أسئلة دينية

علامات ليلة القدر

علامات ليلة القدر

تعتبر ليلة القدر أفضل ليالي شهر رمضان المعظم، حيث نزل فيها القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم، حيث قال الله سبحانه وتعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ) [القدر: 1-2]، كما ورد ذكرها أيضاً في السنة النبوية، لما لها فضل عظيم، ومكانة كبيرة. وتحل ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، ورغم أن موعدها غير معروف تحديدًا إلا أن لها علامات تبرزها، وفي هذا المقال سوف نوضح أهم علامات ليلة القدر.

 

أسباب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم

ليلة القدر هي إحدى ليال شهر رمضان المبارك، وتكون تحديدًا في العشر الأواخر من رمضان. وقد اختلف العلماء في سبب تسمية ليلة القدر إلى عدة أقوال، منها:

  • لأنها ذات قدر ومكانة عظيمة.
  • أن الله سبحانه وتعالى يُقدّر فيها أرزاق العباد.
  • أن للعبادة في ليلة القدر قدر وشأن عظيم، لقول النبي عليه أفضل الصلاة والسلام: «من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه».
  • لأن الله سبحانه وتعالى قدّر فيها إنزال القرآن الكريم على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.
  • تتنزل فيها الرحمة، والبركة، والمغفرة على عباد الله المؤمنين، فمن يُحييها يصبح ذا قدر.

 

الحكمة من إخفاء ليلة القدر

لم يحدد الله سبحانه وتعالى وقت ليلة القدر وله في ذلك حكمة وموعظة، إلا أن الرسول صلى الله عليه وسلم ذكر أنها في العشر الأواخر من رمضان، ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يخص هذه الليالي بمزيد من الاجتهاد لم يفعله في العشرين الأوائل، قالت عائشة رضي الله عنها، كان النبي صلى الله عليه وسلم: ((يجتهد في العشر الأواخر من رمضان ما لا يجتهد في غيرها)).

وأخفى الله سبحانه وتعالى موعد ليلة القدر عن المؤمنين رحمة بهم حتى يكثروا من عمل الخيرات ويسعوا جاهدين لطلبها، مما يزيدهم تقرباً من الله سبحانه وتعالى، كما يعود عليهم بالكثير من المغفرة والحسنات، علاوة على ذلك فإن الله أخفاها عنهم ليختبرهم ويعرف من مٍن عباده كان جاداً في طلبها ومن منهم كان متهاوناً.

 

علامات ليلة القدر

لقد ذكر أهل العلم أن علامات ليلة القدر كثيرة ومتعددة ومن أهمها ما يلي:

  • يكون الضوء في هذه الليلة قوياً وساطعاً للغاية، لكن هذه العلامة لا يشعر بها سكان المدن لوجود الأنوار بها، لكن تكون بارزة في المناطق الصحراوية والبرية.
  • يعم إحساس الطمأنينة في قلب المؤمن، ويشعر بانشراح في صدره، أكثر ما يجده في باقي ليالي رمضان.
  • الهدوء والسكينة فتكون الأرض هادئة، والرياح ساكنة، ولا تكون هناك عواصف، ويكون الجو جميل.
  • خروج القمر فيها مثل شق جفنة.
  • غياب الشهب في السماء، حيث لا يرمى فيها بنجم، وتكون النجوم واضحة.
  • يجد المسلم لذة في قيام الليل في هذه الليلة أكثر مما يجدها في باقي الليالي.
  • ومن أبرز علامات ليلة القدر شروق الشمس في صبيحة هذه الليلة صافية وبدون شعاع، والدليل على ذلك قول ابن أبي كعب رضي الله عنه أنه قال: أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنها تطلع يومئذ ٍ لا شعاع لها» (رواه مسلم).
 
السابق
طريقة عمل التريليتشا
التالي
فوائد العنب الأسود

اترك تعليقاً