تعلّم

طريقة تزاوج الكناري

لا شكَّ أنَّ التكاثر هو أحد أهم خصائص الكائن الحي، إذ أنَّه يحول دون انقراض الكائنات واختفائها من على سطح الأرض. ومن ثمَّ تُصبح عمليَّة التزاوج أيضًا عملية مُهمَّة بالنسبة لجميع الكائنات الحيَّة. إلا أنَّ هناك بعض الكائنات التي تحتاج إلى طقوس مُعيَّنة، وعناية خاصة قُبيل عملية التزاوج، لكي يتم التزاوج ومن بعده التكاثر بنجاح. ومن أمثلة هذه الكائنات طيور الكناري.

 

طائر الكناري:

الكناري هو طائر صغير ينتمي إلى عائلة العصافير، وموطنه الأصلي هو جُزر الكناري وجُزُر الأزور وماديريا بالمحيط الأطلنطي. يصل طول الكناري إلى 12.5 سم، وطول جناحه من 20 إلى 23 سم، أمَّا وزنه فيتراوح بين 15 جم إلى 20 جم. وقد سُمِّيَ هذا الطائر على اسم جزر الكناري وليس العكس كما هو معروف.

 

تزاوج الكناري:

قد يَظنُّ البعض أن تزاوج طيور الكناري أمرًا صعبًا، وذلك نتيجة لفشل محاولاتهم في هذا الأمر. لكن كل ما في الأمر أنَه يحتاج إلى بعض الخطوات البسيطة، التي من شأنها أن توفِّر للكناري الظروف الملائمة للتزاوج ومن ثمَّ التكاثر. فبمجرَّد حلول موسم تزاوج الكناري الذي يوافق بداية شهر فبراير من كل عام، يجب اتِّباع الخطوات الآتية:

 

أوَّلًا: تجهيز قفص الكناري

  • قفص تزاوج الكناري يكون عادةً قفص واحد كبير يحتوي على فاصل مُتحرِّك بالمنتصف، بحيث يفصل الذكر عن الأنثى بعض الوقت في البداية، حتى تحين اللحظة المناسبة لإزالة الفاصل. وإن لم يكن هذا القفص مُتوِّفر، يُمكن استعمال قفصين منفصلين، مع الحرص على وضع القفصين مُلتصقين ببعضهما البعض.
  • يجب وضع القفص في مكان هادئ، بحيث لا يقترب منه ضجيج لأطفال أو حيوانات، إذ أنَّ الهدوء مُهم جدًّا في هذه المرحلة. بالإضافة إلى ضرورة وجوده في مكان نظيف، وأن يكون مُرتفعًا عن الأرض بعض الشيء. وأن لا يكون عُرضه لتيَّارات الهواء الساخن أو البارد.
  • بعد ذلك عليك إحضار عُش الكناري المخصص لها، وتثبيته جيِّدًا في قفص الأنثى، ويجب عدم استعمال أي عش آخر غير عش الكناري. ثم تجهيز بعض الخيوط والدوبار وقطع القطن في قفص الأنثى، لتستكمل بهم تجهيز العش.

 

ثانيًا: اختيار زوجي الكناري

  • يجب أن يزيد عمر كلٍّ من الذكر والأنثى عن ثمانية أشهر، كي يُمكن التفريق بين الذَّكر والأنثى. كما يجب ألَّا يكون الذكر أو الأنثى في فترة تغيير الريش، التي تُعرف بفترة قلش الرِّيش، إذ تكون طيور الكناري في هذا التوقيت ضعيفة وغير اجتماعيَّة ورافضة للتزاوج تمامًا.
  • كما يجب أن تكون الأنثى أصغر قليلًا من الذكر في السن والحجم، لكي يتمكَّن الذكر من السيطرة عليها وإتمام التزاوج، مع ضرورة ملاحظة أن الأنثى تتحرَّك كثيرًا في القفص وأن الذكر يُغرِّد كثيرًا.
  • وفي حال توافر هذه الشروط، يجب قص أظافر الكناري إن كانت طويلة عن المُعتاد، لكن عليك الحذر من أن تُصيبها فتُسبب لها نزيف.

 

ثالثًا: تغذية الكناري

  • يجب أن تُقدِّم للكناري بعض الأطعمة مع الحبوب، فالفواكه مثل الخوخ والتفاح بالإضافة إلى صفار البيض المسلوق يكون طعامًا رائعًا. كما أنَّ بذور الفجل مفيدة جدًّا للذكر في هذه المرحلة. بالإضافة إلى أعواد أوراق الجرجير، والسيبيا (الحبار البحري) لتمدها بالكالسيوم الضروري لتكوين البيض فيما بعد.

 

رابعًا: تزاوج الكناري

  • عندما يزداد صفير وتغريد الذكر، وتزداد حركته في قفصه، وتبدأ الأنثى في اللعب بالخيوط والبدء في تجهيز العش، بالإضافة إلى قيامهما ببعض الرَّقصات خاصَّة في الصباح، يكون الوقت قد حان لحدوث التزاوج.
  • وفي هذه المرحلة عليك إدخال الذكر إلى الأنثى، ومراقبتهما عن بُعد. ففي البداية ستلاحظ حدوث بعض المشاجرات الخفيفة بينهما، لكن إن لاحظت أنَّ تلك المشاجرات قويَّة وعنيفة، افصلهما وكرر المُحاولة بعد عدة أيام.
  • ومع مرور الوقت سيعتاد كل من الذكر والأنثى على بعضهما البعض، وسيقوم الذكر بالجلوس داخل العش بين الحين والآخر، بالإضافة إلى أنه قد يُساعد الأنثى في وضع اللمسات الأخيرة لعُشهما.
  • وبعد الانتهاء من بناء العش، يقوم الذكر بمعاشرة الأنثى، لتبيض حوالي من أربع إلى ست بيضات، بعد المعاشرة بيوم أو يوم ونصف.
  • تستمر فترة حضانة البيض من 12 إلى 14 يوم.
  • يقوم الذكر والأنثى بإطعام الفراخ الصغيرة لمدة ثلاثة أسابيع حتى تعتمد على نفسها في الطعام. ويجب في هذه الفترة وضع الطعام السهل والصغير حتى يسهل عليهم إطعام الصغار.
 
السابق
نبذة عن عالم الفيزياء ستيفن هوكينغ
التالي
علاج البهاق

اترك تعليقاً