الطب البديل

فوائد الخروب للقولون

فوائد الخروب للقولون

الخروب أو الخرنوب هو عبارة عن شجرة معمرة دائمة الخضرة تتبع عائلة البقوليات، يبلغ ارتفاعها حوالي 15 متر، وتضرب جذورها في التربة بما يُعادل 20 متر تقريبًا. وتُعتبر قرون الخروب الملساء الداكنة هي الجزء الصالح للأكل، إذ تحتوي على غالبية القيمة الغذائية. وفيما يلي سوف نتعرف على فوائد الخروب للقولون إلى جانب العديد من فوائده الصحية الأخرى.

 

القيمة الغذائية للخروب

يحتوي الخروب على العديد من العناصر الغذائية المهمة، فهو يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن منها: فيتامين أ وفيتامين د وفيتامين ب1 وفيتامين ب2 وفيتامين ب3، كما يحتوي على الحديد والكالسيوم والمغنيسيوم والمنجنيز والنحاس والفوسفور والنيكل، بالإضافة إلى محتواه من السكر والبروتينات والألياف الغذائية.

 

فوائد الخروب للقولون

أوضحت العديد من الدراسات أن فوائد الخروب للقولون عديدة، إذ وُجِد أنه غني بالألياف الغذائية، ومن ثَمَّ فإنه يُنظم حركة القولون، ويُحافظ على نسبة الماء الطبيعية به مما يقي من الإصابة بالإمساك، كما أنه يُساعد على تنظيف القولون وتخليصه من الفضلات والسموم الموجودة به، هذا فضلًا عن أنه يحتوي على مادة تُسمَّى صمغ الخروب، والتي أثبتت فاعليتها في علاج الإسهال، وخاصة عند الأطفال.

 

فوائد الخروب للجسم

فضلًا عن إمكانية علاج القولون بالخروب وُجِد أنه يحمل العديد من الفوائد الأخرى للجسم، من بينها:

  • يتمتع بخصائص مقاومة للبكتيريا، مما يَجعله علاجًا فعالًا للقضاء على الرائحة الكريهة للفم، بالإضافة إلى قدرته على تقوية اللثة وتبييض الأسنان.
  • يُعتبر من أفضل المدرات الطبيعية للبن الأم، بفضل قيمته الغذائية العالية إلى جانب محتواه من السكريات.
  • كما يتمتع بخصائص مُضادة للالتهاب، مما مكَّن من استخدامه في علاج التهابات الجيوب الأنفية وغيرها من التهابات الجهاز التنفسي.
  • يحتوي الخروب أيضًا على العديد من العناصر المُضادة للأكسدة، لذا يُساعد تناوله على تقوية المناعة، ومقاومة الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.
  • ويتميَّز أيضًا بمحتواه العالي من الحديد، بالشكل الذي يُساعد على علاج الأنيميا والوقاية من الإصابة بها مجددًا.
  • بالإضافة إلى فاعليته في تقوية الهيكل العظمي وزيادة كثافة عظام الجسم، مما يقي من الإصابة بالهشاشة مع التقدم في السن، وذلك بفضل محتواه من الكالسيوم وفيتامين د.
  • كما وُجِد أنه يحتوي على مادة قابضة تُسمى التانين، مما جعله يُستخدم بفاعلية لعلاج حالات النزيف.
  • هذا فضلًا عن فوائده للجهاز العصبي، إذ يُساعد على تهدئة الأعصاب وحماية الأنسجة العصبية من التلف، بفضل محتواه من المغنيسيوم وفيتامين ب.
 
السابق
علاج العنف ضد المرأة
التالي
كيف يصنع اللبن البودرة

اترك تعليقاً