أمراض القلب والشرايين

عملية القلب المفتوح

عملية القلب المفتوح

القلب هو عبارة عن نسيج عضلي ينقبض بشكل منتظم ليعمل على ضخ الدم المُحمَّل بالأكسجين إلى أجهزة وأعضاء الجسم المُختلفة، لتتمكَّن من القيام بوظائفها بشكل جيد، ومن ثمَّ يُعتبر أحد أهم أعضاء الجسم. أما عملية القلب المفتوح فهي واحدة من أشهر العمليات الجراحية، التي تتطلب عمل شق طولي في الصدر، بهدف الوصول إلى القلب، والتمكن من إصلاح الضرر الموجود به.

 

أسباب عملية القلب المفتوح

هناك مجموعة من الأسباب التي يتم على أساسها تحديد احتياج المريض للخضوع لجراحة القلب المفتوح، منها:

  • مجازة الشريان التاجي (بالإنجليزية: Coronary Artery Bypass Graft) و تُختصر CABG وهي عملية يتم خلالها تحويل مسار الشريان التاجي إلى وعاء دموي جديد، يُزرَع من أجل اجتياز المنطقة شديدة التضرر من الشريان، مما يعمل على زيادة كمية الدم المتدفق إلى نسيج عضلة القلب، وهي من الأسباب الرئيسية للخضوع لهذه العملية.
  • إصلاح صمامات القلب التالفة أو استبدالها.
  • زرع منظم لضربات القلب داخل جسد المريض.
  • كما قد يخضع البعض لعملية القلب المفتوح بهدف استبدال قلبه المتضرر بقلب آخر سليم يتم الحصول عليه عن طريق التبرع.

 

الاستعداد لعملية القلب المفتوح

هناك مجموعة من الأمور الواجب مراعاتها قبل خضوع المريض لعملية القلب المفتوح، والتي تتمثَّل في:

  • إلمام الطبيب بجميع الأدوية التي يتناولها المريض دون استثناء، بما فيها الفيتامينات والمقويات وغيرها.
  • إلمام الطبيب بكل ما يُعاني منه المريض من مشاكل صحية مهما كانت بسيطة.
  • التوقف عن تناول الأدوية المسيلة للدم، مثل الأسبرين والإيبورفين قبل الجراحة بأسبوعين على أقل تقدير.
  • التوقف تمامًا عن التدخين قبل أسبوعين أيضًا من إجراء الجراحة.
  • التوقف عن الطعام والشراب منذ منتصف ليل الخضوع لعملية القلب المفتوح.
  • قد يُطلب من المريض الاستحمام بنوع مُعين من الصابون المطهِّر، قبل العملية بيوم واحد، لتفادي إصابته بأي عدوى أثناء الجراحة.

 

خطوات عملية القلب المفتوح

  • يخضع المريض للتخدير الكلي قبل الجراحة مباشرةً.
  • يُحدِث الجراح شقًّا في صدر المريض يتراوح طوله من 20 إلى 25 سم تقريبًا.
  • ثم يُحدث قطعًا ببعض عظام القفص الصدري حتى يظهر القلب.
  • قد يتم تغيير مسار دم المريض إلى جهاز طبي بعيدًا عن القلب حتى تنتهي الجراحة.
  • بعد أن ينتهي الطبيب من إصلاح الضرر المجود بالقلب، يبدأ بغلق عظام القفص الصدري وتقطيب شق الصدر.
  • بعد الانتهاء من الجراحة يبقى المريض في غرفة الرعاية المركزة ليلة كاملة، ينتقل بعدها إلى غرفة أخرى، ليبقى بها حوالي أسبوع، أو حسب الحالة.
  • يتم توصيل ثلاثة أنابيب بالصدر لتصريف السوائل من مُحيط القلب، كما يظل المريض متصل بجهاز طبي يعمل على تقييم أداء قلبه.

 

الاعتناء بجرح عملية القلب المفتوح

الاعتناء بالجرح بعد الانتهاء من الجراحة أمر بالغ الأهمية، وذلك باتباع الآتي:

  • المحافظة على منطقة الجرح نظيفة وجافة.
  • لا يُمكن لمس الجرح إلا بأدوات مُعقمة ويدين مغسولتين جيدًا.
  • بعد أن يبدأ الجرح في الشفاء يُمكن السماح للمريض بالاستحمام، مع مراعاة أن تكون المياه دافئة وغير مُوجهة مُباشرةً ناحية الجرح، كما يجب أن لا تطول مدة الاستحمام عن عشر دقائق.
  • يجب التوجه إلى طبيب فور ملاحظة وجود احمرار حول منطقة الجرح، أو ترشيحه، أو فتح جزء منه، أو في حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم.

 

مضاعفات عملية القلب المفتوح

هناك مجموعة من المضاعفات المُحتملة عقب الخضوع لهذه العملية الجراحية، منها:

  • اضطراب نبضات القلب.
  • ألم في الصدر.
  • ضيق في التنفس.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • فقد الذاكرة والشعور بالارتباك.
  • النوبات القلبية.
  • تجلط الدم.
  • حدوث عدوى في منطقة الجرح.
 
السابق
ما هي عملية القسطرة القلبية
التالي
خصائص علم الاجتماع

اترك تعليقاً