الفاكهة والخضروات

فوائد التفاح الأخضر

التفاح هو أحد أنواع الفاكهة المُفضلة للكثيرين لطعمه الشهي، وغناه بالعناصر الغذائية، وانخفاض مُعدل سُعراته الحرارية مما جعله من أكثر أنواع الفواكه زراعةً. ويتضمن التفاح العديد من الأنواع مثل التفاح الأخضر الذي يتميز بطعمه المتوازن، لذا يُستخدم بكثرة في إعداد أنواع الحلوى المطهوة، والصوص، والسلطة.

 

أهم العناصر الغذائية في التفاح الأخضر

يتصف التفاح الأخضر باحتوائه على الكثير من العناصر الغذائية، لذا يُوضح الجدول التالي مُتوسط كمية أهم هذه العناصر في كل 100 جرام.

العنصر

الكمية

بروتين

0.26 جم

دهون

0.17 جم

ألياف

2.4 جم

كربوهيدرات

13.81 جم

فيتامين ج

4.6 ملجم

الثيامين

0.02 ملجم

الريبوفلافين

0.03 ملجم

النياسين

0.09 ملجم

حمض البانتوثنيك

0.06 ملجم

الكولين

3.4 ملجم

البيتين

0.1 ملجم

فيتامين هـ

0.18 ملجم

كالسيوم

6 ملجم

حديد

0.12 ملجم

مغنيسوم

5 ملجم

فوسفور

11 ملجم

بوتاسيوم

107 ملجم

صوديوم

1 ملجم

زنك

0.04 ملجم

نحاس

0.03 ملجم

منجنيز

0.04 ملجم

 

فوائد التفاح الأخضر

  • تنظيم عملية الهضم: يتسم التفاح الأخضر بوفرة محتواه من الألياف، لذا يخفض مُعدل الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي كعسر الهضم، ويدعم قدرة الجسم على التخلص من السموم، ويُعزز عملية التمثيل الغذائي، ويرفع مستويات الأكسجين في الجسم بزيادة قدرة الجسم على تكوين الهيموجلوبين.
  • تقوية الجهاز المناعي: التفاح الأخضر هو أحد أغنى أنواع الفواكه بمضادات الأكسدة، والفلافونيدات، وفيتامين ج مما يدعم جهاز المناعة، ويحد من مخاطر الإصابة بالأمراض، ويزيد القدرة على مُكافحتها ومُحاربة الشوارد الحرة.
  • المُساهمة في الوقاية من التسمم الغذائي: نظرًا لوفرة محتواه من مضادات الأكسدة، والمغذيات، والألياف؛ وبذلك يُساهم في خفض معدلات الإصابة بالتسمم الغذائي، ويزيد قدرة الجسم على مُقاومته.
  • تعزيز القدرة على إتباع الأنظمة الغذائية: حيث يلعب دورًا فعالًا في تعزيز القدرة على إتباع الأنظمة الغذائية الصحية للتخلص من الوزن الزائد أو الحفاظ على الوزن الصحي لغناه بالألياف التي تحد من الشهية، وتساعد على بالشعور بالشبع لفترة طويلة، مع انخفاض محتواه من السعرات الحرارية؛ حيث يحتوي كل 100 جرام منه على 50 سعر حراري في المتوسط مما يجعله مُلائمًا كوجبة خفيفة مُشبعة، ومُفعمة بالمُغذيات.
  • الحد من الإصابة بفقر الدم: فهو يتميز بغناه بالحديد والمُغذيات المتنوعة، وبذلك يحد من الإصابة بالأنيميا، ويدعم القدرة على علاجها.
  • تنظيم مستوى السكر في الدم: لاحتواءه على البوليفينول الذي يُساهم في خفض معدل إمتصاص الكربوهيدرات والجلوكوز في الجهاز الهضمي، ويُحفز إنتاج الأنسولين في الدم.
  • دعم صحة الفم والأسنان: تُساهم الألياف المتوفرة في التفاح الأخضر في تنظيف الأسنان ووقايتها من التسوس، كما تقوم مُضادات الأكسدة بحماية الفم واللثة من الإلتهابات.
  • زيادة القدرة على التركيز: يُوفر التفاح الكثير من المغذيات الضرورية لتقوية الخلايا العصبية، وزيادة كمية الأسيتيل كولين في الدماغ، وبالتالي يزيد القدرة على التركيز ويُساهم في تقوية الذاكرة.
  • إمداد الجسم بالطاقة: نتيجة لاحتوائه على الكربوهيدرات، والبوتاسيوم الضروري لتجديد طاقة الجسم، ودعم صحة العضلات والعضلات.
  • توفير العناية المُتكاملة للبشرة: عن طريق إمدادها بالعناصر الغذائية الداعمة لصحتها، ومُضادات الأكسدة التي تُنقيها، وتُوحد لونها، وتخفض مُعدل إصابتها بالإلتهابات، وتحد من ظهور علامات الشيخوخة، وتُعزز قُدرتها على تجديد خلاياها مما يمنحها مظهرًا صحيًا مُتألقًا.
  • تكثيف الشعر: بفضل غنى التفاح الأخضر بالمُغذيات التي تُقوي الشعر، وتخفض مُعدل تساقطه، وتُرطبه، وتدعم نموه بتنشيط الدورة الدموية، وتغذية الشعر، وتقليل مخاطر إصابة فروة الرأس بالقشرة والالتهابات.
 
السابق
طريقة تخليل اللفت
التالي
تضخم عضلة القلب

اترك تعليقاً