أمراض الجهاز الهضمي

علاج عفونة المعدة

علاج عفونة المعدة

عفونة المعدة هي حالة مرضية تظهر عند مهاجمة الجراثيم أو البكتيريا للمعدة، وهو مصطلح شائع يُطلق على حالة من الإعياء تحدث في منطقة البطن وتصاحبها بعض الأعراض الظاهرة. جدير بالذكر أن آلام البطن والمعدة من أكثر الآلام التي تؤرق أصحابها، وتخلق لديهم حالة من عدم الاستقرار مما ينعكس على أنشطتهم اليومية ويحد من حركتهم. لهذا، يجب البحث عن مسببات هذه الحالة وعلاحها بشكل فوري لتفادي تفاقم الحالة.

 

أسباب عفونة المعدة

  •  قد تحدث عفونة المعدة بسبب بعض أنواع الطعام المختلفة؛ التي تصل إليها من خلال عملية الهضم، فأحيانًا يكون الطعام فاسد أو غير نظيف أو لم يكتمل طهيه بشكل جيد؛ مما يؤثر على المعدة بشكل سيء.
  • قد تنتج العفونة عن الإصابة بالطفيليات التي تهاجم المعدة، وبالتالي تؤثر فعليًا على عملية إفراز الأنزيمات الهضمية الموجودة بداخلها. كما أن إصابة المعدة بالديدان قد يؤدي أيضًا إلى هذه الحالة نتيجة تسببها في حدوث خلل في وظائف المعدة.
  • كما أن الإكثار من بعض الأطعمة بعينها قد يؤدي إلى تعفن المعدة، من بينها المواد التي تحتوى على الكربوهيدرات كالمخبوزات بأنواعها، وكذلك الحلويات والأطعمة المقلية.

 

أعراض عفونة المعدة

تظهر أعراض تعفن المعدة في عدة صور وأشكال يسهل على المصاب تمييزها ومنها:

  • شعور الشخص المصاب بألم حاد داخل المعدة.
  • الإصابة بالإمساك الدائم مع دكونة وتغير لون البراز، مصحوبًا بفقدان الشهية وعدم الرغبة في الأكل.
  • بالإضافة إلى حدوث بعض الانتفاخات في البطن نتيجة التعفن، ولكن قد تكون هناك بعض المسببات الأخرى المسئولة عن هذا الانتفاخ مثل القولون العصبي أو الإمساك.

 

علاج عفونة المعدة

يمكن معالجة العفونة المعدية ببعض الوسائل التي قد تكون في متناول اليد، أهمها:

  • الثوم: فهو مضاد حيوي قوي يعمل على تعقيم المجرى الهضمي، ويعتبر من أهم الوسائل الفعالة في التخلص من تعفن المعدة.
  • اللبن الرائب: وذلك لاحتوائه على البكتيريا النافعة التي تزيد من نشاط الأمعاء وتساعد في علاج التهابات المعدة، والتخلص من الفضلات المتراكمة بالقولون.
  • البصل: حيث يساعد على التخلص من البكتيريا الضارة، والجراثيم الموجودة في قنوات الجهاز الهضمي والمعدة.
  • ويعد تناول الفواكه والخضروات الغنية بالألياف من أقوى العلاجات الوقائية التي تلعب دورًا كبيرًا في تعزيز قدرة الجهاز الهضمي، حيث تقوم بمنح المواد الغذائية اللازمة للعمليات الحيوية في الجسم، وتزيد من قدرة جهاز المناعة وتعمل على طرد البكتيريا والفطريات والمواد الضارة بالجسم، والتي قد ينتج عنها تزايد العفن المعدي وحدوث خلل في وظائف المعدة.
  • في حالة الشعور بألم مستمر وبطء في التحسن، يرجى مراجعة الطبيب للوقوف على أسباب الألم ووصف العلاج الدوائي المناسب.
 
السابق
كيف اكتشف البنسلين
التالي
أين يصب نهر الفرات

اترك تعليقاً