حيوانات أليفة

علاج منزلي لاسهال القطط

علاج منزلي لاسهال القطط

علاج منزلي لاسهال القطط الإسهال هو رد فعل طبيعي جدًا نتيجة لأكل القطة شيئًا يختلف عن نظامها الغذائي المعتاد، ويسعى الجميع للحصول على علاج منزلي لإسهال القطط.

إسهال القطط هو مشكلة قد لا يرغب معظم الأشخاص الذين لديهم حيوانات أليفة في الحديث عنها، ولكن قد تكون أكثر خطورة على القطط من البشر.

 

أسباب إسهال القطط

تعد أكثر أسباب الإسهال شيوعًا الطفيليات (مثل الديدان أو Isospora) أو العدوى (مثل فيروس الروتا) أو تناول عنصر يصعب هضمه أو غير صالح للأكل.

من المحتمل أن تكون القطة قد أكلت شيئًا لا يتفق مع بطنها ولا يوجد سبب حقيقي للقلق.

لذا فالإسهال يكون في الواقع آلية للدفاع، فبمجرد أن يطرد جسم القطة الأشياء المشتبه فيها عادة ما يتلاشى الإسهال من تلقاء نفسه.

قد يكون الإسهال مجرد رد فعل على إعطاء القطة نوع من الدواء، وهو إجراء يجب أن يختفي من تلقاء نفسه خلال يوم أو يومين.

ربما يكون الإسهال ناشئاً عن تناول كميات أكبر من الحليب، أو تقديم الجيران بعض الأطعمة الفاسدة للقطط.

كما أنه قد يكون الإسهال ناجماً عن عصبية القط نتيجة لإضافة فرد جديد إلى الأسرة كقط جديد أو كلب أو حيوان أليف أخر جالسًا كصديق في المنزل.

إذا لم يكن بالإمكان تفسير سبب الإسهال الذي يحدث للقطة، ولا سيما إذا كان القط صغير وضعيف،

فقد يكون من مصلحة الجميع تحديد موعد مع طبيب بيطري كلي.

غالبًا ما يمكن علاج الطفيليات والالتهابات بالأدوية المناسبة ،

ولا يوجد سبب لترك قطتك تعاني إذا كنت تشك في أن المشكلة قد لا تحل من تلقاء نفسها.

 

أعراض إسهال القطط

أعراض إسهال القط واضحة إلى حد ما لكننا سنتحدث عن الأعراض التي يمكن الاستعاضة فيها بالوصفات المنزلية

بدلاً من الرجوع للطبيب ومن أهمها:-

  • تكرار عملية التبرز على مدار اليوم وبكميات كبيرة.
  • وجود مخاط في البراز.
  • تغير لون البراز إلى اللون الأحمر نتيجة لاختلاطه بالدم، أو تحوله لون البراز إلى اللون الأسود.
  • يتزامن حدوث الإسهال المستمر بالإصابة بالجفاف والقيء، وفقدان الشهية.

إذا استمرت هذه الأعراض عند القط بعد يوم أو يومين، أو إذا كان الإسهال يمثل مشكلة متكررة،

فلابد من استشارة الطبيب البيطري حتى يمكنه النظر إلى صحة القطة كصورة كاملة

وإجراء الاختبارات ومناقشة الحلول اللازمة لعلاجها مع صاحبها، وهناك علاج منزلي لاسهال القطط.

 

علاج منزلي لاسهال القطط

علاج إسهال القطط

ليس كل الحالات تحتاج إلى الذهاب للطبيب، فإن العديد من حالات الإسهال سوف تزول دون علاج الطبيب البيطري،

فيما يلي بعض الطرق التي يمكن من خلالها تسريع عملية الشفاء ومساعدة القطة في الشعور بالتحسن:

توفير المياه العذبة: يتسبب الإسهال في مرور المياه عبر نظام القطة بدلاً من امتصاصها،

ولهذا السبب يكون البراز رخوة ورطبة، وهذا يؤدي إلى فقدان السوائل الزائدة،

والتي يمكن أن تجفف القط، لذا يجب التأكد من حصوله على المياه النظيفة والعذبة في جميع ساعات اليوم.

