الأسرة والمجتمع

طرق التعامل مع السمنة عند الأطفال

للسِمنة تأثيرات سلبية كبيرة على الصحة الجسدية للأطفال مثل زيادة مُعدلات الإصابة بأمراض الجهاز الدَوري والهضمي، وآلام العظام، ومَرض السُكري. كما تؤدي للإصابة بالعديد من الإضطرابات النفسية مثل ضعف الثقة بالنفس، والاكتئاب.

أسباب السمنة عند الأطفال

من أهم الأسباب المؤدية للسمنة هي العادات الخاطئة مثل إدمان السُكريات، والإفراط في تناول الوجبات سريعة التحضير، والأطعمة المحفوظة، والأطعمة مُرتفعة السُعرات الحرارية، وتناول الطعام أثناء الإنشغال بالأجهزة الإلكترونية، واستخدام أدوات مائدة كبيرة الحجم، وقلة الأنشطة الحركية، وعدم مُمارسة الرياضة، واستخدام الطعام كوسيلة للتعامُل مع الضَغط النفسي. بالإضافة لعدد من الأسباب الطبية مثل الوراثة، والإضطرابات الهُرمونية.

 

طرق التعامل مع السمنة عند الأطفال

اتباع الوالدين لنظام غذائي صحي:

أفضل طريقة لتعديل سُلوك الأطفال هي اتباع الوالدين للسُلوك المرغُوب فيه؛ فالأطفال يرغبون في تقليد الوالدين. لذا يجب اتباع نظام غذائي صحي مُتوازن لجميع أفراد الأسرة لمُساعدة الطِفل المُصاب بالسمنة، ووقاية باقي الأطفال في الأسرة من الإصابة بها.

 

استخدام أسلوب الأطعمة البديلة:

من الصعب عمليًا حِرمان الأطفال من أطعمتهم المُفضلة مُرتفعة السُعرات الحرارية، كما لن يُجدي حِرمان الأطفال من تناولها في المنزل لأن ذلَك يُشعرهم بالقسوة، وعدم تقبُل الوالدين لهم؛ كما قد يؤدي للعديد من المُشكلات مثل العناد، ورفض تناول الطعام، وضعف الثقة بالنفس، وضعف قُوة الإرادة لاعتبار اتباع النظام الغذائي نوعًا من العِقاب. لذا فإن استخدام أسلوب الأطعمة البديلة في إعداد الوجبات المُفضلة للأطفال مع الحد من سُعراتها الحرارية يُساعد على التخلُص من السِمنة تدريجيًا، وتحفيز الأطفال على اتباع عادات غذائية صحية.

 

اللُجوء للأساليب النفسية:

تُساهم الأساليب النفسية في إضعاف الشَهية، بدون إجراء تغييرات كبيرة في العادات مثل استخدام أطباق تقديم الطعام كبيرة الحجم الخارجي، صغيرة الحجم الداخلي المُخصص لوضع الطعام؛ واستخدام أدوات مائدة صغيرة الحجم لتناول الطعام؛ لأن ذلك يعمل على تناول كمية أقل من الطَعام خلال نفس الوقت المُعتاد لتناول الطَعام. بالإضافة لذلك لا تتحدث عن مُشكلة السَمنة عند طفلك؛ فقط حفز أطفالك على تناول طعام صحي.

 

مُمارسة الرياضة:

التمارين الرياضية، والأنشطة الحركية تزيد من قُدرة الجسم على حَرق الدُهون، وتُنشط الدورة الدموية، وتُساهم في الوقاية من أمراض القلب، وتَحد من السِمنة، كما تلعب دورًا فعالًا في الوقاية من اكتساب الوزن الزائد مرة أخرى.

 
السابق
ما هو احتقان البروستاتا
التالي
أهمية الخميرة لعلاج النحافة

اترك تعليقاً