إسلاميات

فضل ليلة القدر

فضل ليلة القدر

أنعم الله سبحانه وتعالى على عباده بالكثير من النعم، ومن بين هذه النعم أن منحهم أوقاتًا تتضاعف فيها الأعمال وتُغفر فيها الذنوب، ومن أخص هذه الأوقات يوم الجمعة وشهر رمضان وليلة القدر، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر))، ((من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)). ولهذا، يُحيي المسلمون ليالي رمضان بالصلاة، وقراءة القرآن، إيماناً واحتساباً حتى يشهدوا ليلة القدر، إذ أن فضل ليلة القدر عظيم ففيها مغفرة للذنوب، وحط للأوزار، وعتق من النار.

 

موعد ليلة القدر

لم يحدد القرآن الكريم موعد محدد لليلة القدر، إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم أوضح بالتماسها في العشر الأواخر من رمضان، وأن أوتار العشر أرجى من غيرها، فقال عليه الصلاة والسلام: ((التمسوها في العشر الأواخر من رمضان، التمسوها في كل وتر))، وقد دلت الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أن هذه الليلة متنقلة في العشر الأواخر، وليس في ليلة محددة، فقد تكون في ليلة إحدى وعشرين، أو ثلاث وعشرين، أو خمس وعشرين، أو سبع وعشرين وهي أحرى الليالي، وقد تكون في ليلة تسع وعشرين.

 

دعاء ليلة القدر

سألت عائشة رضي الله عنها النبي صلى الله عليه وسلم عن ليلة القدر فقالت: يا رسول الله: إن وافقت ليلة القدر فما أقول فيها، قال: قولي: ((اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عنا))، وكان أصحابه صلى الله عليه وسلم، يُعظّمون هذه الأيام ويجتهدون فيها بعمل كل أنواع الخير.

 

فضل ليلة القدر

  • من فضل ليلة القدر أن الله سبحانه وتعالى أنزل فيها القرآن، كما أنها أفضل وخير من ألف شهر في قوله عز وجل: إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ.
  • ليلة القدر هي من أفضل الليالي في السنة، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستعد للعشر الأواخر أكثر من غيرها، فكان يحيي الليل فيها، من صلاة ودعاء واستغفار ونحوه، كما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله وجد وشد المئزر». متفق عليه.
  • ذكر المولى عز وجل أنها ليلة مباركة وأنه يفرق فيها كل أمر حكيم، كما قال سبحانه في أول سورة الدخان: ((حَم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ * أَمْراً مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ * رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)).
  • تتنزل الملائكة في ليلة القدر لتحف المسلمين، كما في قوله تعالى: (تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).
  • من قام الليالي العشر الأواخر من رمضان بأكملها إيماناً واحتساباً أدرك ليلة القدر بدون شك، وظفر بما وعد الله به أهلها.
  • صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)) واتفق أهل العلم على صحته، وقيام ليلة القدر يكون بالصلاة والذكر والدعاء وقراءة القرآن وغير ذلك من وجوه الخير.
 
السابق
فوائد العنب الأسود
التالي
هل العلكة تزيد الوزن

اترك تعليقاً