الحبوب والبذور

فوائد الحمص الأصفر

فوائد الحمص الأصفر

يُعرف الحمص علميًا باسم Cicer arietinum، وينتمي لعائلة البقوليات ذات السعرات الحرارية العالية. ويُصنّف الحمص إلى نوعين؛ الأول يحتوي على بذور صغيرة وقاتمة ومغطاة بطبقة خشنة، أما النوع الثاني فعادة ما يكون أكبر، ولونه أفتح ومغطى بطبقة أكثر نعومة، هذا بالإضافة إلى وجود الحمص الأسود الذي يطلق عليه kala channa. وتعتبر فوائد الحمص الأصفر كثيرة ومتعددة، فهو يحتوي على نسبة عالية من البروتين بالإضافة للعديد من المغذيات الأخرى التي ستنتاولها بالتفصيل فيما يلي.

 

القيمة الغذائية للحمص الأصفر

يحتوي كوب واحد من الحمص الأصفر (أي ما يعادل 164 غرامًا) على 269 سعر حراري، و 4 غرامات من الدهون، و 11 ملليغرام من الصوديوم، كما يحتوي أيضًا على 12 غرامًا من الألياف الغذائية، هذا بالإضافة للعديد من المواد الغذائية الهامة الأخرى مثل:

  • 14.5 جرام من البروتين (أي ما يعادل 29٪ من القيمة اليومية).
  • 1.7 ملليغرام من المنجنيز (84٪ من القيمة اليومية).
  • 0.6 ملليغرام من النحاس (29٪ من القيمة اليومية).
  • 276 ملليغرام من الفوسفور (28٪ من القيمة اليومية).
  • 4.7 ملليغرام من الحديد (26٪ من القيمة اليومية).
  • 78.7 ملليغرام من المغنيسيوم (20٪ من القيمة اليومية).
  • 2.5 ملليغرام من الزنك (17٪ من القيمة اليومية).

 

فوائد الحمص الأصفر

تنظيم مستويات السكر في الدم

حيث تشير بعض الأبحاث الأولية أن الأفراد الذين يتناولون الحمص الأصفر، تقل لديهم خطورة الإصابة بمرض بالسكري، كما أن استهلاك الحمص بدلًا من القمح يؤدي إلى انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم بعد الأكل. علاوة على ذلك، فإن الحمص غني بالألياف، وهي مادة مغذية تعمل على إبطاء امتصاص السكر في الدم، وبالتالي تقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري.

 

يساعد على فقدان الوزن

نظرًا لغناه بالألياف الغذائية التي تجعلك تشعر بالشبع لفترات طويلة، مما يساعد على الابتعاد عن الأطعمة غير المرغوب فيها. وقد يساعد الحمص أيضًا على خفض الدهون الموجودة في الجسم؛ مما يساهم في فقدان الوزن، خاصةً لأن نسبة البروتين التي يحتوي عليها الحمص يمكن حرقها بسهولة.

 

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

تساعد الألياف الموجودة بالحمص على منع الإمساك، وتحسين صحة الجهاز الهضمي. والأهم من ذلك، أن الألياف تساعد أيضًا على توازن مستويات الأس الهيدروجيني وبكتيريا الأمعاء، كما أنها تقلل من عدد البكتيريا غير الصحية في الأمعاء. ومن فوائد الحمص الأصفر أيضًا احتوائه على النشا التي تساعد في عملية الهضم.

 

تحسين صحة القلب

يحتوي الحمص على البوتاسيوم والألياف وفيتامينات C و B6، وجميعها تدعم صحة القلب. كما تساعد الألياف الموجودة في الحمص الأصفر على خفض نسبة الكوليسترول في الدم، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. علاوة على ذلك، فإن امتلاك الحمص للبوتاسيوم يمكن أن يقلل من خطر الأزمات القلبية، هذا بالإضافة إلى حمض الفوليك الذي يساهم في تحسين صحة القلب وصد الهموسيستين، وهو حمض أميني يساعد في تكوين جلطات الدم.

 

منع تكون الأورام السرطانية

على الرغم من عدم وجود السيلينيوم في معظم الفواكه أو الخضروات، إلا أنه يتوافر في الحمص. ويساعد هذا المعدن الكبد على العمل بشكل صحيح، وإزالة السموم والمركبات المسببة للسرطان من الجسم، كما يساعد السيلينيوم أيضًا في القضاء على الالتهابات ومنع نمو الأورام. علاوة على ذلك، فإن الحمص يحتوي على مواد كيميائية نباتية تسمى saponins، وهي تمنع أيضًا تكاثر وانتشار الخلايا السرطانية، بالإضافة لحمض الفوليك والألياف اللذان يساعدان على تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، كما يعمل فيتامين ج كمضاد للأكسدة ويمنع الإصابة بالسرطان بشكل عام.

