إنترنت

عناصر التسويق الإلكتروني

عناصر التسويق الإلكتروني

تعريف التسويق الإلكتروني

التسويق الإلكتروني (بالإنجليزية: E-Marketing) هو عبارة عن أي نشاط تسويقي لمنتجات أو محتويات وخدمات تتم من خلال الإنترنت، حيث يتم إستخدام وسائل الإتصال عبر الإنترنت وأبرزها شبكات التواصل الإجتماعي لتحقيق أكبر أرباح ممكنة عن طريق الوصول للعملاء بشكل مباشر باستهداف الفئة المهتمة بتلك السلع التي يتم التسويق إليها. وبالتالي أصبحت الشركات الكبرى تعتمد على التسويق الإلكتروني بشكل أساسي، وليست فقط المشروعات الصغيرة أو الأعمال الفردية، لمواكبته عصر التكنولوجيا الحديثة الذي يتقدم يوماً بعد يوم. وتعتمد عناصر التسويق الإلكتروني على مجموعة من العناصر الأساسية أبرزها خطط التسويق والمنتجات والعمليات والأسعار والأماكن والأفراد.

 

عناصر التسويق الإلكتروني

  • خطط الترويج: لن يكتمل شيئاً ويسلك طريق النجاح دون وضع خطة مُحكمة تُفيد الأهداف الأساسية للربح، ومن هنا خطة الترويج للمنتجات تُعتبر الأهم، خاصةً إذا كانت الخطة غير تقليدية أو مُكررة، وذلك من خلال إستهداف أنواع معينة من المستهلكين تتماشى إهتمامتهم مع المنتجات التي يتم الترويج إليها ومن ثم الوصول لأعلى نسبة أرباح ممكنة.
  • المنتجات: وهي جميع السلع التي يتم التسويق إليها سواء كانت مادية ملموسة أو غير مادية، والتي يسعى الفرد للحصول عليها لتلبية أغراض محددة يحتاج إليها بحايته اليومية مثل الهواتف والمنازل والأطعمة والملابس، أو الخدمات غير المادية والتي تشمل مثلًا تعلم مهارة أو حرفة معينة.
  • العمليات: وتتضمن طريقة الخدمات المقدمة للمستهلكين وقياس مدى رضائهم عن تقديم تلك الخدمات مع قياس رجع الصدى فيما بعد إستلام المنتج.
  • الأسعار: سهل التسويق عبر الإنترنت الوصول لجميع أسعار السلع من المنزل والمقارنة بينهم ثم اختيار الأنسب للإمكانيات المادية وبالتالي سقط عن كاهل العميل الوقت والمجهود المبذولين في التسوق، فضلاً عن إحراج السؤال عن الأسعار بالمحلات التجارية ثم الرحيل دون الشراء، فتسوقك على الإنترنت لن يشعر به أحداً غيرك.
  • الأماكن: رغم أنها ليست ضمن العناصر الأساسية التي تُتلف عملية البيع والشراء إلكترونياً، إلا أنها قد تكون هامة من أجل ثقة المشترين وتوفير نسبة آمان لهم، وذلك من خلال تفضيل البعض لأماكن أساسية للذهاب إليها والتعامل مباشرة بعد التواصل على الإنترنت لاختيار المنتجات كيفما يرغبون، لذا قد تجد المحلات التجارية أصبحت تلجأ للتسويق الإلكتروني لاكتساب مشتريين جدد.
  • الأفراد: بطبيعة الحال، فإن الإعتماد الرئيسي للتسويق الإلكتروني هو الإنترنت ولكن لا يمحي ذلك دور الإنسان كمحرك لتلك التقنية الحديثة، فتحتمل عملية البيع والشراء فردين أساسيين وهم المستهلك والمسوق للمنتج، وبالتالي لا تكتمل عناصر التسويق الإلكتروني إلا في حالة وجود العنصر البشري.

 

أنواع التسويق الإلكتروني

  • التسويق بالعمولة: يتم من خلال تكليف أشخاص متخصصين بالتسويق الإلكتروني لمنتجات الشركات أو أصحاب السلع مقابل نسبة من الأرباح وبالتالي يكون مفيد لكلا الطرفين.
  • التسويق من محركات البحث: من خلال تمثيل المنتج بموقع أو مدونة خاصة بهذا المنتج أياً كان نوعه، ودفع الثمن الإعلاني لتتصدر محركات البحث، ويُعد من أكثر الأنواع التسويقية نجاحاً وفاعلية.
  • التسويق بالإعلانات المدفوعة: يُعتبر الأكثر تكلفة مادية، لكنه يوفر الوقت والمجهود المبذول مقابل إنتشار أسرع بين المستهلكين، ويكون ذلك من خلال شركات متخصصة بالإعلانات التسويقية للمنتجات.
  • التسويق من خلال مواقع التواصل الاجتماعي: يُعتبر أهم الأنواع وأكثرها إستخداماً، إذ يمكن إستخدامه بشكل مجاني أو مدفوع أو كليهما معاً، فهو الأكثر إنتشاراً بين الأنواع التسويقية نظراً لضخامة أعداد مستخدميه وبالتالي تسويق المنتجات على مساحات أكبر.

 

عوامل نجاح التسويق الإلكتروني

  • الإهتمام بجودة السلع والمنتجات التي يتم تسويقها، لأن الإعتماد على الأسلوب قد ينجح مرة ولكن لا يستمر مع ردائة المنتج، والعكس.
  • متابعة آخر المستجدات بمجال التسويق وكيفية تطوير الخطة الموضوعة من وقت لآخر.
  • إبتكار طرق حديثة للوصول من خلالها إلى أكبر نسب مشاهدة ومن ثم زيادة نسب الأرباح.
  • تحليل النتائج بشكل مستمر للوصول إلى أدق تفاصيل النجاح والفشل بحيث لا يتم الوقوع في خطأ مرتين.
  • الإهتمام براحة العميل وشعوره بالرضا تجاه منتجك وطريقة التعامل هي الأساس لاكتمال العمل ونجاحه، فقد لا يعود إليك العميل في المرة القادمة، وقد يعود هو وأسرته وأصدقائه.
 
السابق
فوائد بيض البط
التالي
معلومات عن الحمار الوحشي

اترك تعليقاً