النوم الخاطئة إلى تراكم اللعاب في الفم، والذي ينتهي به الحال إلى التسرب من الفم. فالنوم على أحد الجانبين أو النوم على البطن والتنفس من الفم يؤدي إلى سيلان اللعاب، وبالتالي يجب تجنب هذه الوضعيات.
  • الآثار الجانبية للأدوية: تناول الأدوية المضادة للذهان مثل الكلوزابين يمكن أن تؤدي لسيلان اللعاب، كما أن العقاقير المستخدمة لعلاج مرض الألزهايمر وبعض المضادات الحيوية قد تؤدي أيضًا إلى سيلان اللعاب أثناء النوم.
  • مرض ارتجاع المريء: ففي هذه الحالة تميل الأحماض الهضمية للتدفق مرة أخرى إلى المريء، وهذا يؤدي إلى تلف بطانة المريء، مما يتسبب بدوره في الإصابة بصعوبة البلغ وبالتالي يحدث سيلان اللعاب.
  • توقف التنفس أثناء النوم: وهذه الحالة من اضطرابات النوم الخطيرة، حيث يميل الجسم إلى التوقف عن التنفس ليلًا من حين لآخر، وهذه الحالة تزيد من إنتاج اللعاب والذي يتسرب أثناء النوم.
  • عسر البلع أو اضطرابات البلع: قد يكون سيلان اللعاب أثناء النوم من أعراض اضطرابات البلع، والتي تكون نتيجة للإصابة في الأساس بأحد الأمراض مثل مرض باركنسون والتصلب المتعدد وأنواع مختلفة من السرطانات.

 

علاج سيلان اللعاب أثناء النوم

يمكن علاج هذه الحالة بالعديد من الطرق المختلفة بدءًا من العلاجات المنزلية البسيطة، وحتى الأدوية والعمليات الجراحية كالتالي:

  • العلاجات المنزلية: رغم أن اللعاب يلعب دورًا هامًا في حماية الجسم من الأمراض المختلفة، إلا أن تراكمه في الفم يسبب سيلان اللعاب أثناء النوم. ومن العلاجات المنزلية الشائعة لهذه الحالة شرب الكثير من الماء ومضع فص من الليمون، حيث يساعد ذلك على تخفيف اللعاب وتقليل فرص تجمعه في الفم.
  • النوم بشكل صحيح: حاول النوم على ظهرك، فهذا سوف يساعد في علاج سيلان اللعاب اثناء النوم وعدم تدفقه خارج الفم. وإذا كنت لا تشعر بالراحة أثناء النوم على ظهرك، فيجب استشار الطبيب لأنه قد يكون أحد أعراض مشكلة صحية كامنة.
  • علاج البرد وانسداد الجيوب الأنفية: يجب تناول أدوية البرد واستنشاق البخار للتخلص من الانسداد، والذي يساعد على سهولة التنفس ويُقلل من فرص سيلان اللعاب لأنك لن تضطر للتنفس من الفم بعد ذلك.
  • العلاجات الدوائية: في حالة الأشخاص الذين يعانون من الحالات العصبية، قد يصف الأطباء أدوية مثل الهيوسين والجيلوكوبيرولات، والتي تعوق النبضات العصبية قبل أن تصل إلى الغدد اللعابية، وبالتالي توقف سيلان اللعاب. جدير بالذكر أن هذه الأدوية لها بعض الآثار الجانبية مثل الشعور بالنعاس، والدوخة، وحكة العينين، وجفاف الفم، وزيادة في معدل ضربات القلب.
  • حقن البوتوكس: في بعض الحالات، يتم حقن البوتوكس في الغدد اللعابية والتي تُصاب بالشلل وتتوقف عن العمل، مما يؤدي لخفض سيلان اللعاب. جدير بالذكر أن تأثير حقنة واحدة من البوتوكس يدوم لمدة 6 أشهر، ثم يمكن حقنها مرة أخرى.

بعض العلاجات الأخرى التي تمنع سيلان اللعاب تتضمن الجراحة، ووضع أجهزة في الفم أثناء النوم والتي تساعد على تمركز اللسان والشفاه مما يحد من سيلان اللعاب، علاوة على علاج النطق والذي من شأنه تعزيز استقرار الفك وحركة اللسان وقوته مما يساعد على البلع بشكل صحيح، والذي يحد في نهاية المطاف من مشكلة سيلان اللعاب أثناء النوم.

 
السابق
فوائد رياضة كمال الأجسام
التالي
الحمى الوردية عند الأطفال

اترك تعليقاً