إسلاميات

فضل عيد الأضحى

فضل عيد الأضحى

يحتفل المسلمون في جميع أنحاء العالم بالعيدين كل عام، وخاصةً عيد الأضحى لما له من أهمية كبيرة في الإسلام نظرًا لكونه يوم الحج الأكبر، ويجب على المسلم أن لا يكتفي بالاحتفال فقط، بل عليه ذكر الله كثيرًا وحمده واستغفاره في هذه الأيام المباركة، لما لها من فضائل عظيمة. وفي هذا المقال، سوف نوضح فضل عيد الأضحى ومكانته العظيمة.

 

فضل عيد الأضحى

من فضائل عيد الأضحى:

  • أنه أفضل الأيام عند الله سبحانه وتعالى، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أعظم الأيام عند الله تبارك وتعالى يوم النحر).
  • هو يوم الحج الأكبر؛ كما ورد عن ابن عمر رضي الله عنهما، وقف النبي صلى الله عليه وسلم يوم النحر بين الجمرات في الحجة التي حج وقال: (هذا يوم الحج الأكبر) رواه البخاري، وذلك لأن أعظم أعمال الحج تتم في هذا اليوم، إذ يقوم الحجاج برمي جمرة العقبة، وتقديم الأضحية، وحلق الرأس أو قص الشعر، وطواف الكعبة، والسعي بين الصفا والمروة.
  • عيد للمسلمين جميعًا في كل أنحاء العالم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن يوم عرفة، ويوم النحر، وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام وهي أيام أكل وشرب).
  • السبب أيضًا في وصف يوم عيد الأضحى أنه أعظم أيام السنة، لأنه يجمع بين العديد من أعمال العبادة التي لا يتم الجمع بينها في أي يوم آخر، مثل: صلاة العيد، وتقديم الأضحية، والتكبير، وذكر الله سبحانه وتعالى وتمجيده على نطاق واسع.

 

سنن عيد الأضحى

كان يحرص رسول الله صلى الله عليه وسلم على القيام ببعض الأعمال في عيد الأضحى، وتحديدًا في اليوم الأول وعند أداء صلاة العيد، منها:

  • الاستحمام والاغتسال قبل الذهاب إلى أداء صلاة العيد.
  • تنظيف الأسنان بالسواك.
  • ارتداء أفضل الملابس النظيفة، ووضع الروائح الطيبة فيها (التعطر).
  • إدراك المسجد أو المكان المحدد لإقامة صلاة العيد في وقت باكر.
  • تكرار (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك) حتى الوصول إلى مكان الصلاة.
  • استخدام طريقين مختلفين من وإلى مكان الصلاة، أي يُفضل العودة من طريق مختلف عن طريق الذهاب.
  • التكبير من يوم وقفة عرفة وحتى عصر اليوم الرابع من العيد الموافق الثالث عشر من ذي الحجة، وذلك بترديد (الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر ولله الحمد).

 

صلاة عيد الأضحى

إختلف العلماء في حكم صلاة العيد، وهناك ثلاثة آراء فيها كالتالي:

  • أنها سنة مؤكدة، هذا رأي الإمام مالك والإمام الشافعي.
  • أنها فرض كفاية، أي إذا قام بها بعض المسلمين سقط الإثم عن الذين لم يؤدوها، وهذا هو رأي الإمام أحمد رحمه الله.
  • أنها واجب على كل مسلم، وإلزامية على كل الرجال، والذين يتركونها بدون عُذر يكونوا مذنبين في هذه الحالة، هذا رأي الإمام أبي حنيفة رحمه الله، وكان من بين من فضلوا هذا الرأي شيخ الإسلام ابن تيمية والشوكاني رحمهما الله تعالى.

 

كيف تصلى صلاة عيد الأضحى

صلاة عيد الأضحى سنة مؤكدة بإجماع الفقهاء، ويجب أداء صلاة العيد في جماعة، وهي عبارة عن ركعتين كالتالي:

  • في الركعة الأولى، يبدأ الإمام بتكبيرة الإحرام ثم يُكبر بعدها سبعة تكبيرات، ويقرأ سورة الفاتحة وسورة أخرى (سورة ق أو سورة الأعلى).
  • في الركعة الثانية، يكبر خمس تكبيرات، ثم يقرأ سورة الفاتحة وسورة أخرى (سورة الغاشية أو سورة القمر)، وبعد الصلاة يخطب الإمام في الناس.
 
السابق
أكلات عيد الأضحى
التالي
فضل يوم عرفة

اترك تعليقاً