تعليم

طرق جمع البيانات الإحصائية

طرق جمع البيانات الإحصائية

توجد عدة تعريفات للبيانات الإحصائية، إذ تُعرف بأنها مجموعة من القياسات أو المعطيات أو الوقائع، كما يُشار إليها بأنها المعلومات المُستخلصة عن موضوع محدد، أو عدد من المشاهدات أو الملاحظات عند دراسة موضوع معين. وبذلك أصبحت معرفة طرق جمع البيانات الإحصائية أحد دعائم تطوير العمل في شتى المجالات، خاصةً مع التزايد المطرد للمعلومات والمعارف في العصر الحديث.

 

أنواع البيانات الإحصائية

تُصنف البيانات وفقًا لمصدرها إلى نوعين أساسيين وهما:

  • تاريخية: تُشير للبيانات المأخوذة من السجلات المحفوظة مُسبقًا كسجلات المواليد والوفيات، والبيانات الواردة في الأبحاث العلمية، والبيانات الصادرة عن المنظمات الدولية أو الجهاز المركزي للتعبئة العامة.
  • ميدانية: تدل على البيانات المجمعة عبر الاتصال المباشر بين الباحث ومصدر جمع البيانات مثل الأشخاص، أو الهيئات، أو التجارب. ويتم الحصول على هذا النمط بعدة طرق كالمقابلات الشخصية والاستمارات الإحصائية.

 

كما تُقسم تبعًا لمحتواها إلى نمطين:

  • وصفية: تعني البيانات التي تصف الأفراد أو المجتمعات كالتقديرات الدراسية للطلاب، ولون البشرة، والحالة الإجتماعية، والجنسية. وتتضمن نوعين فرعيين هما: البيانات الاسمية مثل الجنس؛ والبيانات الترتيبية التي تُستخدم للمقارنة بين المجموعات كالمستوى التعليمي.
  • كمية: يُقصد بها البيانات الرقمية مثل: درجات الحرارة، وأطوال الأشخاص، وأجور العاملين. وتشمل بيانات الفترة التي تُمثل القيمة الفعلية للظاهرة كدرجة الطلاب في الاختبارات والتي تُستخدم بكثرة في العلوم التربوية، والنفسية، والإجتماعية، بالإضافة إلى البيانات النسبية المعبرة عن النسب بين البيانات ويشيع استخدام هذا النمط في العلوم الهندسية والفيزيائية.

 

طرق جمع البيانات الإحصائية

  • المقابلة الشخصية: تتم بالاتصال المباشر بين الباحث والأشخاص موضع الدراسة، لذا تنجم عنها بيانات عالية الدقة، إلا أنها تستهلك الكثير من الوقت والجهد خاصةً عند الحاجة لإجرائها مع عينات كبيرة.
  • الاستمارة الإحصائية: عبارة عن طريقة غير مباشرة للحصول على المعلومات، حيث يتولى الباحث مسؤولية إعداد استمارة تتألف من عدة أسئلة هادفة لتحقيق الغرض المنشود من جمع البيانات. وتوجد عدة خصائص يجب مراعاتها في اتباع هذه الطريقة وهي: وضوح الأسئلة وسهولتها، وإعتدال طول الاستمارة، والتأكيد على سرية بيانات الأشخاص محل البحث، وتكرار بعض الأسئلة في عدة مواضع للتأكد من مصداقية المعلومات.
  • الحصر الشامل: يعني دراسة جميع الأفراد المشاركين في البحث أو العينات الخاضعة للدراسة، مما يجعله من أدق الطرق وأكثرها تكلفة.
  • المعاينة: هي إخضاع عينة محددة من أفراد المجتمع موضع الدراسة تبعًا لأسس علمية محددة، ثم تعميم النتائج على مختلف أفراد المجتمع؛ إلا أن هذا الأسلوب يتسم بعدم الدقة.

 
السابق
طريقة عمل الأسكنز
التالي
علامات ارتفاع هرمون الحليب

اترك تعليقاً