تغذية

عادات غذائية يجب تجنبها في رمضان

للصوم العَديد من الفوائد الصحية خاصةً خِلال شَهر رَمضان نتيجة للصوم أيام مُتتالية. وتَتمثل بَعض هذه الفوائد في تَعزيز قُدرة الجسم على التخلص من السموم، وتَقوية الجِهاز المَناعي والهَضمي. لَكن الإستفادة الصحية من الصيام تَتطلب تَجنب عادات غذائية خاطئة يَقوم بها العَديد من الأشخاص في رَمضان.

 

عادات غذائية يجب تجنبها في رمضان

بِدء الإفطار بشُرب الماء المُثلج:

مع قُدوم رَمضان في فَصل الصيف، يُقدم الكثير من الصَائمين على الإفطار على المَاء المُثلج لتَخفيف الشُعور بالعَطش والحَر، مُتناسيين الأضرار التي يَتعرضون لها عِند فِعل ذَلك مثل الإصابة بتقلص عَضلات الأمعاء، وآلام البَطن، وإنخفاض مُعدل ضَربات القَلب. لذا يَنصح الأطباء ببدء الإفطار بشُرب الماء والمَشروبات مُتوسطة البرودة لتهيئة المعدة لتَناول الطَعام.

 

الإفراط في تَناول الطعام:

من فوائد رَمضان المُساهمة في خَفض الوَزن بزيادة القُدرة على التحكم في الشهية. ومَع ذلك يَزيد وَزن العَديد من الصائمين خِلال الشهر الكَريم نتيجة لتناول كميات كَبيرة من الطعام، أو كَثرة تَناول الأطعمة مُرتفعة السعرات الحَرارية كالحَلوي والمَقالي، أو الإفراط في تحلية المَشروبات. كما تؤدي هذه العَادة أيضًا لأضرار صحية كإجهاد الجِهاز الهَضمي.

 

كَثرة شُرب الماء في السحور:

يُفرط العديد من الصائمين في شُرب المياه في وَقت السحُور ظَنًا منهم أن هذا يخفض الشُعور بالعَطش خِلال فَترة الصيام. لكِن فِعليًا  تُؤدي هذه العادة دَورًا فَعالًا في مُساعدة الجسم على التَخلُص من السموم، بُدون التأثير في خَفض  مَدى الشُعور بالعَطش لأن شُرب كميات كبيرة من المياه مَرة واحدة يَعمل على تَحقيق زَيادة حَجم الدم ظاهريًا، ويَحِد من تَركيز مُكونات الدم الأساسية، مما يؤدي لَعمل الجِسم على التخلص من كمية الماء الزائدة عن حاجته سَريعًا. لِذا يُنصح بتوزيع شُرب المياه بين وجَبتي الإفطار والسحور.

 
السابق
كيفية التعامل مع الزوج العنيد
التالي
كيفية زراعة الشبت

اترك تعليقاً