أمراض الجهاز الهضمي

علاج الإسهال المزمن

علاج الإسهال المزمن

الإسهال هو حالة مرضية تسبب برازًا لينًا أو رخوًا، وتُصيب العديد من الأشخاص في مرحلة ما وغالبًا ما تكون نوباتها حادة وتُشفى تلقائيًا في غضون بضعة أيام دون مضاعفات. بينما الإسهال المزمن هو الحالة التي يتم خلالها إخراج براز رخو بما لا يقل عن ثلاث مرات أو أكثر خلال اليوم، ويستمر حدوثه مدة طويلة قد تصل حتى أربعة أسابيع على الأقل، وعادة ما تؤثر هذه الحالة سلبيًا على حياة الشخص المصاب مما يستدعي علاج الإسهال المزمن على الفور لاستعادة الشخص لحياته الطبيعية وتجنب أية مضاعفات خطيرة.

 

أسباب الإسهال المزمن

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإسهال المزمن، ويمكن توضيح الأسباب الأكثر شيوعًا فيما يلي:

  • الإفراط في تناول الكافيين أو الكحول: شرب كميات كبيرة من الكحول أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة أو الكولا يمكن أن يسبب براز مائي، لكن عندما يتوقف الشخص عن تناول هذه المواد أو يستهلكها بكميات معتدلة أكثر، تختفي الأعراض.
  • السكر ومنتجات الألبان: بعض السكريات والمحليات الصناعية معروفة بأنها تسبب الإسهال، وإذا كان يستهلكها الشخص كل يوم فقد يُصاب بالإسهال المزمن، ومن أمثلة هذه السكريات والمحليات، الفركتوز وهو موجود في الفاكهة والعسل، اللاكتوز وهو سكر طبيعي موجود في منتجات الألبان يمكن أن يسبب الإسهال المزمن عند الأشخاص الذين لا يستطيعون هضمه.
  • تناول بعض الأدوية: بعض الأدوية الشائعة التي يمكن أن تسبب الإسهال تشمل: معظم المضادات الحيوية مثل السيفبودوكسيم، والأموكسيسيلين، والأمبيسيلين، وبعض مضادات الاكتئاب مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، ومضادات الحموضة التي تحتوي على هيدروكسيد المغنيسيوم، وأدوية العلاج الكيميائي للسرطان.
  • العدوى: في بعض الحالات، يمكن أن يكون سبب الإسهال المزمن طفيلي معوي، وعادةً ما يكون إختبار البراز ضروريًا لتشخيص العدوى الطفيلية، وقد تكون هناك حاجة أيضًا لأخذ خزعة.
  • التهاب الأمعاء: توجد عدة حالات مزمنة تنطوي على التهاب الأمعاء، واثنان من أكثر الأمراض شيوعًا هما مرض كرون والتهاب القولون التقرحي، ولكن في هذه الحالة يُصاحب الإسهال المزمن أعراض أخرى هي: دم في البراز، والشعور بالتعب، والحمى، والغثيان، وآلام في المعدة وتشنجات.
  • أسباب أخرى: توجد بعض الأسباب الأخرى للإسهال المزمن منها متلازمة القولون العصبي التي قد تسبب الإسهال أو الإمساك أو كليهما، علاوة على الاضطرابات الهرمونية وتشمل فرط نشاط الغدة الدرقية والسكري، وفي حالات نادرة يمكن أن تؤدي الحساسية الغذائية إلى براز مائي، ويمكن أن يكون الإسهال من مضاعفات بعض أنواع جراحات البطن أو الأمعاء.

 

أعراض الإسهال المزمن

تتمثل الأعراض الرئيسية للإسهال المزمن في براز رخو أو مائي يستمر لأسابيع، وقد يصاحبه أعراض أخرى، مثل:

  • المغص.
  • الانتفاخ.
  • الغثيان.
  • تقلصات المعدة.
  • شعور بإلحاح لتمرير البراز.

أخطر المضاعفات المرتبطة بالإسهال المزمن هي الجفاف، والذي يمكن أن يهدد الحياة إن لم يتم معالجته، وعلاماته هي: البول الداكن، والدوخة، والعطش الشديد، والتعب، والحمى.

 

تشخيص الإسهال المزمن

يقوم الطبيب بتشخيص الإسهال المزمن بناءً على الفحص البدني، ويمكن أن تساعد اختبارات المتابعة في تحديد السبب الأساسي، وأثناء الفحص سيسأل الطبيب عن الأعراض وأي تاريخ شخصي أو عائلي لمشاكل في الجهاز الهضمي. وقد يطلب الطبيب بعد ذلك:

  • تحاليل الدم.
  • عينة من البراز، لاختبار الالتهاب أو البكتيريا أو الطفيليات.
  • الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية.

إذا لم تكشف اختبارات الدم وعينة البراز عن أي سبب للإصابة بالإسهال المزمن، فيمكن لفحوصات التصوير التحقق من وجود مشاكل في الجهاز الهضمي. إذا ظل السبب غير معروف رغم الخضوع لهذه الاختبارات، فقد يشخص الطبيب القولون العصبي، وهو اضطراب يظهر فيه الجهاز الهضمي طبيعيًا، لكنه لا يعمل بشكل صحيح.

 

علاج الإسهال المزمن

بعد إجراء الفحوصات اللازمة وتشخيص الحالة يجب البدء في علاج الإسهال المزمن، ويمكن للأدوية المضادة للإسهال تخفيفه لكن لا يُنصح بها كعلاج طويل الأمد. ويعتمد علاج الإسهال المزمن على السبب الكامن وراءه، فمثلًا الإسهال الناتج عن التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون أو التهاب البنكرياس أو مرض الاضطرابات الهضمية، قد يشمل العلاج الأدوية الموصوفة مثل المثبطات المناعية أو الكورتيكوستيرويد. أما إذا كان سبب الإسهال المزمن مرتبط بالبكتيريا أو الطفيليات، فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية، لكن لا يجب تناول أي أدوية دون وصفة طبية خاصةً أن الكثير منها لا يجب استخدامه لمدة طويلة الأجل. يجب أيضًا إجراء تغييرات على نمط الحياة والنظام الغذائي، مثل:

  • تجنب الكافيين والمشروبات الكحولية.
  • تجنب أي أطعمة أو مشروبات تسبب الإسهال.
  • تناول الأطعمة منخفضة الألياف.
  • شرب سوائل صافية لمنع الجفاف.
  • تجنب الإفراط في تناول الطعام.
 
السابق
تقاليد العرس المغربي
التالي
فوائد الذرة للجسم

اترك تعليقاً