 

مصدر غني بالبروتين

يعد الحمص واحد من أكبر مصادر البروتين النباتي؛ فكوب واحد من الحمص يحتوي على حوالي 15 غرامًا من البروتين، وهو من العناصر الهامة جدًا لجميع وظائف الجسم، ومنها تحسين صحة الأعضاء والعضلات والأنسجة الحيوية التي تعمل على إبطاء عملية الشيخوخة. كما يساعد البروتين على التحكم في مستويات السكر في الدم ويخلق الهيموجلوبين والأجسام المضادة الهامة، ويساعد على شفاء الجروح والتئامها، ولكن يجب الجمع بين الحمص ومصادر البروتين الأخرى لأن البروتين النباتي غير مكتمل؛ (مما يعني أنه لا يحتوي على جميع الأحماض الأمينية التي يحتاجها الجسم). ومع ذلك، فإن جودة البروتين في الحمص تعتبر أفضل بكثير من البقوليات الأخرى.

 

مصدر غني بالمعادن والفيتامينات

يعد الحمص مصدرًا غنيًا بالمغنيسيوم والمنجنيز والزنك والحديد، كما أنه يحتوي على كميات جيدة من فيتامين ب وفيتامين أ، ويساعد المغنيسيوم والمنجنيز وفيتامين ب على التعامل مع أعراض الدورة الشهرية. كما يسهم الزنك كذلك في تحسين صحة العظام، ويحارب الحديد الموجود في الحمص التعب ويحسن من نوعية الدم، كما أنه يمنع فقر الدم ويعمل على مكافحة تساقط الشعر. أما فيتامين أ فيحسن من صحة الجلد والعين،حيث يمنع أمراض العين الحادة مثل إعتام عدسة العين والضمور البقعي.

 

القضاء على التجاعيد

نظرًا لغناه بالمنجنيز، والذي يوفر الطاقة للخلايا ويحارب الجذور الحرة التي تسبب التجاعيد، كما تعمل فيتامينات ب الموجودة في الحمص الأصفر كوقود لتلك الخلايا. ومن فوائد الحمص الأصفر أيضًا امكانية استخدامه كماسك للبشرة، فما عليك سوى مزج عجينة الحمص مع الكركم وتطبيق المزيج على وجهك في الصباح. ثم تركه لمدة 15 دقيقة، وبعد غسله بالماء البارد ستظهر نتائجه الرائعة؛ فهذا العلاج يساعد على تقليل البقع العمرية وإضفاء اللمعان على وجهك.

 

منع تساقط الشعر

بالنظر إلى أن الحمص مصدر غني بالبروتين، فهو يساعد على منع تساقط الشعر. كما يحارب فيتامين أ والزنك الموجودان في الحمص قشرة الرأس، وذلك عن طريق خلط 6 ملاعق طعام من الحمص المهروس بالماء وتدليك فروة رأسك به، وتركه لمدة 15 دقيقة قبل شطفه كالمعتاد. كما يساعد الزنك الموجود في الحمص أيضًا في منع ترقق الشعر، بينما يساعد النحاس على إعادة نمو الشعر (لدى الأفراد الذين فقدوا شعرهم بسبب العلاجات الطبية مثل العلاج الكيميائي).

 

تحسين صحة العين

لا تقتصر فوائد الحمص الأصفر على تحسين البشرة والجلد والعظام فقط، بل يعمل على تعزيز صحة العسن وتحسين الرؤية، بسبب احتوائه على عنصر الزنك، كما يساعد أيضًا على منع تطور الضمور البقعي.

 

تعزيز صحة العظام

نظرًا لغناه بالكالسيوم والمنجنيز والزنك وفيتامين K، والتي تعمل جميعها على تحسين صحة العظام وتقويتها.

 

دعم صحة الحامل والجنين

بالإضافة إلى وجود حمض الفوليك الذي يعتبر من أهم المغذيات التي لا غنى عنها أثناء الحمل لصحة الأم والجنين، يحتوي الحمص أيضًا على الألياف والبروتين والحديد والكالسيوم، وغيرهم من المواد المغذية التي تعتبر ضرورية أثناء الحمل.

 

يساعد على تقليل الالتهاب

تشير الدراسات إلى أن تناول 4 حصص على الأقل من الحمص أسبوعيًا يمكن أن يقلل من فرص الالتهاب، كما يُحسّن أيضًا بعض الميزات الأيضية. كما تسهم العناصر الغذائية الأخرى الموجودة في الحمص، مثل فيتامينات A ،C، B6 ، والألياف، والبروتين، والمغنيسيوم، والسيلينيوم، والحديد في مكافحة الالتهابات.

 
السابق
عباس بن فرناس
التالي
من هو الزبير بن العوام

اترك تعليقاً