إسلاميات

فضل السنن الرواتب

فضل السنن الرواتب

من رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده أن جعل لكل نوع من الفرائض تطوعاً يشبهه؛ فالزكاة لها تطوع يشبهها من الصدقات والصيام له تطوع يشبهه، وهذا من رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده ليزدادوا ثواباً وتقرباً إلى الله ويعوضوا الخلل الحادث في الفرائض فإن النوافل تكمل بها الفرائض يوم القيامة، وبالإضافة إلى ذلك أتاح الله لعبادة للصلاة تطوع يشبهها من الصلوات ‏وهي السنن الرواتب، وعَظمَ من فضل السنن الرواتب وجعلها سبباً من أسباب دخول الجنة.‏

 

تعريف السنن الرواتب

السنن لغةً مفردها سنَّة، وتعني الطريقة والمثال والنهج. والرواتب لغةً مفردها راتب وتعني الثابت والمنظم. وبالتالي، تُعرّف السنن الرواتب بأنها الصلوات أو النوافل الثابتة التابعة للفرائض، وأيضا التي رُتبت على وقت معين كصلاة العيد والأضحى، وقد دلت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم على شرعية الرواتب بعد الصلوات، وفيها الكثير من الفوائد، وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن من يحافظ على 12 ركعة تطوعاً في يومه وليلته بني له بهن بيت في الجنة.

 

عدد السنن الرواتب

يبلغ عدد السنن الرواتب اثنتا عشرة ركعة، وذهب بعض أهل العلم إلى أنها عشر ركعات، لكن ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على أنها اثنتا عشرة ركعة كالتالي؛ أربع ركعات قبل الظهر، وركعتين بعد الظهر، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، وركعتين قبل صلاة الصبح.

 

فضل السنن الرواتب

  • نيل محبة الله ورضاه وقد دل على هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن الله قال: وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه)، رواه البخاري.
  • من فضل السنن الرواتب أيضًا أنها تسد الخلل أو النقص بالصلاة المفروضة، روى أبو داود، والترمذي، والنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته فإن صلُحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر، فإن انتقص من فريضته شيء قال الرب عز وجل: انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل بها ما انتقص من الفريضة؟ ثم يكون سائر عمله على ذلك)، وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي.
  • أن المحافظة على هذه الركعات من الأسباب المؤدية لدخول الجنة لما ثبت في صحيح مسلم عن أم حبيبة رضي الله تعالى عنها أنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة).

 

أفضل الأماكن لصلاة السنن الرواتب

من الأفضل أن تصلى السنن الرواتب والوتر في البيت، فإن صُليت في المسجد فلا بأس وذلك للأسباب التالية:

  • أنها أقرب إلى الإخلاص: ولذلك فإن الأفضل للمصلي أن يُصلي السنن حيث لا يراه الناس لقوله عليه الصلاة والسلام (أفضل صلاة المرء في بيته إلا الصلاة المكتوبة) رواه البخاري ومسلم. ويُستثنى من ذلك صلاة التراويح والتهجد لورود النص في الصلاة مع الإمام حتى ينصرف.
  • أن لا تُشبّه البيوت بالمقابر التي لا يُصلى فيها: لقوله عليه الصلاة والسلام (اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم ولا تتخذوها قبورا). رواه البخاري ومسلم.
  • أن يكون الإنسان قدوة لأهل بيته: فيقتدي به الصبيان ويرونه يُصلي فيُصلّون معه، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام (إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيبا من صلاته، فإن الله جاعل في بيته من صلاته خيرا) رواه مسلم.

 

وقت قضاء السنن الرواتب

الصواب أنها لا تقضى بعد خروج وقتها لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما قضى سنة الظهر البعدية بعد العصر سألته أم سلمة عن ذلك قالت أنقضيهما إذا فاتت؟ قال لا. أما سنة الفجر فإنها تقضى بعد الفجر ويتم قضاؤها بعد طلوع الشمس إذا فاتت لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه قضوها مع صلاة الفجر لما ناموا عن الفجر في بعض أسفاره، ولأنه صلى الله عليه وسلم أمر مَن فاتته سنة الفجر أن يقضيها بعد طلوع الشمس، ولأنه صلى الله عليه وسلم رأى مَن يقضيها بعد صلاة الفجر فلم ينهه عن ذلك.

 
السابق
ما هي نظارات الواقع الافتراضي
التالي
عدد الأسنان الدائمة

اترك تعليقاً