تعليم

طرق انتقال الحرارة

الحرارة هي أحد أهم أنواع الطاقة، وتتصف بانتقالها من الأجسام مرتفعة درجة الحرارة إلى الأجسام منخفضة درجة الحرارة لإحداث توازن حراري بين الأجسام المتقاربة وهو شيء لا يمكن إيقافه، وإنما يمكن إبطائه فقط. ويُطلق على عملية انتقال الحرارة التدفق أو التبادل الحراري. وهنا يجدر بنا الإشارة إلى أن درجة الحرارة هي مقياس قدر الطاقة الحركية الموجودة بجزيئات المادة، والتي تُقاس بالعديد من الوحدات مثل: الكلفن، والفهرنهايت، والسليزيوس.

 

عملية انتقال الحرارة

تُشير إلى تدفق الحرارة من الجسم الأكثر سخونة إلى الجسم الأكثر برودة لتحقيق التوازن الحراري بينهما وهو ما يعني انخفاض درجة حرارة الجسم الأول وارتفاع درجة حرارة الجسم الثاني للوصول لدرجة حرارة متساوية.

 

طرق انتقال الحرارة

التوصيل

هو انتقال الحرارة من جزيئات المادة مرتفعة درجة الحرارة إلى الأخرى ذات درجة الحرارة المنخفضة كنتيجة طبيعية لحركة الجزيئات. ويحدث في شتى أنواع المواد إلا أنه يحدث في السوائل والغازات لتصادم الجزيئات أثناء حركتها العشوائية، بينما يحدث في المواد الصلبة خلال اهتزاز الجزيئات وانتقال الطاقة بواسطة الإلكترونات الحرة. ويرتكز معدل انتقال الحرارة على فرق درجات الحرارة بين الأجسام، وسُمك درجة المادة، ونوعها؛ حيث تختلف المواد في مدى توصيلها للحرارة فمنها الجيد كالنحاس والفضة، والرديء كالخشب والمطاط. ومن أشهر أمثلة ذلك في حياتنا اليومية هو ارتفاع درجة حرارة اليد عند امساك كوب يحتوي على سائل ساخن.

 

الحمل

يُعرف بأنه انتقال الحرارة بين سطح صلب والمائع أعلاه مثل: الماء والهواء؛ فالعلاقة بين سرعة حركة المائع ومعدل انتقال الحرارة علاقة طردية. كما يُمكن الإشارة له بأنه انتقال الحرارة من موقع مرتفع درجة الحرارة للمنطقة منخفضة الحرارة المحيطة به. وينقسم إلى نوعين هما: الحمل الطبيعي وهو الأكثر شيوعًا في الطبيعية كارتفاع درجة حرارة المحيطات والهواء بالحمل الطبيعي، بينما يتمثل النوع الثاني في الحمل القسري أو الجبري الذي يعتمد على حركة صناعية وهو ما تعتمد عليه فكرة أنظمة التدفئة المنزلية.

 

الإشعاع

يُمثله انتقال حرارة الشمس إلى سطح الأرض بعد مرورها بطبقات الهواء شديدة البرودة المتواجدة في طبقات الجو العليا. وتعتمد طاقة الإشعاع الصادرة عن أي سطح على نوعه، وطبيعته، ودرجة حرارته. وعند سقوط الإشعاع على الجسم يُمكن أن يُمتص أو ينعكس، أو يخترق الجسم.

 
السابق
طريقة عمل الملوخية بالجمبري
التالي
سلطنة بروناي

اترك تعليقاً