تعلّم

طرق تكاثر النباتات

التكاثر هو أحد خصائص الكائن الحي التي تمكنه من الحفاظ على نوعه من الانقراض، وقد لاحظ الباحثون أن عملية تكاثر النباتات تختلف إلى حد كبير عن تكاثر كل من الإنسان والحيوان، إذ وجدوا أنها تسلك طرقًا مُختلفة أثناء عملية التكاثر، مما جعلها جديرة بالدراسة والملاحظة.

 

طرق تكاثر النباتات

يُمكن التمييز بين طريقتين رئيسيتين من طرق تكاثر النباتات، وهما:

  • التكاثر الجنسي (الزهري).
  • التكاثر اللاجنسي (الخضري).

 

أولًا: التكاثر الجنسي (الزهري)

يُسمَّى التكاثر  تكاثرًا جنسيًّا عندما ينتج عن عملية التلقيح والإخصاب، ويحدث ذلك عن طريق انتقال الخلايا الذكرية التي تُعرف بحبوب اللقاح، والتي توجد عادةً داخل المتك، إلى الخلايا المؤنثة الموجودة داخل الكيس الجنيني المسمى بالميسم، ثم تقوم خلية ذكرية بالاتحاد مع خليتين مؤنثتين لتكوين الجنين، ثم تتحد خلية ذكرية أخرى مع خليتين مؤنثتين في وسط الكيس الجنيني لتكون ما يُعرف بالأندوسبرم، في حين أن باقِ الخلايا الموجودة بالكيس الجنيني تتحد مع بعضها البعض لتكوِّن نسيج يؤدِّي دورًا هامًّا في تغذية الجنين وبقائه حيًّا.

 

ثانيًا: التكاثر اللاجنسي (الخضري)

أمَّا التكاثر اللاجنسي فيعتمد على فصل جزء مُعين من النبات وزراعته في مكان آخر للحصول على نباتات جديدة مُطابقة للأصل، ويندرج تحت هذا النوع من التكاثر العديد من الأنواع الأخرى، منها:

  • التكاثر بالعُقل: تعتمد هذه الطريقة على انتقاء العقل الغنية بالمواد الكربوهيدراتية في الأجزاء الخضرية بالنباتات، إذ يُمكن فصل أجزاء من الأوراق تسمَّى العُقل الورقية، أو أجزاء من الساق تُسمى العقل الساقية، أو أجزاء من الجذر ويُطلق عليها العُقل الجذرية. ثم يتم زراعة هذه العقل للحصول على نباتات مُطابقة للأصل تمامًا.
  • التكاثر بالتطعيم: وهو عبارة عن تركيب جزء (برعم) من نبات على نبات آخر، وتحديدًا على طبقة الكامبيوم الموجودة بين الخشب واللحاء، فيلتحم الجزئين سويًّا بعد فترة من لصقهم جيدًا باستخدام شريط لاصق مُخصص لهذا الأمر يقوم بالربط والتشميع في آن واحد. ويُفضَّل عادة أن تكون النباتات من نفس النوع، إلا أنه من الممكن أيضًا الجمع بين الأنواع المُختلفة.
  • التكاثر بالفسائل: ويعتمد هذا النوع من التكاثر على فصل الفسائل أو البراعم الإبطية التي تنمو قرب أو تحت سطح التربة، ويكون لها جذورها المستقلة، ومن ثَمَّ يتم فصل تلك الفسائل بشيء من الحرص كي لا تتضرر أثناء الفصل، ثم تُزرع مستقلة، وتُصبح عادة مُشابهة للنبات الأم في جميع صفاته، ويُفضل القيام بهذه العملية في فصل الربيع أو الخريف.
  • التكاثر بالترقيد: وفي هذه الطريقة يُمكن جعل فروع النباتات وسيقانها تنتج جذورًا جديدة دون فصلها عن النبات الأم إلا أنها من الطرق الصعبة، التي يُفضَّل استخدامها مع النباتات الخشبية الصلبة أو النباتات العُشبية. ويوجد منها العديد من الأساليب والأنواع مثل الترقيد الأرضي والترقيد القمعي والترقيد الثعباني والترقيد الهوائي والترقيد المستمر.

 

 
السابق
كيفية توحيد لون البشرة
التالي
كواكب المجموعة الشمسية

اترك تعليقاً