أمراض الأوعية الدموية

علاج دوالي المريء

علاج دوالي المريء

دوالي المريء (بالإنجليزية: Esophageal varices) هي حالة مرضية تتمثل في وجود أوردة دموية متضخمة على نحو غير طبيعي في المريء، وهو الأنبوب العضلي الذي يصل بين البلعوم والمعدة، نتيجة عدم قدرة الدم على التدفق بشكل طبيعي من الوريد البابي إلى الكبد، مما يتسبب في تسرب الدم إلى بعض الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة بالمريء، مؤديًّا إلى انتفاخها لزيادة محتواها من الدم عن طاقتها، وهو ما سنتعرف عليه بالتفصيل فيما يلي، كما سنتعرَّف على كيفية علاج دوالي المريء واحتمالية الشفاء منها.

 

أسباب دوالي المريء

تحدث دوالي المريء عندما يعجز الدم عن التدفق بصورة طبيعية من المعدة إلى الكبد، مما يؤدي إلى تراكمه وارتفاع الضغط البابي (أي ارتفاع الضغط في الوريد البابي)، فينحرف الدم عن مساره باحثًا عن أوردة أخرى يتدفق خلالها، فلا يجد إلى بعض الأوردة الصغيرة التي لا تتحمل هذا الكم من الدم، مما يؤدي إلى انتفاخها وتمزقها في بعض الأحيان فيما يُعرَف بدوالي المريء. ويرجع السبب وراء عجز الدم عن التدفق باتجاه الكبد إلى أحد الأمور التالية:

  • تليف الكبد الذي يحدث نتيجة الإصابة بأحد أمراض الكبد، مثل الكبد الدهني أو التهابات الكبد.
  • تكوُّن جلطات دموية صغيرة في الوريد البابي مما يُحدِث انسدادًا جزئيًّا به.
  • وقد يحدث نتيجة الإصابة بعدوى البلهارسيا التي تدمر خلايا الكبد إلى جانب العديد من الأجهزة الأخرى بالجسم.
  • كما قد يرتفع الضغط في الوريد البابي لأسباب غير معروفة.

 

أعراض دوالي المريء

لا تُسبب دوالي المريء أي أعراض في بداية الإصابة بها، وإنما يكتشف المريض إصابته بعد نزف الدوالي الناتج عن فتق أو انفجار الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة بالمريء، ويظهر ذلك النزف على شكل:

  • قيء مدمم.
  • بول مدمم.
  • براز أسود اللون أو مدمم.
  • فقدان الوعي.

والجدير بالذكر أن نزف دوالي المريء من الحالات الخطيرة التي تستدعي التدخل الطبي على الفور؛ حفاظًا على حياة المريض.

 

تشخيص دوالي المريء

تُشخَّص هذه الحالة عن طريق الفحص بالمنظار، وهو عبارة عن أنبوب طويل مُضاء مرِن، يُدخله الطبيب من الفم ليمر عبر البلعوم والمريء والمعدة وصولًا إلى الإثنى عشر، ليتمكن من رؤية الدوالي وتقييم حالتها. كما يُمكن استخدام تنظير الكبسولة الذي يبدو أكثر سهولة إلا أنه في الوقت ذاته أكثر تكلفة، وهو عبارة عن كبسولة صغيرة تحوي كاميرا دقيقة جدًّا، تمر من الفم عبر الجهاز الهضمي لتصوير حالته من الداخل.

 

علاج دوالي المريء

يختلف علاج دوالي المريء وفقًا لمرحلة اكتشافها، فإن صادف أن اكتشف الطبيب إصابة مريضه بدوالي المريء في مرحلة مبكرة، فإنَّ العلاج يتطلب السيطرة على ضغط الدم في الوريد البابي لتقليل احتمالات حدوث نزف، وذلك باستخدام بعض الأدوية مثل البروبرانولول (Propranolol) والنادولول (Nadolol)، بالإضافة إلى ضرورة علاج السبب الذي أدى إلى انسداد الوريد وارتفاع الضغط به.

أما في حالة حدوث نزف، فإن علاج دوالي المريء يتمثل في إيقاف النزف، وذلك عن طريق:

  • وضع أربطة أو حلقات مطاطية مرنة حول الأوردة النازفة لغلقها، وهو ما يَقوم به الطبيب أثناء التنظير.
  • كما يُمكن حقن مادة مجلطة للدم في الدوالي لوقف النزف في حالة عدم توافر الأربطة.
  • تناول بعض الأدوية التي تُبطئ من تدفق الدم إلى الوريد البابي مثل الأوكتريوتيد (Octreotide).
  • أما إذا عجزت الطرق السابقة عن وقف النزف، يلجأ الطبيب إلى تطبيق الضغط على الدوالي باستخدام بالون، وهو إجراء فعال لكنه مؤقت لحين عمل إجراء آخَر عادةً ما يكون “تحويلة الجهاز الهضمي داخل الكبد عبر الوريد” ويُشار إليه بالاختصار (TIPS)، وهو خيار أخير يقوم فيه الطبيب بعمل فتحة في الوريد البابي لتوصيله بالوريد الكبدي مباشرةً، مما يسمح بتدفق الدم ويُخفف الضغط عن الوريد البابي فيقل النزف. تُجرى هذه العملية جراحيًّا إلا أنها تحمل بعض المُضاعفات المُزعجة، ومن ثَم لا يلجأ إليها الطبيب إلا نادرًا في حالات الضرورة القصوى.
  • والجدير بالذكر أن غالبية الحالات تستجيب للعلاج وتتحسن مع مرور الوقت واتباع التعليمات.

 

الوقاية من دوالي المريء

يُمكن تجنب الإصابة بهذه الحالة وتبعاها الخطيرة من خلال:

  • الوقاية من الإصابة بفيروسات الكبد، وإجراء الاختبارات الخاصة بها بشكل دوري.
  • الحد من التعرض للمواد الكيميائية.
  • الإقلاع عن تناول المشروبات الكحولية التي تدمر الكبد.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على نسبة معقولة من الدهون غير المشبعة.
  • المحافظة على الوزن المثالي للجسم، وعدم السماح للدهون بالتراكم على أجزائه المُختلفة.
 
السابق
أضرار عدم تزاوج القطط
التالي
طريقة عمل الأرز الريزو

اترك تعليقاً