إسلاميات

عدد ركعات صلاة التراويح

عدد ركعات صلاة التراويح

يهل شهر رمضان المبارك فتبدأ جموع المصلين في التوافد على المساجد لصلاة العشاء ومن بعدها التراويح التي تُعَد سمة من أهم سمات الشهر الفضيل. حرص عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأصبحت واحدة من السنن التي يتقرَّب بها المسلمون من الله عز وجل في هذا الشهر. وقد ورد في كتب السنة النبوية عدد ركعات صلاة التراويح كما صلاها الرسول عليه الصلاة والسلام؛ لكي لا يحتار الناس في عددها أو كيفية صلاتها.

 

عدد ركعات صلاة التراويح

توجد العديد من الاجتهادات التي وردت بشأن عدد ركعات صلاة التراويح، فقيل إحدى عشرة ركعة، وقيل ثلاث عشرة ركعة، وزاد بعضهم فقالوا تسع وثلاثون، إلا أن أصحها وأوثقها ما ورد عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها حين تحدثت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: “ما كان يزيد في رمضان ولا غيره على إحدى عشرة ركعة: يصلي أربعًا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يُصلي أربعًا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يُصلي ثلاثًا” متفقٌ عليه.

وعلى الرغم من ذلك فإن العدد ليس ملزِمًا، فمن زاد عن ذلك فله أجر، ومن نقص فلا إثم عليه. كما ورد في حديث صحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح، صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى”. من الحديث الشريف يتبين أن صلاة التراويح أو القيام يُمكن أن تُصلى مثنى مثنى، كما يُمكن أن تُصلى أربعًا أربعًا كما ورد عن أم المؤمنين عائشة، كما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه لم يُحدد لها عددًا.

 

حكم صلاة التراويح

صلاة التراويح، أو قيام الليل، سُنَّة يُمكن أدائها في أي وقت من العام، إلا أن فضل أدائها في شهر رمضان المبارك يفوق فضلها في أي شهر آخر أضعافًا مضاعفة. وفي فضل اتباع السنن والنوافل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ الله تعالى قال: مَن عادَى لِي وَليًّا فقد آذنته بالحرب، ومَا تقرَّب إلىَّ عبدي بشيءٍ أحبَّ إليَّ مما افترضتُ عليه، وما يزال عبدي يتقرَبُ إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كُنتُ سمعه الذي يسمعُ به، وبَصره الذي يُبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأُعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنَّه، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكرَه الموت وأَنا أكره مَسَاءتَه”.

 
السابق
طريقة ختم القرآن في رمضان
التالي
كيفية تنعيم الشعر المجعد

اترك تعليقاً