الحبوب والبذور

فوائد الحلبة للنفاس

فوائد الحلبة للنفاس

الحلبة هي نبات عشبي حولي يتبع الفصيلة البقولية. تنمو على شكل سيقان جوفاء يتراوح طولها من 20 إلى 60 سم، تحمل أوراقًا طويلة مسننة، وأزهار بيضاء إلى صفراء اللون تتحول فيما بعد إلى ثمار على شكل قرون معقوفة تحمل داخلها بذور الحلبة المعروفة. وقد ساعدت رائحة الحلبة القوية وطعمها المميز على استخدامها ضمن توابل الأطعمة. إلا أن الأمر لم يقتصر على هذا؛ إذ استُخدِمت في الكثير من الاستخدامات الطبية والعلاجية، وشاع تقديمها للنساء عقب الولادة مباشرة، أي في فترة النفاس. لذا سنتعرَّف فيما يلي على فوائد الحلبة للنفاس وما لها من أضرار.

 

القيمة الغذائية للحلبة

قالوا قديمًا: “لو وُضِعت جميع الأدوية في كفة، ووُضِعَت الحلبة في الكفة الأخرى، لرجحت كفة الحلبة” وهو ما يوحي بغنى الحلبة بالعديد من العناصر الغذائية والخصائص العلاجية المهمة. فهي تحتوي على العديد من العناصر من بينها الحديد والنحاس والفوسفور والمغنيسيوم والمنجنيز وفيتامين ب6، بالإضافة إلى البروتينات والزيوت الطيارة والألياف الغذائية.

 

فوائد الحلبة للنفاس

اعتادت الكثيرات على تناول الحلبة في فترة النفاس للعديد من الأسباب، منها:

  • تحتوي الحلبة على الكثير من المغذيات، مما يعوِّض المرأة ما فقدته من فيتامينات ومعادن خلال الحمل والولادة والنفاس.
  • تُخفف من الالتهابات التي قد تُعاني منها البعض في هذه الفترة.
  • تُساعد على تنظيف الرحم وتسهل النفاس.
  • تحدث انقباضات في الرحم، مما يُساعد على رجوعه لحجمه الطبيعي.
  • تُدر الحليب، مما يُساعد على الرضاعة الطبيعية وتلبية احتياجات الرضيع.

 

فوائد الحلبة للجسم

لا تقتصر فوائد الحلبة على السيدات في فترة النفاس فحسب، بل تتعدد فوائدها الصحية لتشمل الأطفال والكبار، فهي:

  • تُساعد على تحسين الحالة المزاجية، والحد من التوتر والقلق غير المبرر، بفضل محتواها من المغنيسيوم وغيره من العناصر الغذائية التي تُعزز أداء الجهاز العصبي.
  • تحتوي على البروتينات اللازمة لنمو الأنسجة العضلية للجسم، ومن ثَم فهي مفيدة في فترات النمو، كما تساعد البروتينات على التئام الجروح بشكل أسرع.
  • يُساعد محتواها من الدهون والكربوهيدرات على إمداد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالأنشطة المُختلفة، ومقاومة الخمول والشعور بالكسل.
  • تُحارب الأنيميا بفضل محتواها العالي من الحديد الذي يُعزز إنتاج الهيموجلوبين في الدم.
  • تُساعد على فتح الشهية، ومن ثمَّ يُمكن الاعتماد عليها للتخلص من النحافة.
  • تحتوي على الفيتامينات والمعادن اللازمة لتعزيز نمو الشعر ومنحه القوة واللمعان.
  • تُستخدم موضعيًّا لعلاج التهابات الجلد وتقرحاته.
  • تحتوي على العديد من مُضادات الأكسدة التي تقوي مناعة الجسم وتقاوم ما قد يُهاجمه من أمراض.
  • يعمل محتواها من الزيوت الطيارة على تهدئة الجهاز التنفسي وعلاج السعال والتهاب الحلق.

 

أضرار الحلبة

على الرغم من تعدد فوائد الحلبة، إلا أن لها بعض الأضرار فهي:

  • تخفض مستويات السكر في الدم، مما قد يضر بمرضى السكر.
  • يؤدي تناولها بكميات كبيرة إلى الإصابة بالتلبك المعوي والإسهال.
  • تُسبب الحساسية للبعض، وتظهر الأعراض على هيئة تورم في الوجه أو طفح جلدي أو ضيق في التنفس.
  • تحفز انقباض الرحم، لذا تُمنع من تناولها النساء الحوامل، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى.
  • تُغير من رائحة البول والعرق، كما تؤثر على رائحة حليب الأم.
 
السابق
فوائد قشر البيض للعظام
التالي
سيرة خالد بن الوليد

اترك تعليقاً