أمراض جلدية

طرق علاج مرض الجرب

الجرب (بالإنجليزية: Scabies)، ويُطلق عليه أيضًا إسم “حكة السبع سنوات”، هو مرض جلدي مُعدي تُسببه نوع من المفصليات الطفيلية تسمى “القارمة الجربية” (بالإنجليزية: Itch Mite)، والتي تقوم بتكوين حفر، ونتوءات في الجلد. ويُصاب بالجرب عددًا من أنواع الثديات مثل الإنسان، والكلاب، والقطط، والبقريات، والدببه، والقردة. وأُكتشف الجرب سنة 1687 م على يد عالم الأحياء الإيطالي جاشينتو سبيستوني. ويؤدي الجرب إلى طفح جلدي حاد، وحكة شديدة تزداد قوتها مساءً، أو عند خدش الجلد. وتظهر أعراض المرض عند الإصابة به للمرة الأولى خلال فترة تتراوح من أُسبوعان إلى 6 أسابيع، بينما تظهر الأعراض خلال يوم واحد فقط عند الإصابة بالمرض للمرة الثانية. وقد تظهر الأعراض في مناطق معينة من الجسم، أو في أغلب أجزاؤه.

 

طُرق علاج مرض الجرب

العِلاج الطبي:

يُعالج الجرب طبيًا بواسطة دهان، أو مستحلب يصفه الطبيب. بالإضافة إلى إستخدام أقراص مع الحالات الحادة من الجرب. ويجب معالجة المريض، وتنفيذ إجراءات وقائية مع الأشخاص المقيمين معه لوقايتهم من الإصابة مثل تجنب لمس المصاب أو أغراضه.

 

الخل:

الخل من المواد الغنية بمضادات الأكسدة التي تساهم في القضاء على القارمة الجربية، والحد من الحكة. ويُفضل إستخدام خل التفاح المعد منزليًا للتأكد من جودته والحفاظ على المحفزات، والمكملات أثناء فترة التخمير. ويمكن إستخدامه بإضافته للطعام لتقوية مناعة الجسم ضد العدوى. بالإضافة لاستخدامه ككمادات 3 مرات يوميًا على المناطق المصابة لمدة 15 دقيقة في كل مرة، ثم غسل الجلد بعدها بالماء الدافىء.

 

الفلفل الأحمر الحار:

يحتوي فِلفل كايين على مادة كابسايسن الفعالة في تخفيف الحكة. ويستخدم الفلفل بدهنه موضعيًا على المناطق المصابة، أو بإضافة كوب منه إلى ماء ساخن، والجلوس في الماء حتى يبرد، ثم الإستحمام. كما يمكن تطبيق عجينة مكونة من الفلفل، والماء على التقرحات.

 

زيت شجرة الشاي:

يُعد من أهم طرق علاج الجرب، وأكثرها إنتشارًا لقدرته على اختراق الجلد، والقضاء على القارمة الجربية. ويُستخدم كدهان للأجزاء المصابة.

 

صبار الألوفيرا:

يُوفر صبار الألوفيرا عددًا من المواد المُطهرة، ومضادات الطفيليات لذا يُوضع هلامه مرتين يوميًا على المناطق المصابة، حيث تظهر النتائج في غضون أيام.

 

العَسل الأبيض:

يتميز عسل النحل بغناه بمضادات حيوية طبيعية تعالج الجرب والإلتهابات الجلدية. ويحتوي أيضًا على عناصر غذائية تعمل على تغذية، وترطيب الجلد مما يحد من آلام الحكة. ويُستخدم العسل كدهان عدة مرات يوميًا، وبإدخاله في الغذاء أيضًا.

 
السابق
أطعمة تساعد على تكبير الأرداف
التالي
ألبرت باندورا

اترك تعليقاً