العلوم الإنسانية

علم الفراسة

الفراسة -بكسر الفاء- تعني في اللغة المهارة في تعرُّف بواطن الأمور من ظواهرها، وقد عرَّفها الراغب الأصفهاني على أنَّها الاستدلال بهيئات الإنسان وأشكاله وألونه وأقواله على أخلاقه وفضائله ورذائله. أمَّا علم الفراسة “Physiognomy” فهو علم يهتم بقراءة ملامح الأشخاص وسماتهم الشكلية، لمعرفة الجوانب غير الظاهرة من شخصيَّاتهم.

 

تاريخ علم الفراسة

تمكَّن العرب منذ القِدم من استخدام الفِراسة في تعاملاتهم، وكانت بمثابة مهارة يُتقِنونها بالتمرُّس، فكانوا يستدلون على أخلاق الشخص وطبائعه من ملامح وجهه. أمَّا علم الفراسة فيرجع إلى اليونانيين القدماء، الذين افترضوا أن الفراسة علم يُمكن لأي شخص أن يكتسبه، وقد حظي هذا العلم بانتشار واسع في القرنين 19 و 20.

 

أهمية علم الفراسة

  • يُساعد الإنسان على فهم الشخص الذي أمامه بشكل أفضل.
  • يقي من الوقوع تحت وطأة النصب والاحتيال.
  • يُساعد على توقع ردود أفعال المُحيطين.
  • يُساعد على تنمية مهارات الإنسان المعرفية.
  • يُساعد على الإندماج في المُجتمع بشكل أكثر إيجابية.

 

علم الفراسة وتحليل الشخصيات

يعتمد علم الفراسة بشكل أساسي على ملامح الوجه في تحليل الشخصيات، إلَّا أنَّ ذلك التحليل قد يُصيب وقد يُخطئ، إذ تعتمد ملامح الوجه بشكل كبير على العوامل الوراثيَّة، في حين أنَّ سمات الشخصية تتباين من شخص إلى آخر. وقد بين ذلك العلم دلالات الوجه على النحو التالي:

شكل الوجه:

  • الوجه المستدير: يتميز صاحب الوجه المستدير بعصبيته، وسهولة تأقلمه مع تغير الظروف المُحيطة به.
  • الوجه المربع: يدل هذا الوجه على قوة شخصيَّة صاحبه، وقدرته على الإقناع.
  • الوجه البيضاوي: يُعرف أصحاب الوجه البيضاوي بالطيبة والتسامح والعفوية.
  • الوجه الرفيع: أما الوجه الرفيع فيُعبِّر عن الثقة بالنفس وحب الاستقلال والشفافية.

لون العيون:

  • العيون السوداء: يُعرف صاحب العيون السوداء بالإخلاص والوفاء والغيرة.
  • العيون البنية: تدل العيون البنيّة على شخص عاطفي، سريع التأثر بما يدور حوله.
  • العيون الخضراء: أما العيون الخضراء فتدل على المزاجيَّة ورجاحة العقل وتعدد المواهب.
  • العيون الزرقاء: يتميَّز صاحبها بالتفاؤل والنشاط والمنطقية وضعف الذاكرة.
  • العيون الرمادية: بينما توحي العيون الرمادية بشخص واقعي وصارم ومنظَّم.

شكل الأنف:

  • الأنف البارز: عندما يكون الأنف بارزًا وواضحًا في الوجه، يدل على شجاعة صاحبه وغيرته على أهله وأصدقائه.
  • الأنف الأفطس: يبدو الأنف الأفطس صغير جدًّا، ويُعرف عن صاحبه كثرة الثرثرة، ورغبته الدائمة في اللهو والمزاح.
  • الأنف الروماني: هذا الأنف يتميَّز باستواء عظمته، ويتسم أصحابه بالقوة والقيادة.
  • الأنف اليوناني: هو الأنف الذي يستوي تمامًا مع الجبين، ويتميَّز صاحبه بحبه للفن والجمال وذوقه الرفيع.
 
السابق
إنجازات محمد بن راشد
التالي
فوائد الدخن للطيور

اترك تعليقاً