تعليم

طرق تحليل النص الأدبي

النص الأدبي هو بناء لغوي يُعبّر عن أفكار ومشاعر كاتبه، بإستخدام أنماط متنوعة تتمثل في القصة، والرواية، والمقال، والمسرحية، والخُطب. وتشترك هذه الأنواع في عدة سمات مثل الدمج بين المنطق والعاطفة، واستخدام الأساليب البلاغية، والمرونة اللغوية، لذا يُشير تحليل النص الأدبي إلى القراءة العميقة له لتوضيح المعاني والدلالات التي يشملها.

 

المبادىء العامة لتحليل النص الأدبي

توجد أساسيات لتحليل النص الأدبي تتضمن توضيح نوع النص، وتوضيح رأى المُحلل، وتلخيص النص، وتوضيح الأساليب البلاغية، ونقد النص مع الاستشهاد بأمثلة منه. ولتحقيق ذلك يجب فهم النص، وتحديد الأفكار الرئيسية والفرعية، وملاحظة العلاقات والترابط بين أجزاء النص، وإدراك الإنفعالات الموضحة بالنص لمعرفة نوعها، وأسبابها، ومدى ارتباطها مع مختلف عناصر النص.

 

طرق تحليل النص الأدبي

  • الطريقة البنيوية: ترتكز على تحليل بُنية النص بمناقشة كيفية تشكيل النص للتعبير عن الموضوع، ومدى أداء مكونات النص لوظائفها الجمالية، ورصد معدل التناسق اللغوي، والتنظيم المنطقي؛ حيث تبنت شعار “لا شيء يفوق النص” مما أدى لإضفاء طابع علمي موضوعي على تحليل النص الأدبي، بعزله عن الإطار النفسي، والاجتماعي، والتاريخي لاعتباره كنظام مكون من رموز ودلالات لا صلة لها بأي شيء آخر.
  • الطريقة التاريخية: تعتمد على تحليل النص بتوضيح الصلة بينه وبين الفترة الزمنية التي كُتب فيها، والبيئة التي نشأ فيها الكاتب لتحليل النص في ضوء العوامل التاريخية عن طريق دراسة حياة الكاتب والأحداث المؤثرة في النص الأدبي، وهكذا فإنها أهملت الجوانب الجمالية، والنفسية، والإجتماعية المتوفرة بالنص.
  • الطريقة النفسية: تُمثل طريقة لتحليل نفسية الكاتب، ومدى تأثيرها على النص؛ حيث تعاملت معه كتجربة شعورية للكاتب مما أدى لخلل في تقديم تحليل مُتكامل للنص الأدبي بالإهتمام بنفسية المؤلف بدلًا من تحليل عناصر النص.
  • الطريقة المُتكاملة: تُعد أفضل طرق تحليل النص الأدبي لتوفيرها نظرة موضوعية شاملة مُتزنة لعناصر النص بتحليله من مُختلف النواحي.

 

 
السابق
الفرق بين حمل الولد والبنت
التالي
كيفية إعادة ضبط المصنع لهواتف سامسونج

اترك تعليقاً