تغذية

علاج نقص فيتامين B6

علاج نقص فيتامين B6

فيتامين ب6 والمعروف أيضًا باسم البيريدوكسين هو أحد مُركبات فيتامين ب التي تعود بالنفع على الجهاز العصبي المركزي، إذ يشارك في إنتاج الناقلات العصبية السيروتونين والنورادرينالين وتشكيل المايلين. فيتامين ب6 من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، مما يعني أنه لا يتخزن في الجسم، ويتم التخلص من فائضه في البول، لذلك قد يتعرض جسم الإنسان لحدوث نقص في فيتامين ب6 لأي سبب من الأسباب، وفي هذه الحالة يجب علاج نقص فيتامين B6 على الفور لتجنب أي مضاعفات محتملة.

 

أسباب نقص فيتامين B6

يعتبر نقص فيتامين ب6 أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد أو الكلى أو الجهاز الهضمي أو المناعة الذاتية، وكذلك المدخنين، ومن يعانوا من السمنة المفرطة، ومدمني الكحوليات والنساء الحوامل. ويحدث نقص فيتامين B6 في حالات نادرة، وتختلف أسبابه من حالة لأخرى لكنه غالبًا يرجع إلى:

  • سوء الامتصاص.
  • نقص التغذية بالبروتين.
  • الإفراط في تناول الكحول.
  • تناول الأدوية المعطلة للبيريدوكسين، مثل: الأدوية المضادة للتسمم، والأيزونيازيد، والكورتيكوستيرويدات، والبنسلامين والاستروجين، وبعض الأدوية الأخرى.
  • الخسارة المفرطة أثناء غسيل الكلى.
  • بعض الأمراض الوراثية النادرة للأيض.
  • الإصابة بالسكري أو مشاكل الغدة الدرقية.

 

أعراض نقص فيتامين B6

  • الاعتلال العصبي المحيطي بالوخز والخدر والألم في اليدين والقدمين.
  • فقر الدم.
  • النوبات، وهي عرض غير شائع لكنه محتمل خاصة عند الرضع.
  • الشعور بالتعب وانخفاض الطاقة.
  • تغييرات مزاجية مثل الارتباك والكآبة والقلق والاكتئاب خاصة عند البالغين.
  • التهاب الجلد الدهني، والتهاب المفاصل.
  • ضعف الجهاز المناعي، لأن الجسم لن يتمكن من إنتاج الأجسام المضادة وخلايا الدم البيضاء والعوامل المناعية الأخرى التي يحتاجها لمحاربة الجراثيم والأمراض.
  • ارتفاع مستوى الحمض الأميني، الذي يمكن أن يتلف الأوعية الدموية والأعصاب ويزيد من خطر الإصابة بالأمراض.
  • يمكن أن يؤدي إلى متلازمة تشبه البلاجرا، مع انتفاخ والتهاب اللسان، والتهاب وتشقق الشفاه، وعند الرضع يمكن أن تستمر النوبات حتى بعد العلاج، ويمكن أن تكون الأعراض الأخرى، مثل الاعتلال العصبي المحيطي دائمة.

 

تشخيص نقص فيتامين B6

يتطلب علاج نقص فيتامين B6 تشخيص المرض أولًا، والذي يعتمد بشكل أساسي على الفحص السريري الذي يقوم فيه الطبيب بفحص جسم المريض لملاحظة الأعراض الظاهرة عليه، ويجب وضع احتمالية وجود نقص هذا الفيتامين في الاعتبار في أي رضيع لديه نوبات، ومدمني الكحول، ومن يعانوا من نقص طاقة البروتين. لا يوجد اختبار معملي واحد للتأكد من وجود نقص في فيتامين ب6 من عدمه، بل يجب إجراء أكثر من تحليل، لكن الأكثر شيوعًا هو قياس نسبة فوسفات البيريدوكسال في الدم.

 

علاج نقص فيتامين B6

يختلف علاج نقص فيتامين B6 من حالة لأخرى حسب السبب ودرجة النقص، وتحتاج بعض الحالات إلى تناول مكملات فيتامين ب6 أو دواء البيريدوكسين المتوفر في شكل أقراص وكبسولات، وتناول 50 إلى 100 ملج منه عن طريق الفم مرة واحدة في اليوم يفيد في علاج النقص في البالغين، لكن تختلف الجرعات من حالة لأخرى أيضًا. لا يجب تناول هذا الدواء دون استشارة الطبيب، لأنه تبين أن تناول ما بين 1 و6 جرامات من البيريدوكسين عن طريق الفم لمدة 12 إلى 40 شهرًا يسبب اعتلالًا عصبيًا حادًا بشكل تدريجي، وفقدان التحكم في حركة الجسم.

يجب الحرص على تناول نظام غذائي صحي يشمل مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والمكسرات واللحوم والأسماك، للمساعدة في علاج نقص فيتامين B6، ومن المصادر الغذائية الغنية به:

  • الكبد البقري.
  • تونة الزعنفة الصفراء.
  • صدر الدجاج المشوي.
  • الموز.
  • الأفوكادو.
  • الأرز البني.
  • الجزر.
  • السمك.
  • البندق.

إلى جانب الأطعمة السابقة يُنصح أيضا بتناول الحليب، وفول الصويا، والسبانخ، والديك الرومي، وكوكتيل عصير الخضروات، وجميع الحبوب، وغيرهم.

 
السابق
فوائد سمك الناجل
التالي
معلومات عن حيوان الموظ

اترك تعليقاً