صحة

علاج كسل العين

علاج كسل العين

كسل العين أو الغمش هو ضعف الرؤية في عين واحدة، ويحدث عندما لا تتطور الرؤية في إحدى العينين بشكل طبيعي في وقت مبكر من العمر، إذ يقوم الدماغ بتجاهل الصورة التي تأتي من تلك العين والتركيز على العين الأخرى، ويحدث الغمش بشكل عام بين الأطفال منذ الولادة وحتى سن 7 سنوات. جدير بالذكر أنه يمكن علاج كسل العين بواسطة النظارات الطبية المتخصصة أو العدسات اللاصقة، وفي بعض الحالات تكون الجراحة هي الخيار المناسب.

 

أسباب كسل العين

  • الحول: وهو السبب الأكثر شيوعًا لحدوث الغمش، ويرجع ذلك لوجود خلل في العضلات المسئولة عن وضع العين في موضعها الطبيعي مما يسبب حول العينين إلى الداخل أو الخارج ويمنع عملهما بشكل متناسق.
  • المياه البيضاء: وهي عبارة عن عتمة في عدسة العين الداخلية، مما يؤدي إلى عدم وصول الضوء إلى العين فتُصاب بالغمش.
  • عيوب الإبصار: كطول أو قصر النظر.
  • المشاكل الخلقية: مثل سقوط الجفن على العين، والذي يتسبب في ضعف الرؤية وكسل العين.
  • التلون الصبغي: وهي حالة تصيب شبكية العين وتؤثر على رؤية المخ للصور.

 

أعراض كسل العين

  • صعوبة في الرؤية جيداً وعدم مشاهدة الأشياء الصغيرة بشكل واضح.
  • عدم ثبات قرنية العين ودورانها بصفة مستمرة.
  • تدلي أحد الجفون بشكل واضح.
  • عدم تركيز العينين على نفس الصورة.

 

تشخيص كسل العين

  • الاكتشاف المبكر يساعد في علاج كسل العين بشكل طبيعي ودون أي مضاعفات، وبالتالي يجب مراجعة طبيب العيون بشكل دوري خاصة في الفترة ما بين سن 3 شهور وحتى 7 إلى 9 سنوات.
  • يقوم الطبيب بفحص العينين وتحديد ما إذا كان الضوء يعبر جيدًا إليهما، علاوة على فحص النظر وقدرة العينين على التحرك بشكل طبيعي، وعدم وجود أي شيء يحجب الرؤية مثل المياه البيضاء.

 

علاج كسل العين

تختلف طرق علاج كسل العين إذ تتوقف على السبب الذي أدى إلى حدوث كسل العين، وبالتالي يمكن توضيح طرق العلاج في:

  • النظارات الطبية: وتتناسب هذه الطريقة مع كسل العين الناتج عن عيوب الإبصار كطول أو قصر النظر، حيث يقوم الطبيب بوصف نوع من النظارات الطبية التي تتناسب مع مستوى النظر.
  • الجراحة: يمكن اللجوء للجراحة لإزالة المياه البيضاء عن العين التي تؤثر على وصول الضوء إليها، كما يمكن إستخدامها أيضًا لرفع الجفن المتدلي على العين والذي يُسبب كسلها.
  • القطرات الطبية: حيث يصف الطبيب قطرة للعين السليمة تساهم في بسط القرنية وإرخاء عضلة العين.
  • علاج الحول: وذلك بمعرفة السبب المؤدي له إذا كان خلقيًا أو مكتسبًا.
  • كما يجب عمل تمرينات لتحفيز العين المصابة وتقويتها عن طريق تغطية العين السليمة من أجل تشجيع العين الكسولة على التركيز والعمل.
 
السابق
عواصم دول العالم وعملاتها
التالي
تحليل السكر العشوائي

اترك تعليقاً