الأسرة والمجتمع

علامات البلوغ عند الأولاد

علامات البلوغ عند الأولاد

تعريف البلوغ

البلوغ هو عملية النمو والتغيير التي تحدث للطفل سواء من الناحية النفسية أو الفيزيولوجية ليُصبح بعد ذلك راشدًا له القدرة على التكاثر. والبلوغ يصف سلسلة من التغيرات التي يمر بها الأطفال عندما تبدأ أجسامهم في زيادة إنتاج هرمونات معينة، ومن هذه التغيرات هو نضج الأعضاء التناسلية التي تُعد من أبرز علامات البلوغ عند الأولاد. جدير بالذكر، أن كل طفل ينمو بمعدلات مختلفة، ويبدأ البلوغ وينتهي في أوقات مختلفة للجميع، فيمكن أن يستمر سن البلوغ من 2 إلى 5 سنوات. وخلال هذه الفترة تكثر التساؤلات لدى الأطفال، خاصةً عند ملاحظة هذه التغيرات، وبالتالي يجب على الأسرة تهيئة أبنائهم لهذه المرحلة بالشكل المناسب منعًا للجوئهم إلى الطرق الخاطئة بحثًا عن الإجابات.

 

متى يبدأ سن البلوغ

  • يختلف سن البلوغ من طفل لآخر نظرًا لمجموعة من العوامل، ولهذا قد يبدأ في أي عمر بين 9 و 14 عامًا، في حين أن المتوسط ​​يكون في سن 12 عامًا، ويمكن أن تستمر هذه المرحلة من 2 إلى 5 سنوات.
  • جدير بالذكر أن الإناث تبلغ قبل الذكور، حيث يتراوح عمر الإناث عند البلوغ من 8 إلى 14 عامًا، حيث يكون المتوسط هو 11 عامًا.

 

علامات البلوغ عند الأولاد

يبلغ متوسط ​​عمر الأولاد لإظهار علامات البلوغ الأولى حوالي 12 عامًا. وتتضح هذه العلامات في:

  • نضج الأعضاء التناسلية: واحدة من أولى علامات البلوغ عند الأولاد هي نمو الخصيتين وتطور شعر العانة، إذ أن الأعضاء التناسلية تنمو طوال فترة البلوغ؛ فليس هناك سن محدد لنمو الأعضاء التناسلية. وبمجرد اكتمال البلوغ، عادة ما تكون الأعضاء التناسلية كاملة النمو، وفي العادة يستغرق بلوغ الأعضاء التناسلية حوالي 4 سنوات.
  • الاحتلام: وهي علامة أخرى لنمو وبلوغ الولد، ويقصد بها إفراز السائل المنوي بكثرة من العضو الذكري سواء كان الذكر مستيقظاً أو نائماً، نظراً لتغير الهرمونات وبصفة خاصة زيادة إفراز هرمون التستوستيرون.
  • نمو شعر الوجه: فعند وصول الأولاد إلى سن البلوغ تبدأ بعض الشعيرات في الظهور في منطقتي الذقن والشارب.
  • نمو العضلات: حيث تبدأ العضلات في هذه الفترة في التضخم والظهور بشكل أكبر من المعتاد ويصبح حجمها أثقل بكثير، والنمو العضلي لا يحدث في بداية مرحلة البلوغ بل يحدث في منتصفها أو نهايتها.
  • تغيرات في الصوت: عند بداية هذه المرحلة يبدأ صوت الأولاد في التغير ويصبح أكثر خشونة مما كان عليه قبل ذلك.
  • ظهور حب الشباب: غالباً ما يرتبط ظهور الشعر في الجسم سواء تحت الإبط أو شعر العانة بمجموعة من التغيرات في الهرمونات الذكورية مما يكون دافعاً لظهور حب الشباب، وبعض التغيرات في البشرة.
  • الميل للجنس الآخر: تعد سمة ميل الولد إلى الفتاة من أهم علامات البلوغ عند الأولاد، وذلك كنتيجة فعلية لحدوث تغيرات في المشاعر والعواطف وبداية لمرحلة جديدة، هي مرحلة المراهقة.

 

العوامل المؤثرة على النمو والبلوغ

  • العوامل الوراثية: فقد أشارت الدراسات إلى تأثر عملية البلوغ بالنمط الوراثي للعائلة، فهناك عائلات تبلغ بشكل أسرع من الأخرى. بينما أثبتت بعض الدراسات أيضًا أن الطفل قد يتبع نفس نمط البلوغ عند والديه.
  • التغذية: حيث تتأثر عملية البلوغ بالنمط الغذائي للطفل، فالتغذية السليمة تساعد على نمو الجسم بالشكل المطلوب والمرور بعملية بلوغ سليمة. بينما التغذية السيئة تُضعف حالة الجسم وتؤخر عملية البلوغ بشكل أو بآخر.
  • زيادة الوزن: كما هناك بعض الأدلة على أن زيادة الوزن أو السمنة قد تعني تأخر البلوغ إلى حد ما.
  • يميل الأولاد إلى بدء البلوغ بعد عام من الفتيات، وهذا يعني أن الأولاد قد يكونون أقصر في القامة من الفتيات في نفس السن.
  • يجب طمأنة الأولاد بأن البلوغ قد يستغرق وقتًا وأن الجميع مختلفون في معدلات النمو والنضج حتى لا يصابوا بأية مشكلة نفسية إذا تأخرت ظهور علامات بلوغهم.
 
السابق
علم الاجتماع الريفي
التالي
وصفة الحلبة للسعال

اترك تعليقاً