الحبوب والبذور

فوائد الأرز الأسود

فوائد الأرز الأسود

الأرز هو الغذاء الرئيسي الأكثر شيوعًا في المطبخ الآسيوي. وينصح بعض خبراء الصحة والتغذية إلى أهمية تجنب الأرز الأبيض والتحول إلى بدائل الأرز الصحية مثل الأرز البني أو الأرز الأسود. وبرغم شهرة الأرز البني، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي ربما تسمع فيها عن الأرز الأسود.

 

ما هو الأرز الأسود

الأرز الأسود هو نوع من الأرز يُزرع في عدد قليل من البلدان حول العالم، أبرزهم الهند. ويتميز هذا النوع بغناه بالألياف وفيتامين e ومضادات الأكسدة والحديد. ويعود تاريخ الأرز الأسود إلى الصين القديمة، حيث كان يستخدمه القدماء الصينيون لتحسين أداء الكلى والكبد والمعدة. ونظرًا لفوائده الصحية المتعددة، أصبح استهلاكه حكرًا على الملوك والأثرياء لدرجة أنه أشتُهر باسم “الأرز المُحرّم”.

 

التركيب الغذائي للأرز الأسود

يحتوي نصف كوب من الأرز الأسود المطبوخ على 160 سعر حراري، 1.5 غرام دهون، 34 غرام كربوهيدرات، 2 غرام ألياف، 5 غرام بروتين، 4% من القيمة اليومية التي يحتاجها الجسم من الحديد.

 

فوائد الأرز الأسود

غني بمضادات الأكسدة

وذلك بسبب لونه الأسود القاتم، فالطبقة الخارجية منه والتي تُسمى النخالة، بالإضافة إلى القشرة يحتويان على كميات هائلة من مضادات الأكسدة المسماة “الأنثوسيانين”. جدير بالذكر، أن نسبة مضادات الأكسدة في الأرز الأسود أعلى بكثير مقارنةً بأي نوع آخر مثل الأرز البني أو الكينوا. وتساعد مادة الأنثوسيانين في الوقاية من الأمراض القلبية الوعائية، والحد من الالتهابات، ومنع الجذور الحرة من مهاجمة الجسم والتي قد تُسبب مرضي السكري والسرطان، علاوة على قدرتها على تحسين وظائف المخ.

مصدر جيد جدًا للألياف

حيث يحتوي على 2 غرام من الألياف لكل نصف كوب. وتساعد الألياف في تنظيم حركة الأمعاء ومنع الإسهال والانتفاخ والإمساك. كما أنها تحد من إنتشار السموم وتُنظف الجهاز الهضمي من الفضلات، مما يمنع عسر الهضم. علاوة على ذلك، فإن تناول الارز الاسود يمنح الشعور بالشبع لفترة طويلة، وبالتالي يساعد في إنقاص الوزن والحميات الغذائية.

ينقي الجسم من السموم

ذلك لأن المُغذيات النباتية تساعد في تطهير وتقنية الجسم من السموم المسببة للأمراض. كما أنه يساعد الكبد أيضًا على طرد السموم من خلال نشاطاته المضادة للأكسدة.

يحد من خطر الإصابة بالسمنة

بسبب احتوائه على الألياف، فإن الارز الاسود يمنحك الشعور بالشبع، علاوة على منع مقاومة الأنسولين، والذي يرتبط غالبًا بالإصابة بمرض السكر والسمنة.

يمنع الإصابة بمرض السكر

يُنصح مرضى السكر عادةً بتناول الحبوب الكاملة بدلًا من الكربوهيدرات المُكررة. ونخالة الحبوب الكاملة تمتلك كميات جيدة من الألياف، وهذا يساعد على امتصاص الجلوكوز الموجود في الحبوب خلال فترة زمنية أطول، وبالتالي الحفاظ على ثبات مستوى السكر.

يعزز صحة القلب

حيث يمتلك تأثير إيجابي على مستوى الكوليسترول الصحي في الجسم، نظرًا لاحتوائه على مادة الأنثوسيانين التي تُقلل الكوليسترول السيء، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. كما أن تناول الأرز الأسود يوميًا يُقلل تصلب الشرايين.

غني بالبروتين

بشكل عام، يحتوي الأرز على كربوهيدرات عالية مقابل نسبة أقل من البروتين. ولكن بالنسبة للأرز الأسود، فإنه يحتوي على كمية بروتين أعلى، والتي تُعد ضرورية لبناء العضلات. ففي كل 100 غرام، يحتوي الأرز الأسود على 8.5 غرام بروتين، مقابل 6.8 غرام للأرز الأبيض.

خالي من الغلوتين

وهو بروتين موجود في منتجات القمح والشعير، ولكن هذا النوع من الأرز خالٍ من الغلوتين. ولهذا، يمكن للأشخاص المصابين بحساسية الغلوتين استهلاك الأرز الأسود لأنه سيمنع الإمساك والإسهال والانتفاخ ونقص المغذيات، وغيرها من المشاكل المرتبطة بمتلازمة الأمعاء المتسربة.

 

كيفية طهي الأرز الأسود

  • قبل الطبخ، يجب غسل الأرز جيدًا بالماء.
  • يحتاج هذا النوع إلى 2 كوب من الأرز مقابل 4 أكواب من الماء.
  • يمكن إضافة الملح والتوابل حسب الرغبة.
  • يُترك الأرز على النار لمدة ساعة تقريبًا أو حتى يُصبح لينًا.
  • يمكن نقع الأرز في الماء قبل الطبخ، وهذه الخطوة تساعد في تقليل مدة الطهي إلى النصف تقريبًا.
 
السابق
أنواع طيور الفيشر
التالي
طريقة عجينة السينابون

اترك تعليقاً