أنف وأذن وحنجرة

علاج احتقان الحلق

علاج احتقان الحلق

احتقان الحلق من المشاكل الصحية الشائعة خاصة في فصل الشتاء، وهو الأمر الذي يسبب الشعور بألم في منطقة الحلق وربما يعاني المريض من صعوبة في البلع. ورغم أنه يستمر عدة أيام، إلا أنه عادة ما يُشفى تلقائيًا في حالات العدوى الفيروسية، بينما في الحالات الأخرى فيعتمد علاج احتقان الحلق على السبب المؤدي له ويكون عادةً بوصف مضادات حيوية، علاوة على إمكانية استخدام بعض العلاجات المنزلية مثل العسل والليمون الدافئ لتخفيف حدة الأعراض.

 

أسباب احتقان الحلق

الفيروسات التي تسبب نزلات البرد والإنفلونزا هي السبب الرئيسي في معظم حالات احتقان الحلق، ويمكن توضيح الأسباب الأكثر شيوعًا لاحتقان الحلق فيما يلي:

  • الأمراض الفيروسية: تسبب الأمراض الفيروسية حوالي 90% من حالات احتقان الحلق، وتشمل: نزلات البرد والإنفلونزا، والحصبة، والسعال الديكي، وجدري الماء وهو عدوى تسبب الحمى والطفح الجلدي، بالإضافة إلى النكاف وهو عدوى تسبب تورم الغدد اللعابية في الرقبة.
  • الالتهابات البكتيرية: بكتيريا الحلق تسبب ما يقرب من 40% من حالات احتقان الحلق لدى الأطفال، والتهاب اللوزتين وبعض الالتهابات الأخرى مثل الكلاميديا، يمكن أن تسبب هذه المشكلة أيضًا.
  • الحساسية: عندما يتفاعل الجهاز المناعي مع مسببات الحساسية مثل حبوب اللقاح والحيوانات الأليفة، فإنه يطلق مواد كيميائية تسبب أعراضًا مثل احتقان الأنف والعينين المائيتين والعطس وتهيج الحلق.
  • الهواء الجاف: يمكن للهواء الجاف أن يمتص الرطوبة من الفم والحلق، ويسبب جفاف واحتقان فيهما، ومن المرجح أن يكون الهواء جافًا في أشهر الشتاء عند تشغيل المدفأة.
  • الدخان والمواد الكيميائية والمهيجات الأخرى: السجائر والهواء الملوث، ومنتجات التنظيف والمواد الكيميائية الأخرى، يمكن أن تسبب تهيجًا في الحلق يؤدي إلى احتقانه.
  • أسباب أخرى: من الممكن أن يعاني البعض من احتقان الحلق، نتيجة التعرض لأي إصابة في منطقة الرقبة، أو الاستخدام المتكرر للصوت بشكل يجهد الأحبال الصوتية والعضلات في الحلق، كالتحدث بصوت عال لفترة طويلة، ومن الأسباب الأقل شيوعًا أيضًا ورم الحلق، إلا أنه في هذه الحالة لا يزول بعد بضعة أيام كما هو معتاد.

 

أعراض احتقان الحلق

الأعراض المصاحبة لاحتقان الحلق يمكن أن تختلف حسب السبب، ولكن المصاب به يشعر غالبًا بـ:

  • بحة الصوت.
  • ألم أو إحساس بخدش في الحلق.
  • صعوبة في البلع.
  • حرقة في الحلق.
  • جفاف وتهيج في الحلق.

في الغالب، يعاني الشخص من الاحتقان بدرجة أكبر عند البلع أو التحدث، وقد يبدو الحلق أو اللوزتين بلون أحمر، وفي بعض الأحيان تظهر بقع بيضاء أو مناطق صديد على اللوزتين، وهذه البقع شائعة في احتقان الحلق البكتيري أكثر من الفيروسي.

 

تشخيص احتقان الحلق

لكي يمكن علاج احتقان الحلق بشكل صحيح، يجب تشخيصه في البداية، وفي الغالب يعتمد الطبيب على الفحص البدني من أجل التشخيص، والذي يتمثل في:

  • استخدام أداة مضيئة لإلقاء نظرة على الحلق، وعلى الأذنين والممرات الأنفية.
  • جس الرقبة للتحقق من وجود تورم في الغدد الليمفاوية من عدمه.
  • الاستماع إلى تنفس المريض من خلال السماعة الطبية.

في بعض الأحيان يلجأ الطبيب إلى أخذ مسحة من الحلق لفحصها ومعرفة السبب الرئيسي للاحتقان، وربما يطلب إجراء بعض الاختبارات الأخرى.

 

علاج احتقان الحلق

يستمر التهاب الحلق الناجم عن العدوى الفيروسية عادة من خمسة إلى سبعة أيام ولا يحتاج إلى علاج طبي، لكن يمكن تخفيف الألم والحمى من خلال تناول بعض المسكنات الخفيفة مثل:

  • أسيتامينوفين أو ايبوبروفين.
  • بخاخ التهاب الحلق الذي يحتوي على مطهر مخدر مثل الفينول.

أما احتقان الحلق الناجم عن عدوى بكتيرية، يحتاج إلى وصف مضادات حيوية بواسطة الطبيب، ولا بد من تناول الجرعة المحددة بالكامل حتى إذا اختفت الأعراض قبل الانتهاء منها، لتجنب انتشار العدوى أو ظهورها مرة أخرى.

إذا كان احتقان الحلق أحد أعراض حالة أخرى غير العدوى الفيروسية أو البكتيرية، فمن المحتمل أن يتم أخذ علاجات أخرى في الاعتبار اعتمادًا على التشخيص.

 

علاج احتقان الحلق في المنزل

من الممكن علاج احتقان الحلق في المنزل عن طريق اتباع النصائح التالية:

  • الراحة؛ لمنح جهاز المناعة فرصة لمحاربة العدوى.
  • الغرغرة بالماء الدافئ المضاف له ملعقة صغيرة ملح.
  • تناول السوائل الدافئة، كالشاي مع العسل أو الليمون الدافئ.
  • استخدام مرطب الهواء البارد.
  • تجنب الميهجات كالسجائر ومنتجات التنظيف.
  • مص الحلوى الصلبة، والذي يساعد في تهدئة الاحتقان.
 
السابق
دولة كوستاريكا
التالي
طرق فتح شهية الأطفال

اترك تعليقاً