عدم التوقف عن إطعام القطة ما لم يكن هناك تقيؤ لأن منع تناول الطعام يمكن أن يمنع الأمعاء من القيام بعملياتها ووظائفها الطبيعية،

ومع ذلك، إذا كان هنالك شك في أن نوعاً ما من الطعام هو سبباً في حدوث الإسهال يجب إيقافه (على سبيل المثال ،

إذا تم تناول نوع جديد من العلاجات في الفترة الأخيرة فيجب الرجوع إلى ما كان يتم تناوله من قبل.

إذا تقيأ القط فيجب تخطي الوجبة التالية، ثم أعداد شيئًا لطيفًا وسهل الهضم للوجبة بعد ذلك.

اعطاء القط مكملاً لدعم الجهاز الهضمي، إذا كانت القطة لديها صعوبة في هضم الطعام،

فيجب التفكير في تقديم مكمل هضمي كمكمل طبيعي، وعضوي للقطط لتدعم الهضم الصحي، ووظيفة الجهاز المناعي،

كما يجب ألا يكون يحتوي على ألوان صناعية، ومواد حافظة، وخميرة.

يجب استشارة الطبيب البيطري قبل إعطاء دواء للقطة، لأن بعض العقاقير التي تصرف بدون وصفة طبية والتي قد تستخدمها لعلاج اضطرابات المعدة قد تكون خطرة للغاية على القطة.

لا يجب إعطاء القط الدواء البشري إلا بعد إخبار الطبيب البيطري بذلك، وإعطاءه فقط الكمية المحددة الموصي بها.

غسل فراء القطط بشكل مستمر فالعديد من القطط تقوم بأعمالها في صندوق القمامة،

ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يجبرها عامل الاستعجال على التغوط في أماكن أخرى،

وفي كلتا الحالتين  قد تحتاج إلى تنظيف بعض البقع النتنة التي لحقت بها من الأسطح المختلفة.

 

الإرشادات الواجب إتباعها عند التعامل مع القطط المريضة

  • التأكد من غسل اليدين جيداً بعد التعامل مع القط وارتداء القفازات أثناء تنظيف فوضتها، فقط في حالة وجود طفيل أو إصابة، يجب التأكد من غسل مواد فراشها ولعب الأطفال وصندوق القمامة حتى لا تنتشر العدوى.
  • القطط آكلة اللحوم بطبيعتها، إلا أنها إذا كانت تعاني من الإسهال يجب ألا تأكل الأكلات الغذائية القائمة على البروتين او تحتوي على الدهون وكما يجب أن تضمن على كمية ضئيلة للغاية من الكربوهيدرات.
  • الحذر عند تقديم الأطعمة المعلبة  التي تحتوي على حشو القمح وفول الصويا الذي لا تحتاجه القطة.
  • يجب التحقق من علامة التغذية والتأكد من أن بعض مصادر بروتين اللحوم هو العنصر الرئيسي المدرج في قائمة التغذية الخاصة بالقطط.
  • في حالة عدم التيقن ما إذا كان الطعام الذي يُقدم للقط هو الخيار الأفضل، يجب استشارة طبيب بيطري كلي للتحدث عن خطة الوجبات، أو البدء في تقديم وجبات القط محلية الصنع التي تعتمد إلى حد كبير على البروتين، أو تجربة الغذاء العضوي الذي يطابق متطلبات تغذية القطط.
  • عند تبديل طعام القط، ينبغي التأكد من الانتقال إلى الطعام الجديد تدريجياً وببطء، والذي من شأنه أن يسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الإسهال أو اضطراب في المعدة، وإذا لم يكن الطعام القديم يسبب أعراضًا هضمية حادة، يمكن مزج القليل من الطعام الجديد إلى الطعام القديم لمدة أسبوع، مما يزيد من كمية الطعام الجديد.
 
السابق
كيفية التخلص من الصداع
التالي
كيف تبدين صغيرة فوق سن الخمسين

اترك تعليقاً