أحكام الشريعة الإسلامية

شروط الأضحية

الأضحية هي ما يُضحِّي به المسلم في عيد الأضحى المبارك تقرُّبًا لله عزَّ وجل، وحمدًا له على نعمة الحياة، وقد بين لنا القرآن الكريم والسنة النبوية المطهَّرة أهمية الأضحية وحكمها وشروطها.

 

حكم الأضحية

اتفق جمهور الفقهاء على كون الأضحية سنة مؤكدة، وهذا يعني أن من تركها لا يأثم، لكن في نفس الوقت لا يجب إغفال أهميتها، وما يفوت المسلم القادر من خير كبير إذا تركها، والأدلة على ذلك كثيرة، نذكر منها:

  • قول الله تبارك وتعالى في سورة الكوثر: “فصلِّ لربِّكَ وانحر”. ففي الآية الكريمة أمر الله سبحانه وتعالى بصلاة العيد ثم النحر، مما يدل على أن الإتيان بهذان الفعلان أمر حسن يتقرَّب به العبد من ربه، فينال من ورائه الخير الكثير.
  • وعن أبي هُريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: مَن كان له سَعَة ولم يُضَحِّ فَلَا يَقْرَبَن مُصلانا”.
  • كما ورد عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلَّم قال: “ما عمِل آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهْراقِ الدم، إنها لتأتي يَوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها، وإنَّ الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض، فَطِيبُوا بِها نفسًا”.

 

شروط الأضحية

  • أن تكون من الأنعام، سواء إبل أو بقر أو جاموس أو ظأن أو ماعز، سواء ذكر أو أنثى.
  • أن تبلغ سن التضحية، وهو أن تكون جذعة فما فوق للظأن، وثنية فما فوق للإبل والبقر والماعز. مع العلم أن جذعة الظأن تبدأ من ستة أشهر فصاعدًا، وثنية الماعز تبدأ من سنة، وثنية البقر تبدأ من سنتين، وثنية الإبل تبدأ من خمس سنوات.
  • أن تكون سليمة وخالية من الأمراض الظاهرة، كالجرح الغائر أو العور الظاهر أو العرج أو الهزال الشديد، أو سقطت أو كُسرت حتى تتعافى تمامًا.
  • كما يُشترط أن تكون الأضحية ملك للذابح أو مأذون له بها، حتى لو أن شخصًّا أخذ شاة دون علم صاحبها وضحى بها عنه، لن تُجزئ عنه لعدم توافر الإذن.
  • وأن يكون النحر في الوقت المحدد لذلك، والذي يبدأ بعد صلاة العيد مباشرةً وينتهي مع غروب شمس اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة.
  • وأخيرًا يُشترط أن تتوفر لدى المُضحِّي نية الأضحية تقربًا إلى الله عز وجل، وأن يتبع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “كلوا وتزوَّدوا وادَّخروا”. على أن يكون العطاء للغني والفقير على حد سواء.
 
السابق
فوائد الفلفل الأسود
التالي
أضرار النوم أمام المروحة

اترك تعليقاً