الأسرة والمجتمع

عمالة الأطفال

تُمثل عمالة الأطفال أحد أهم المشكلات العالمية لأضرارها اللامحدودة على حياة الأطفال بشتى جوانبها، وهو مُصلح يختلف جذريًا عن عمل الأطفال الذي يؤدي لتعزيز حياتهم؛ حيث تٌشير عمالة الأطفال إلى مُشاركة الأطفال في الأنواع الخطرة من العمل مما يعوق نموهم ويحرمهم من حقوقهم الأساسية، بينما عمل الأطفال هو أداء الأطفال للأعمال المُلائمة لعمرهم وقدراتهم؛ وبالتالي دعم حياتهم وشحذ مهاراتهم.

 

أسباب عمالة الأطفال

توجد أسباب مُتعددة ومتداخلة لعمالة الأطفال تتضمن الفقر الذي يؤدي إلى اضطرار الأطفال للعمل للمساهمة في إعالة أُسرهم، وعدم توفر الفرص التعليمية، وسوء النظام التعليمي، والنشأة في بيئة مُختلة ثقافيًا أو مُشبعة بالممارسات الاجتماعية  المُضطربة، والتفرقة العنصرية، والتفكك الأسري، وكثرة الطلب على عمالة الاطفال لأنهم أكثر طاعة من البالغين وأقل إثارة للمشاكل لضعف إدراكهم لحقوقهم.

 

خصائص عمالة الأطفال

حددت اليونيسيف عدة معايير لاعتبار عمل الأطفال إستغلاليًا وسلبيًا لهم، واشتملت هذه المعايير على عمل الأطفال في المراحل المبكرة جدًا من الطفولة، أو العمل لفترات طويلة، أو القيام بأعمال شاقة بالنسبة للأطفال جسديًا أو نفسيًا أو إجتماعيًا، أو منح الأطفال مُقابل مادي غير مُلائم للمهام التي يقومون بها، أو صعوبة ظروف العمل، أو المُبالغة في المُسؤوليات المُلقاة على عاتقهم، أو إعاقة العمل لنمو الأطفال أو لقدرتهم على التعلم، أو إجبارهم على القيام بأعمال تحد من شعورهم بالكرامة وتحط من احترامهم لأنفسهم كالاستغلال الجنسي والاسترقاق.

 

أضرار عمالة الأطفال

تؤثر سلبًا على نمو الأطفال لعدم مُلائمتها لقُدرات الطفل وصحته ومدى نموه بما يؤهله لأداء الأعمال المنوط بها دون تعرضه لمخاطر جسدية كرفع مُعدلات إصابته بالأمراض وعرقلة نموه، وسلبيات نفسية مثل: شعوره بالنقص، والإحباط، والظلم، وفقدان الشعور بالأمان، وزيادة مخاطر تعرضه للإضطرابات النفسية، والآثار المعرفية كخفض قدراته المعرفية والدراسية وإعاقة تطوره العقلي، والتأثير الاجتماعي والأخلاقي كتقليد بعض السلوكيات الخاطئة واتباع عادات سلبية.

 

طرق مُكافحة عمالة الأطفال

ترتكز استراتيجيات الحد من ظاهرة عمالة الاطفال على علاج أسبابها من خلال العمل على رفع مستوى المعيشة، وخفض مُعدلات البطالة، وتحسين جودة التعليم، والنهوض الثقافي بالمجتمع، ونشر الوعي بمخاطر عمالة الأطفال، وتفعيل القوانين الدولية والمحلية المُتعلقة بحقوق الأطفال ومُكافحة تشغيل الأطفال، وتضافر الجهود الحكومية والأهلية للتصدي للمشكلة.

 
السابق
مراحل اتخاذ القرار
التالي
فوائد فيتامين ب المركب

اترك تعليقاً