الحبوب والبذور

فوائد الحبة السوداء

الحبة السوداء هي أحد الأطعمة العلاجية التي ذُكرت في السنة النبوية؛ حيث رُوي عن أبو هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «في الحَبَّةِ السوْدَاءِ شِفَاءٌ من كل دَاءٍ إلاَّ السَّام»، والسَّام هو الموت. وعلميًا خضعت الحبة السوداء للكثير من الأبحاث العلمية التي أوضحت فوائدها الهائلة؛ مما أدى لتزايد إستخدامها، وتعدد أسمائها مثل: حبة البركة، والشونيز، والكمون الأسود، والقحطة، والكمون الأكحل، والقحطة، وسيتا، والسميرا، بينما تُسمى علميًا (Nigella Sativa).

 

مكونات الحبة السوداء

تتضمن الحبة السوداء العديد من العناصر الهامة مثل البروتينات، والمعادن كالكاسيوم والبوتاسيوم والحديد والزنك والصوديوم والمغنيسيوم والسيلينيوم، والفيتامينات مثل: فيتامين أ وفيتامين ب وفيتامين ج، وتتمثل أبرز مركباتها الفعالة في الثيموكينون، والداي ثيموكينون، والثيموهيدروكينون، والثيمول، والميلانتين، وحمض اللينوليك، وحمض الأوليك، وحمض أراشيديك، وحمض بالميتك، وحمض لنوليك، وحمض لنولنيك، وحمض الستريك، وحمض مرستيك، وزيت النيجيلون، والكاروتين.

 

فوائد الحبة السوداء

  • تقوية الجهاز المناعي: أشارت الأبحاث إلى فعالية الحبة السوداء في تقوية المناعة برفع مُعدل الخلايا اللمفاوية، وخلايا البلعمة، وتعزيز نشاط الخلايا القاتلة للأجسام الضارة. كما أكدت الدراسات تفوق كفاءتها في القضاء على عدة أنواع من البكتريا مثل: الكوليرا وبكتيريا الشيجيلا، وذلك في مقارنة بين تأثيرها و تأثير بعض أنواع المضادات الحيوية كالأمبيسيللين، والتتراسيكلين، والجنتاميسين، والكونتريموكسازول، وحمض الناليديكسيك.
  • دعم صحة الجهاز الهضمي: تُساعد مادة الثيموكينون المتوفرة في الحبة السوداء في زيادة سماكة المادة المبطنة للمعدة داخليًا، والحد من معدل الهستامين، وبالتالي تخفض مخاطر الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي كقرحة المعدة والمغص المعوي.
  • علاج أمراض الجهاز التنفسي: حيث تحتوي على عدد من المواد الفعالة في علاج أمراض الجهاز التنفسي كالنيجيلون المُساهم في توسيع القصبة الهوائية؛ حيث أكدت الأبحاث فعاليتها في الحد من أعراض أمراض التحسس.
  • الحد من الإلتهابات: فقد بَينت الدراسات أهميتها في علاج الإلتهابات لاحتوائها على زيت النيجيلون ومادة الثايموكوينون، لذا يُستعمل زيت الحبة السوداء كعلاج خارجي لخفض شدة أمراض الالتهابات كالروماتيزم.
  • تنظيم معدل ضغط الدم: كشفت الدراسات العلمية أن تناول كمية تتراوح من 100 إلى 200 ملليجرام من بذور الحبة السوداء مرتين يوميًا لمدة 8 أسابيع أدت لخفض معدل الضغط، والكوليسترول الضار.
  • تغذية وتنقية البشرة:  حيث تمثل مصدر متكامل للعناية بالبشرة لغناها بمضادات الأكسدة التي تحد من الإصابة بالإلتهابات، والأحماض الأمينية التي تقي من الجفاف، والمغذيات التي تمنحها مظهرًا حيويًا نضرًا.

 

الطريقة الصحيحة لتناول الحبة السوداء

يكثُر تناول الحبة السوداء بطرق خاطئة تؤدي لخفض معدل الاستفادة من فوائدها، وتتضمن هذه الأخطاء غليها لأن ذلك يؤدي لفقد عدد من العناصر الهامة خاصةً الزيوت الطيارة، كما أن بلعها لا يمنع الإستفادة منها لتكون الغلاف الخارجي لها من مادة السليلوز غير القابلة للهضم، بينما إضافتها على سطح المخبوزات ينتُج عنه احتراقها. لذا تتمثل الطريقة الصحيحة في تناولها بطحنها قليلًا قبل الإستخدام مُباشرةً، أو طحنها ومزجها جيدًا مع العسل الأبيض لتكون جاهزة للإستخدام.

 
السابق
ما هو الذهب الأزرق
التالي
لماذا بني حصن نابليون

اترك تعليقاً