تعليم

عدد دوائر العرض الرئيسية

عدد دوائر العرض الرئيسية

دوائر العرض هي عبارة عن خطوط وهمية متوازية تُحيط بالكرة الأرضية، يبلغ عددها 180 ويتوسطها خط الاستواء، وتبعد كل دائرة عن الأخرى بمسافة 111 كيلومتر تقريبًا. مع هذا فإن عدد دوائر العرض الرئيسية والمميزة على سطح الكرة الأرضية سبع دوائر فقط. وفيما يلي سنتعرَّف على أهمية دوائر العرض، وعدد الدوائر الرئيسية وموقعها بالتحديد.

 

خصائص دوائر العرض

تتميَّز دوائر العرض بمجموعة من الخصائص أهمها:

  • هي عبارة عن دوائر افتراضية عددها 180 دائرة يتوسطها خط الاستواء.
  • الدوائر متوازية مع بعضها البعض، ومتعامدة على خطوط الطول.
  • تتفاوت في أطوالها نظرًا لكروية الأرض، فُيعتبر خط الاستواء هو الأطول، ثم يقل الطول تدريجيًّا كلما اتجهنا شمالًا أو جنوبًا.
  • تتعامد أشعة الشمس على خط الاستواء معظم فصول السنة، وبالتالي يشهد درجات حرارة مرتفعة جدًّا، تقل تدريجيًّا كلما اتجهنا شمالًا أو جنوبًا.

 

عدد دوائر العرض الرئيسية

كما سبق أن ذكرنا، يتوسط خط الاستواء دوائر العرض التي يبلغ عددها 180، إلا أن عدد دوائر العرض الرئيسية سبعة فقط، يُمكن توضيحها من الشمال إلى الجنوب كالآتي:

  • القطب الشمالي: دائرة عرض 90 شمالًا، وهي أبعد دائرة عرض عن خط الاستواء من ناحية الشمال، ومن ثمَّ تُعتبر أقصر دائرة عرض. لا يُمكن لأشعة الشمس الوصول إلى هذه المنطقة، مما يؤدي إلى الانخفاض الشديد جدًّا في درجات الحرارة.
  • الدائرة القطبية الشمالية: دائرة عرض 66.5 شمالًا، وتعيش هذه المنطقة حالة مناخية غريبة، إذ يأتي نصف العام كله نهار، ونصفه الآخر ليل.
  • مدار السرطان: دائرة عرض 23.5 شمالًا، وهي الدائرة التي تقع في منطقة معتدلة مناخيًّا، وتتعامد عليها أشعة الشمس عندما يكون الصيف في نصف الكرة الشمالي.
  • خط الاستواء: هو الدائرة صفر، التي تُقسم الأرض إلى نصفين متساويين، أحدهما شمالي والآخر جنوبي، وهو أطول دائرة عرض على الإطلاق. تتعامد عليه أشعة الشمس في فصلي الربيع والخريف، ومن ثَمَّ تتميز منطقة خط الاستواء بأنها أكثر مناطق الكرة الأرضية ارتفاعًا في درجة الحرارة.
  • مدار الجدي: دائرة عرض 23.5 جنوبًا، وتقع مثل مدار السرطان في منطقة معتدلة مناخيًّا، إذ تتعامد عليها أشعة الشمس عندما يكون الصيف في نصف الكرة الجنوبي.
  • الدائرة القطبية الجنوبية: دائرة عرض 66.5 جنوبًا، وتمر بنفس الظروف المناخية للدائرة القطبية الشمالية لكن بالتبادل معها، فتقضي نصف العام في ليل دائم، ونصفه الآخر في نهار دائم.
  • القطب الجنوبي: يُمثل دائرة عرض 90 جنوبًا، أي أنه أبعد نقطة عن خط الاستواء باتجاه الجنوب، ومن ثم لا يُمكن لأشعة الشمس الوصول إليه، وهو أيضًا أقصر دوائر العرض من ناحية الطول.

 

أهمية دوائر العرض الرئيسية

ساعدت دوائر العرض بشكل كبير على تحديد المواقع على سطح الأرض من خلال تحديد نقطة تقاطعها مع خطوط الطول. كما أنها ساعدت في تحديد المناخ. أما دوائر العرض الرئيسية تحديدًا فقد قسمت سطح الأرض إلى ثلاث مناطق حرارية، بحيث تتميَّز كل منطقة بطبيعة مناخية معينة، ويُمكن توضيحها كالآتي:

  • المنطقة الباردة (القطبية): تنقسم إلى المنطقة الباردة الشمالية؛ وتبدأ من الدائرة القطبية الشمالية حتى القطب الشمالي، والمنطقة الباردة الجنوبية؛ من الدائرة القطبية الجنوبية حتى القطب الجنوبي. وتتميز هاتان المنطقتان دون غيرهما بالانخفاض الشديد في درجات الحرارة.
  • المنطقة المعتدلة: وتنقسم أيضًا إلى منطقة معتدلة شمالية وأخرى جنوبية، فتنحصر الشمالية بين مدار السرطان والدائرة القطبية الشمالية، أما الجنوبية فتنحصر بين مدار الجدي والدائرة القطبية الجنوبية. ويتميز المناخ في المنطقة المعتدلة بشكل عام بأنه معتدل دافئ، وتقل درجة الحرارة تدريجيًّا كلما اتجهنا ناحية الدوائر القطبية.
  • المنطقة الحارة (الاستوائية): وهي منطقة واحدة تمتد من مدار السرطان شمالًا إلى مدار الجدي جنوبًا مرورًا بخط الاستواء. وتسجل هذه المنطقة أعلى درجات حرارة على الإطلاق على سطح الكرة الأرضية.
 
السابق
مراحل التطور الحركي للطفل
التالي
علاج تشقق الشفايف

اترك تعليقاً