الأسرة والمجتمع

ظاهرة الزواج المبكر

ظاهرة الزواج المبكر

ظاهرة الزواج المبكر هي ظاهرة اجتماعية تنتشر في بعض المجتمعات نتيجة لمجموعة من المعتقدات الثقافية والاجتماعية المختلفة. ويُعرف الزواج المبكر حسب قانون الدول المصادقة على اتفاقيات حقوق المرأة والطفل، بأنه الزواج دون سن ثمانية عشر عامًا.

 

تعريف الزواج المبكر

هو زواج رسمي قبل بلوغ 18 عامًا، حيث يتم قبل اكتمال النمو الجسدي، النفسي، العاطفي لكلا الطرفين، في حين تكون فيه الفتيات أكثر تضررًا نظرًا لما تتعرض له من ضغوطات أكبر من طاقتها كالحمل والإنجاب. ولمنع هذه الظاهرة المتفشية، فقد حثت المادة “31” من قانون الطفل لعام 2014 أنه “لا يجوز توثيق عقد زواج لمن لا يبلغ من الجنسين ثماني عشرة سنة ميلادية كاملة، ويشترط للتوثيق الفحص الطبي للراغبين في الزواج”.

 

أسباب ظاهرة الزواج المبكر

هناك العديد من الأسباب الشائعة لانتشار هذه الظاهرة منها:

  • الفقر والاحتياج المالي: حيث يتم تزويج الفتاة من أحد الرجال أو الشبان الذين يمتلكون المال، وذلك لأخذ مهر الفتاة وسد إحتياجات الأسرة، وكذلك للتخلص من عبء الإنفاق عليها.
  • الحفاظ على شرف العائلة: حيث تتجه بعض العائلات لتزويج بناتهن في سن مبكر وذلك لمنعهن من إقامة علاقة عاطفية أو جنسية قبل الزواج من أجل المحافظة على شرف العائلة من السقوط.
  • تقوية الروابط الاجتماعية: حيث تتجه بعض العائلات إلى تزويج بناتهن مبكرًا للحفاظ على الصداقات بينهم أو نتيجة لالتزام الآباء بوعد أُعطي في السابق.
  • انتشار المفاهيم الخاطئة: يعني إنتشار بعض المفاهيم مثل العنوسة والسُترة واعتبار الزواج هو الغطاء الحامي للفتاة ولشرف العائلة.
  • عدم المساواة بين الجنسين: تنتشر هذه الظاهرة في المجتمعات التي تؤمن بعدم المساواة بين الجنسين، حيث أنهم يرون المرأة أقل قيمة من الرجل في جميع مجالات الحياة.

 

آثار الزواج المبكر

أدى الزواج المبكر إلى نشأة العديد من الآثار والنتائج السلبية على العديد من المستويات، ومنها:

الآثار الصحية:

  • الإجهاض المتكرر والنزيف.
  • تشوهات في العمود الفقري للمرأة بسبب الحمل المبكر.
  • تعسر عملية الولادة، مما يؤدي إلى إرتفاع نسبة الوفيات للأمهات والأطفال.
  • كثرة التعرض للأمراض المنقولة جنسيًا، مثل الايدز.

الآثار الاجتماعية:

  • الحرمان من التعليم.
  • العزلة الاجتماعية.
  • العنف الأسري.
  • فقدان الدعم الاجتماعي من الأهل أو الأصدقاء.
  • عدم مشاركة المرأة في سوق العمل، مما يؤدي إلى تدهور التنمية الاقتصادية للبلدان.
  • الأمية والفقر.
  • استغلال الفتيات والاتجار بهن.
  • الطلاق المبكر نتيجة صغر سن المتزوجين وقلة الخبرة لديهم في التعامل مع المشاكل.

الآثار النفسية:

  • الحرمان من الاستمتاع بمرحلة الطفولة.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات.
  • عدم القدرة على تحمل المسؤولية في سن صغير.
  • عدم القدرة على تربية الأبناء بشكل سليم.
  • عدم نمو الشخصية بشكل متزن.
  • الإصابة بالأمراض النفسية كالقلق والاكتئاب.
 
السابق
ما هي بلاد الشام
التالي
كم عدد الدول العربية في افريقيا

اترك تعليقاً