الحمل والولادة

فوائد البرتقال للحامل

يُعتبر البرتقال أحد أفضل الفواكه التي تُنصح المرأة الحامل بتناولها، فهو غني بفيتامين ج بالإضافة إلى العديد من العناصر الغذائيَّة الأخرى اللازمة لكلِّ من الأم والجنين.

 

يُقوِّي المناعة ويمنع حدوث الأنيميا:

فزيادة محتواه من فيتامين ج يجعل منه مُقوِّيًا جيدًا للمناعة، كما أن هذا الفيتامين يُساعد الجسم على امتصاص عُنصرَي الحديد والزنك من الأطعمة الأخرى، وبالتالي يمنع حدوث الأنيميا.

 

يقي من أمراض الحساسيّة، ويُعزِّز الصحَّة العقليَّة:

وبناءً على ما ورد في بعض الأبحاث العلمية، فإن تناول جرعة كافية من فيتامين ج أثناء الحمل، يقي الجنين من الإصابة بأمراض الحساسيَّة فيما بعد، ويُعزِّز صحَّته العقلية، إذ أنَّ الإقلال من تناول فيتامين ج أثناء الحمل، قد يؤثر سلبًا على تطوُّر النمو العقلي لدى الجنين.

 

يُحافظ على رطوبة الجسم:

إذ أنَّه يحتوي على نسبة كبيرة من المياه اللازمة لترطيب الجسم أثناء الحمل، كما يحتوي على البوتاسيوم والصوديوم اللازمَين لحفظ توازن السوائل داخل الجسم.

 

مصدر جيد لحمض الفوليك:

البرتقال من الفواكه الحمضيَّة الغنيَّة بحمض الفوليك، لذا فهو مفيد للنساء قبل وأثناء الحمل، إذ أنَّه يُزيد من إنتاج كرات الدم الحمراء في خلايا الأنسجة الجديدة، كما يُساعد في تطوُّر المشيمة.

 

يُعالج حصوات الكلى:

تُعتبر الفواكه الحمضيَّة علاجًا جيِّدًا لحصوات الكلى، إذ أنها تزيد من درجة حموضة البول، وتساعد الجسم على التخلُّص من حمض الستريك بشكل كبير.

 

مصدر جيد للكاروتينات:

يُساعد تناول البرتقال بشكل يومي طوال فترة الحمل، على تحسين أداء الجهاز التنفُّسي بشكل كبير أثناء الولادة، وذلك بفضل احتوائه على نسبة عالية من الكاروتينات.

 

يقي من الإصابة بضغط الدم:

باعتباره مصدرًا غنيًّا بالبوتاسيوم، فإنَّه يُساعد على الوقاية من ارتفاع ضغط الدَّم أثناء الحمل.

 

يُعالج الإمساك:

فهو يحتوي على نسبة عالية من الألياف التي تُعالج الإمساك، والمشاكل المرتبطة به.

 

وفي الختام يجب الإشارة إلى أهمية الاعتدال في الاستهلاك اليومي، إذ أنَّ الإفراط المُبالغ فيه قد يؤدي إلى نتائج عكسيَّة، ومشاكل صحيَّة غير مرغوب فيها.

السابق
فوائد عشبة إكليل الجبل
التالي
جوزة الطيب والحمل

اترك تعليقاً