صحة

علاج البواسير

البواسير هي حالة مرَضيَّة تظهر عندما تتورَّم وتلتهب الأوردة الدمويَّة الموجودة في منطقة الشرج وأسفل المستقيم، مما يؤدي إلى حدوث ألم ونزيف دموي في هذه المنطقة. وتنقسم إلى نوعين:

  • البواسير الداخليَّة: ويُمكن مُعالجتها باستخدام الأدوية القابضة للأوعية الدمويَّة والمراهم واللبوس الموضعي.
  • البواسير الخارجيَّة: وهي أكثر ما تؤرِّق المريض، ويُمكن التخلُّص منها جراحيًّا.

 

أسباب الإصابة بالبواسير

  • الإمساك المزمن.
  • رفع الأشياء الثقيلة.
  • الإجهاد والضغط النفسي.
  • الجلوس لفترات طويلة.
  • الحمل.
  • زيادة الوزن.
  • مشاكل الأوعية الدموية.
  • التقدُّم في السن.
  • عوامل وراثيَّة.

 

طرق طبيعيَّة لعلاج البواسير

الثلج:

إذ أنَّ وضع كيس به قطعة من الثلج على منطقة الإصابة مباشرةً يُعتبر من أكثر الطرُق الطبيعيّة فاعليَّة في التعامل مع مشكلة البواسير، إذ أنَّه يعمل على تسكين الألم وتخفيف التورُّم، وذلك لما يتميَّز به من خصائص قابضة للأوعية الدمويَّة.

 

زيت الزيتون:

يُعتبر زيت الزيتون من أهم الزيوت الطبيعيَّة التي لها خصائص مُضادَّة للالتهاب، كما أنه زيت شديد الترطيب سريع الامتصاص؛ وبالتالي فإن تطبيقه على مكان الإصابة مُباشرة يعمل على ترطيبها وتخفيف أعراض الالتهاب بها. كما يُفضَّل تناول ملعقة من زيت الزيتون بشكل يومي، لتعمل على الترطيب الداخلي للجسم، بالإضافة إلى أنه سيساعد على التخلُّص من الإمساك.

 

زيت اللوز:

كما يُعتبر زيت اللوز أيضًا أحد الزيوت المُرطِّبة والمُضادة للالتهاب، ومن ثمَّ فإن وضعه على مكان الإصابة مُباشرة يعمل على ترطيبها، والحد من أعراض الالتهاب الموجودة بها.

 

أكياس الشاي:

يتميز الشاي بخصائصه القابضة للأوعية الدمويَّة، ومن ثمَّ يعمل على تخفيف الألم وتقليل التورُّم الناتج عن التهاب البواسير. لذا يُعتبر وضع أكياس الشاي على مكان الإصابة لمدة عشر دقائق مرتين يوميًّا علاجًا فعَّالًا في هذه الحالة. ويُمكن استخدامها دافئة أو مُثلَّجة.

 

هلام الصبار:

كما يُمكن وضع هُلام الصبار أيضًا على مكان الإصابة وتدليكه لتخفيف الالتهاب وتهدئة الألم، فهو يُعتبر مرطب جيِّد وله خصائص مُضادَّة للالتهاب.

 

تناول الحبوب الكاملة:

يُنصح دائمًا في حالات الإصابة بالتهاب البواسير بتناول الحبوب الكاملة، مثل الشوفان والذرة والشعير والأرز البنِّي، وذلك لأنَّ هذا النوع من الأطعمة يكون غني بالألياف التي تُنظِّم حركة الأمعاء، وتُعالج الإمساك الذي يُعتبر أحد أهم أسبابها.

 

تناول الأطعمة البرتقالية:

فالأطعمة برتقالية اللون، كالبطاطا الحلوة والجزر واليقطين، تعمل على إعادة بناء الأنسجة وسرعة شفائها. كما ورد في الطب الصيني القديم أنَّ هذا النوع من الأطعمة يعمل على تقويَة الطحال، في حين تشتمل وظائف الطحال على تثبيت الأعضاء في مكانها ومنعها من الهبوط.

 

شُرب الماء بكثرة:

إذ أنَّ شرب ما لا يقل عن 10 أكواب من الماء على مدار اليوم، يعمل على ترطيب الجسم بشكل كامل، كما يُساعد على التخلُّص من العديد من المشاكل الصحيَّة ومن بينها الإمساك ومُضاعفاته.

 
السابق
البطاطس لعلاج الهالات السوداء
التالي
فوائد فاكهة الكيوي

اترك تعليقاً