صحة

علاج ضغط الدم المرتفع

علاج ضغط الدم المرتفع

ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypertension) والمشهور باسم القاتل الصامت، هو من أكثر الأمراض المزمنة الشائعة بين كبار السن، ويرتفع ضغط الدم عندما يندفع الدم بقوة على جدران الأوعية الدموية لمدة طويلة، ويتم تصنيف ضغط الدم على أنه مرتفع عندما يصل قياسه إلى 140/90 ملم زئبق أو أعلى، ويعتمد علاج ضغط الدم المرتفع على عدة عوامل تتضمن تعديل نمط الحياة، وإتباع نظام غذائي غني بالحبوب الكاملة والفواكه والخضروات، علاوة على الأدوية الخافضة للضغط إذا لزم الأمر.

 

أعراض ضغط الدم المرتفع

معظم الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ليس لديهم أية علامات أو أعراض واضحة، حتى لو كانت قراءات ضغط الدم قد وصلت إلى مستويات عالية، لكن في بعض الحالات يعاني الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم من الصداع، وضيق في التنفس، أو نزيف في الأنف، لكن هذه العلامات والأعراض ليست محددة ولا تحدث كثيراً.

 

أسباب ارتفاع ضغط الدم

غالبًا ما يكون سبب ارتفاع ضغط الدم غير معروف لكن هناك بعض الأسباب الشائعة من الممكن أن تكون سبباً في ارتفاع الضغط من أهمها:

  • مرض الكلى المزمن (CKD): هو سبب شائع لارتفاع ضغط الدم لأن الكلى لا تقوم بتصفية السوائل بشكل جيد مما يؤدي لوجود فائض من السوائل والذي بدوره يسبب ارتفاع ضغط الدم.
  • العمر: ارتفاع ضغط الدم أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، فمع تقدم العمر يمكن أن يزداد ضغط الدم بثبات حيث تصبح الشرايين أكثر صلابة وضيقاً.
  • العوامل الوراثية: يلعب العامل الوراثي دوراً في ارتفاع ضغط الدم فقد يكون المرض متوارثاً من الآباء والأجداد.
  • الوزن: تعد السمنة وتراكم الدهون في الجسم أحد أهم أسباب الإصابة بضغط الدم المرتفع.
  • تعاطي الكحول والتدخين: استهلاك كميات كبيرة من الكحول بانتظام يمكن أن يزيد من ارتفاع ضغط الدم، والأمر ذاته ينطبق على التدخين.
  • الجنس: أثبتت الدراسات أن الذكور يتعرضون لارتفاع ضغط الدم في سن أصغر من الإناث.
  • الظروف الصحية الحالية: فالإصابة بمرض القلب والأوعية الدموية، ومرض السكري، وأمراض الكلى المزمنة، وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وخاصة مع تقدم السن.

 

علاج ضغط الدم المرتفع

هناك أكثر من طريقة تساعد في علاج ضغط الدم المرتفع والتي تشمل:

تعديل نمط الحياة

للحفاظ على ضغط الدم في مستواه الطبيعي يجب تعديل نمط الحياة، إذ أنه يعد الخطوة الأولى التي تساعد على علاج ضغط الدم المرتفع. يوصي الأطباء بأن يقوم الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم كل أسبوع بممارسة التمارين الرياضية المعتدلة مثل المشي، أو الركض، أو ركوب الدراجات، أو السباحة، إذ يجب عليهم ممارسة الرياضة 5 أيام على الأقل من الأسبوع لمدة تتراوح ما بين 75-150 دقيقة. كما يجب تجنب الإجهاد أو وضع برنامج للتخلص منه، علاوة على الإقلاع عن الكحول، والمخدرات، والتدخين، وتجنب الأكل غير الصحي المستخدم للتغلب على التوتر لأنه سيزيد من مشاكل ارتفاع ضغط الدم.

 

إتباع نظام غذائي صحي

إن تناول نظام غذائي غني بالحبوب الكاملة والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان قليلة الدسم والخالية من الدهون يمكن أن يخفض ضغط الدم بنسبة تصل إلى 11 ملم زئبق، ومن أمثلة الأطعمة التي تساعد على خفض ضغط الدم:

  • الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم: مثل الموز، والأفوكادو، والشمام، والبطيخ، والبطاطا الحلوة، والطماطم، والتونة، والفاصوليا.
  • الكيوي: وفقًا لنتائج إحدى الدراسات يمكن أن تقلل وجبة الكيوي اليومية من ضغط الدم لدى الأشخاص الذين لديهم ضغط دم مرتفع لأنه غني بفيتامين C الذي يخفض من ضغط الدم.
  • البنجر: إن شرب عصير البنجر يمكن أن يقلل من ضغط الدم على المدى القصير والطويل.

 

أدوية الضغط

ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم 130 / 80 الذهاب إلى الطبيب لأن حالتهم تستدعي تناول الأدوية، فعادة ما تكون هناك حاجة إلى تناول مزيج من اثنين على الأقل من الأدوية الخافضة للضغط، وتتوفر مجموعة متنوعة من الأدوية للمساعدة في علاج ضغط الدم المرتفع من أهمها:

  • مدرات البول وأهمها الثيازيدات، وحاصرات بيتا، والكلورثاليدون، وإنداباميد، وموانع ألفا.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.

ويجب على أي شخص يتناول الأدوية الخافضة للضغط قراءة النشرة الداخلية  بعناية، خاصة إذا كان يتناول أي أدوية بدون وصفة طبية، مثل أدوية مزيل الاحتقان؛ لأنها قد تتفاعل مع الأدوية المستخدمة لخفض ضغط الدم.

 
السابق
ما هو علم العروض
التالي
أحداث سرية مؤتة

اترك تعليقاً