أمراض الصدر والحساسية

علاج الكحة الجافة

علاج الكحة الجافة

الكحة أو السعال (بالإنجليزية: Cough) هي رد فعل انعكاسي طبيعي يقوم به الشخص لطرد أي أجسام غريبة عالقة بالقصبة الهوائية أو الرئتين عن طريق دفع الهواء بقوة للخارج. ولا يُمكن اعتبارها مرضًا في حد ذاتها، وإنما هي عرض للعديد من الأمراض. وتنقسم الكحة بشكل عام إلى نوعين رئيسيين هما الكحة الجافة والكحة المصحوبة بالبلغم.

 

كيف تحدث الكحة

عند تواجد أي جسم غريب في مجرى التنفس، تقوم اللاقطات الحسية المنتشرة على طول الجهاز التنفسي بإرسال إشارات تحفيزية لخلايا الدماغ، التي تعمل بدورها على استثارة عضلات الرئتين والحجاب الحاجز، ليعملان معًا على دفع الهواء بقوة للخارج، في مُحاولة للتخلص من هذه الأجسام الغريبة العالقة بالجهاز التنفسي.

 

أسباب الكحة الجافة

  • الإصابة بمرض الربو أو حساسية الصدر.
  • التدخين أو البقاء لفترات طويلة مع المدخنين.
  • الإصابة بنزلات البرد.
  • التعرض للغبار والأتربة واستنشاق دخان الحرائق.
  • تناول أنواع مُعينة من الأدوية، ومنها بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم.

 

أعراض الكحة الجافة

الكحة هي عرض لأحد الأمراض، ولا يُمكن اعتبارها مرضًا في حد ذاتها، إلا أنها تكون مصحوبة ببعض الأعراض الأخرى مثل جفاف الحلق مع الشعور بحكة بسيطة به. كما أن بقائها لفترات طويلة دون علاج قد يؤدي إلى ظهور بعض المُضاعفات مثل:

  • التهاب في الحلق.
  • ألم في الرأس.
  • شعور دائم بالإرهاق.
  • شعور بألم في الصدر.
  • سلس البول أو عدم القدرة على التحكم في البول أثناء الكحة.
  • قد تتسبب نوبات الكحة الشديدة في إحداث كسور في أضلاع القفص الصدري.
  • كما قد تتسبب في فقدان الوعي نتيجة ارتفاع الضغط الإيجابي في الصدر، الذي يؤدي بدوره إلى انخفاض العائد الوريدي إلى القلب.

 

علاج الكحة الجافة

تزول الكحة الجافة في غالبية الأحيان من تلقاء نفسها بزوال السبب، إلا أن بعض الحالات تستدعي التدخل العلاجي للسيطرة عليها والتعجيل بفرص الشفاء التام منها. وهنا يُمكن القول أن علاج الكحة الجافة ينقسم إلى:

  • العلاج الدوائي: وهو ما يصفه الطبيب للمريض، ويتم تحديده وفقًا للعديد من العوامل منها مرحلة المريض العمرية وحالته الصحية.
  • العلاج المنزلي: ويعني استخدام مكونات منزلية آمنة ومعروفة بفاعليتها في تطهير الجهاز التنفسي وتحسين وظائفه.

 

علاج الكحة الجافة بطرق منزلية

يَميل غالبية الأفراد عادةً إلى العلاجات المنزلية تجنبًا للعلاجات الدوائية وما ينتج عنها من أعراض جانبية مزعجة. ومن أشهر العلاجات المنزلية المعروفة بفاعليتها في علاج الكحة الجافة:

  • الزنجبيل: يعمل الزنجبيل على تنظيف الممرات الهوائية بالجهاز التنفسي، مما يعمل على تهدئة الكحة الجافة، كما أنه يُقوي مناعة الجسم مما يُساعد في القضاء على أية بكتيريا أو فيروسات، ومن ثم يُمكن وضع ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل في كوب ماء مغلي وتركه لمدة خمس دقائق قبل تناوله. يُفضل تكرار هذا المشروب ثلاث مرات يوميًّا للحصول على نتيجة سريعة.
  • العسل: العسل له خصائص مطهرة ومضادة للالتهاب، ومن ثَمَّ فإن تناول ملعقة كبيرة من العسل مُضافًا إليها قطرات من عصير الليمون مرتين أو ثلاثة يوميًّا يُعتبر علاجًا فعالًا وآمنًا، كما يُمكن إضافته إلى مشروب الزنجبيل للحصول على نتائج أكثر فاعلية.
  • العرقسوس: إذ يُعَد مشروب العرقسوس من أشهر العلاجات المُستخدمة لهذا الغرض وأكثرها فاعلية، وذلك عن طريق إضافة ملعقتين كبيرتين منه إلى كوب من الماء المغلي، وتغطيته عشر دقائق قبل تناوله في الصباح والمساء.
  • كما أن شرب الكثير من السوائل بشكل عام والماء بشكل خاص يساعد بشكل كبير على ترطيب الحنجرة وتهدئة الكحة الجافة.
 
السابق
متى كانت غزوة حنين
التالي
طريقة تخزين القرنبيط

اترك تعليقاً