صحة

طرق ترك التدخين

طرق ترك التدخين

التدخين هو سلوك سلبي اعتاده الكثيرون منذ القِدَم، وما زال شائعًا حتى وقتنا هذا، يقوم فيه المدخن بإحراق مادة التبغ مع بعض المكونات الأخرى، ثم يستنشق الدخان الناتج عن الاحتراق ويتذوقه. وهي من العادات السيئة التي تؤذي أصحابها صحيًّا وماديًّا واجتماعيًّا، لذا يُحاول بعضهم جاهدًا معرفة طرق ترك التدخين التي تُعين على الإقلاع عن تلك العاة السيئة والتمتع بحياة أصح وعمر أطول.

 

سبب إدمان التدخين

يُشعل أغلب المدخنين السيجارة الأولى على سبيل التجربة أو التحدي مع أصدقائه وزملائه، وتكون المرة الثانية للتسلية أو لتضييع الوقت. وعلى الرغم من ثقة ذلك الشخص بأنه أقوى من الاعتياد على استنشاق ذلك الدخان، وعزمه على عدم الدخول ضمن دائرة المدخنين الشرهين، إلا أنه يجد انجذابًا تدريجيًّا تجاهها، يُسقطه رغمًا عنه في تلك الدائرة التي طالما سمع عن مخاطرها وأضرارها.

والسبب في ذلك يرجع إلى إدمان المدخن لمادة النيكوتين الموجودة بالتبغ، التي تؤثر على كيمياء المخ، فتجعل الشخص يشعر بحالة مؤقتة من السعادة والاسترخاء. ويُؤدي اعتياد المخ على تلك المادة إلى طلبه لها باستمرار، مما يُسبب أعراض الانسحاب المتمثلة في الشعور بالتعب والهياج وضعف التركيز في حالة الابتعاد عنها. وهذا ما يدفع المدخن إلى تدخين المزيد من السجائر ليعود بحالته المزاجية إلى طبيعتها، ويدخل في دائرة مفرغة لا خلاص منها، مما يُعرضه للكثير من أضرار التدخين بالغة الخطورة. وفي هذه المرحلة يدرك بعض المدخنين حجم خسارته فيبدأ في البحث عن طرق ترك التدخين نظرًا لما تتطلَّبه تلك الخطوة من عزيمة وإصرار وتخطيط مُحكَم.

 

أضرار التخدين

تكثُر أضرار التدخين وتتنوَّع ما بين الأضرار الصحيَّة والمادية والاجتماعية، إلا أن الأضرار الصحية تبقى هي الأهم والأشد خطرًا، حتى أنها تؤثر على حياة الفرد. ومن أهم تلك الأضرار ما يلي:

  • يُتلف التدخين أنسجة الجهاز التنفسي، ويُسبب به العديد من المشاكل مثل الربو وانتفاخ الرئة والتهابها، وصولًا إلى سرطان الرئة الذي يُعَد أخطر أنواع السرطان.
  • يُزيد من احتمالات الإصابة بأنواع أخرى من السرطان مثل سرطان الدم والحنجرة والكلى والمثانة والبنكرياس.
  • يُزيد من فرص الإصابة بمرض السكري، كما يُسرِّع من ظهور المُضاعفات التي تؤثِّر سلبًا على جميع أجهزة الجسم، خاصةً الكليتين والعينين.
  • تزداد نسب الإصابة بأمراض القلب بين المدخنين، فيُصبحون أكثر عُرضَة للجلطات والنوبات القلبية.
  • يتسبب التدخين في حدوث التهابات شديدة باللثة، تؤثر سلبًا على صحة الأسنان وثباتها، كما يُسبب تآكل مينا الأسنان وتشوُّه منظرها.
  • يُصاب مُعظم المدخنين بالعجز الجنسي. أما بالنسبة للنساء المدخنات، فتتأثر خصوبتهن.
  • تَضعُف مناعة المدخن بشكل عام، فيُصبح أكثر عُرضة للإصابة بالأمراض المُعدية بمختلف أنواعها.
  • يُؤثر التدخين بشكل واضح على مظهر الشخص الخارجي، فيفتقد وجهه للنضارة، وتظهر عليه التجاعيد وعلامات الشيخوخة المبكرة.
  • أما بالنسبة للسيدات الحوامل، فيُزيد التدخين من تعرضهن للإجهاض، كما تزيد احتمالات ولادة أطفال مشوهين.

 

طرق ترك التدخين

يحتاج الإقلاع عن التدخين عزيمة وإصرار ناتجين عن اقتناع تام بخطر التدخين، وتطلع جاد لتحسن الحالة الصحية الذي يبدأ الشعور به بمجرد تجاوز مرحلة انسحاب النيكوتين، التي تُمثل تحديًا حقيقيًّا لكل من يمر من خلالها، لذا لا بد أن يستعين الشخص ببعض الأمور عند البدء في تنفيذ قراره بترك التدخين، أهمها:

  • يقرأ كثيرًا عن أضرار التدخين بعيدة المدى.
  • يُخبر المُحيطين به أنه قرر الإقلاع عن التدخين؛ إذ يُمثل إخبار الآخرين دافعًا للالتزام لدى البعض.
  • يُشغل يديه دائمًا ببعض المهام، خاصةً في أوقات التدخين المعتادة مثل وقت الاستيقاظ من النوم أو التحدث في الهاتف.
  • يُلهي فمه بمضغ العلكة باستمرار.
  • يؤجل ويسوِّف حصوله على السيجارة في حالة شعوره بالحاجة إليها، إذ يُعَد تأجيلها لمدة 15 دقيقة كافيًا لإخماد الرغبة في تعاطيها.
  • إن لم يتمكن الشخص من تجاوز رغبته في إشعال سيجارة، يُمكنه مُحاولة تناول أي شيء يُحبُّه.
  • يبتعد تلك الفترة عن أصدقائه المدخنين، والأماكن التي يكثُر بها التدخين.
  • يشرب كمية كبيرة الماء المُضاف إليه شرائح الليمون الطازج، ليعمل بسرعة على تنقية الدم من آثار النيكوتين، كما يتناول الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة على مدار اليوم.
  • يُحاول الاسترخاء مع عمل مساج للجسم بشكل يومي للتغلب على القلق والتوتر المُصاحبين لأعراض الانسحاب.
  • يُمكن الاستعانة بالطبيب الذي يصف بعض الأدوية المساعدة في هذه المرحلة.
  • وقد تختلف طرق ترك التدخين مع من اعتاد التدخين لسنوات طوال وبكميات كبيرة، إذ يحتاج غالبًا إلى سحب النيكوتين تدريجيًّا عن طريق خفض كمية الدخان المُستهلَكة يوميًّا بشكل تدريجي حتى يتمكن من الإقلاع التام عنه بأقل أعراض انسحاب ممكنة. أما من يُدخن بكمية معقولة فيُمكنه تنفيذ قرار الإقلاع فورًا.
 
السابق
فوائد الحلبة لمرضى السكر
التالي
أضرار المكياج

اترك تعليقاً