رياضة

علاج تمزق العضلات

تمزق العضلات هو عبارة عن حالة مرضية تنتج عن حدوث تلف في ألياف إحدى العضلات الإرادية، مما يؤدِّي إلى تمدد الأوتار التي تربط تلك العضلة بالعظام أو انفصالها جزئيًّا أو كليًّا. وتختلف شدة الأعراض والمدة اللازمة للعلاج وفقًا لدرجة الإصابة.

 

درجات تمزق العضلات

  • الدرجة الأولى: يظهر فيها التمزق على هيئة تمدد في العضلة مع تورم بسيط والشعور ببعض الألم، وفيها تكون العضلة ما زالت مرتبطة بالعظام عن طريق الأوتار.
  • الدرجة الثانية: يكون التمزق العضلي مصحوب بانفصال جزئي في الأوتار، مما يؤدِّي إلى حدوث تورم مع الشعور بالألم وخاصة أثناء الحركة.
  • الدرجة الثالثة: في هذه المرحلة تكون أوتار العضلة قد انفصلت بشكل تام نتيجة لشدة التمزق، مما يؤدي إلى ظهور تورم وكدمات في المنطقة المُصابة بسبب تمزق بعض الأوعية الدموية الصغيرة، بالإضافة إلى الشعور بألم شديد مع فقد القدرة نهائيًّا على تحريك المنطقة المُصابة.

 

أعراض تمزق العضلات

تختلف حدة الأعراض وفقًا لدرجة التمزق، لكن بشكل عام يُمكن إجمالها فيما يلي:

  • الشعور بألم في العضلة، يتراوح ما بين البسيط والشديد غير المُحتمل.
  • تورم واحمرار في مكان الإصابة، مع ارتفاع رجة حرارة هذا المكان.
  • ظهور كدمات أو تجمعات دموية.
  • صعوبة تحريك تلك العضلة، أو العجز التام عن تحريكها.

 

أسباب تمزق العضلات

  • بذل مجهود شاق يفوق قدرة العضلة على التحمل.
  • ممارسة تمارين رياضية دون إحماء.
  • حمل أشياء ثقيلة جدًّا.
  • القيام بحركة عنيفة بشكل مفاجئ.
  • السقوط أو القفز من مكان عال.

 

علاج تمزق العضلات

علاج تمزق العضلات من الأمور التي تحتاج إلى وقت، كما يجب أن يجمع بين العلاج الدوائي والعلاج الطبيعي جنبًا إلى جنب كما يلي:

  • يصف الطبيب في حالة تأكده من الإصابة بالتمزق العضلي بعض أنواع المسكنات بالإضافة إلى بعض مُضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • يجب وضع كمادات باردة على المنطقة المُصابة، وقد ينصح الطبيب بعمل كمادات باردة ودافئة بالتناوب.
  • يُنصح المريض بالراحة التامة؛ إذ أن القيام بأي مجهود على العضلة من شأنه أن يُطيل رحلة العلاج.
  • يُفضل أن تبقى العضلة المُصابة في مستوى مرتفع للحد من تزايد الورم، كما يُمكن ربطها برباط طبي لكن دون ضغط.
  • كما يُنصح بتناول غذاء صحي متوازن، يحتوي على كمية كافية من البروتين اللازم لإعادة بناء العضلات.
  • أما في حالة الإصابة بالدرجة الثالثة من التمزق العضلي، والتي يحدث فيها انفصال تام لأوتار العضلة، فغالبًا ما يلجأ الطبيب إلى العلاج الجراحي ليتمكن من ربط تلك الأوتار مرة أخرى، يلي الجراحة رحلة من العلاج الطبيعي لإعادة تأهيل العضلة.

 

الوقاية من تمزق العضلات

  • عدم البدء في ممارسة الرياضة دون القيام بتمارين الإحماء لمدة خمس إلى عشر دقائق.
  • الحرص على الحركة بشكل يومي، وممارسة الرياضات الخفيفة كلما أمكن، للحفاظ على مرونة العضلات وكذلك المفاصل.
  • الحفاظ على وزن صحي، لكي لا يُمثل الوزن حمل إضافي على عضلات الجسم.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين وغيره من العناصر الغذائية اللازمة لتقوية العضلات وإعادة بنائها.
  • الامتناع عن التدخين الذي يُعتبر سببًا أساسيًّا في عدم وصول الدم للعضلات، مما يؤدي إلى سهولة تمزقها.
 
السابق
الدكتور إبراهيم الفقي
التالي
طريقة عمل سلطة الكول سلو

اترك تعليقاً