رياضات متنوعة

طرق صيد السمك

صيد السمك هو أحد الممارسات الموجودة منذ القِدَم وحتى وقتنا هذا، وفي كل يوم يُقبل الكثيرون على اكتساب هذه المهارة وتعلُّمها، إمَّا لممارستها على سبيل الهواية والتسلية أو باعتبارها مصدر هام من مصادر الرزق. وقد ابتكر الصيادون العديد من طرق الصيد التي تُناسب جميع الأغراض؛ من أجل تسهيل عملية الصيد وجعلها أكثر متعة وإفادة.

 

طرق صيد السمك

أولًا: الصيد بالصنارة:

تُعَد طريقة صيد السمك بالصنارة من أكثر طرق الصيد شيوعًا، وتنتشر بشكل أكبر بين من يتخذون صيد السمك هواية ومُتعة، وذلك لأن هذه الطريقة تحتاج إلى الصبر ودقة الملاحظة. وقد تطورت صناعة الصنارة نفسها بشكل كبير لكي تُصبح أكثر سهولة في الحمل وأكثر قدرة على صيد الأسماك الثقيلة نوعًا ما؛ إذ كانت تُصنع قصبة الأنواع البدائية من البوص، ثم أصبحت تُصنع من المعدن أو من الألياف الزجاجية. أما الخيط فلابد أن يتسم بالمتانة، ويُثبَّت على القصبة مرورًا بالعوامة ثم الثقل الرصاصي والخطاف الذي يُعلَّق به الطعم سواء كان طبيعيًّا أو صناعيًّا. ويُعتبر وقتا الشروق والغروب هما أفضل الأوقات التي تُمارس فيها هذه الهواية.

 

ثانيًا: الصيد بالشباك:

يعتمد على هذه الطريقة أولئك الصيادون الذين يتخذون من الصيد مهنة ووسيلة لكسب الرزق، وذلك لأنهم يكونون بحاجة إلى الحصول على كميات كبيرة من السمك في وقت قصير. وفي هذه الطريقة يُلقي الصياد الشباك إلى البحر لتأسر أكبر عدد من الأسماك قبل أن يقوم بسحبها. وفي هذه الطريقة يتعين على الصياد معرفة الأماكن التي تتجمع بها الأسماك التي تتناسب أحجامها مع الفتحات الموجودة في شبكته قبل البدء في عملية الصيد. ومع الوقت والخبرة، يُصبح على دراية بنوعية الشباك التي تتناسب مع كل الأماكن التي تتواجد بها الأسماك بوفرة.

 

ثالثًا: الصيد بالمتفجرات:

تعتمد هذه الطريقة على استخدام ديناميت مكوَّن من فتيل متصل بكبسولة متفجِّرة تحتوي على مادة النيتروجلسرين، إذ يتم وضع هذا الديناميت في مكان لتجمع الأسماك حتى ينفجر ويعمل على قتلها جميعًا فور تفجيره. كما استخدم البعض الديناميت الصاعق الذي يعمل على تحرير طاقة كهربائية تقوم بصعق الأسماك. وعلى الرغم من سهولة هذه الطريقة وقدرتها على توفير كمية كبيرة جدًّا من الأسماك في وقت قصير، إلَّا أنها من الطرق المُحرَّمة دوليًّا؛ وذلك لأنها لا تقتل الأسماك المراد صيدها فحسب بل يمتد الأذى إلى الكثير من الكائنات البحرية الأخرى الموجودة في منطقة التفجير وما حولها.

 

رابعًا: الصيد بالسيانيد:

بعد تحريم طريقة الصيد بالمتفجرات ومنعها، ابتكر الصيادون طريقة الصيد باستخدام مادة السيانيد، وهي عبارة عن مادة سامة توضع في أماكن تجمُّع الأسماك، فتُصيبها بالشلل مما يجعلها تطفو فوق سطح الماء ليتم جمعها، إلا أن هذه الطريقة أيضًا حُرِّمت ومُنِعَ استخدامها في الصيد نظرًا لسُميَّة هذه المادة.

 
السابق
تحليل سرعة الترسيب
التالي
تنمية الذكاء عند الأطفال

اترك تعليقاً