الحمل والولادة

فوائد الزبيب للأطفال

فوائد الزبيب للأطفال

الزبيب هو العنب المُجفف عن طريق الشمس أو في الظل باستخدام مجموعة من الطُرق الخاصة، ويُستخدم في ذلك العنب الذي يحتوي على نسبة عالية من السكر، وللزبيب عدة ألوان أشهرهما الأصفر والأسود. ويستخدم الزبيب منذ أقدم العصور في إعداد مجموعة من الأكلات الشهية، بالإضافة إلى أنه يتميز بالكثير من الفوائد الصحية للجسم، ولا تقتصر أهميته وفوائده للبالغين فقط، بل تتعدد فوائد الزبيب للأطفال لغناه بالكثير من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسم الطفل حتى يكتمل نموه، ويتمكن من إنجاز الكثير من وظائفه.

 

القيمة الغذائية للزبيب

فيما يلي العناصر الغذائية في كل 100 جرام من الزبيب:

  • الماء: 43 جرام.
  • الطاقة: 299 سعرة حرارية.
  • البروتين: 07 جم.
  • إجمالي الدهون: 0.46 جرام.
  • الكربوهيدرات: 79.18 جم.
  • الألياف الغذائية: 3.7 جرام.
  • السكريات: 59.19 جم.
  • الكالسيوم: 50 ملجم.
  • الحديد: 88 ملجم.
  • المغنيسيوم: 32 ملجم.
  • الفوسفور: 101 ملجم.
  • البوتاسيوم: 749 ملجم.
  • النحاس: 0.4 ملجم.
  • الصوديوم: 11 ملجم.
  • الزنك: 0.22 ملجم.
  • فيتامين سي: 2.3 ملجم.
  • الثيامين: 0.106 ملجم.
  • الريبوفلافين: 125 ملجم.
  • النياسين: 0.766 ملجم.
  • فيتامين ب 6: 0.174 ملجم.
  • حمض الفوليك: 5 ميكروجرام.
  • المنغنيز: 0.3 ملجم.
  • فيتامين هـ: 0.12 ملجم.
  • فيتامين ك: 3.5 ميكروجرام.

 

فوائد الزبيب للأطفال

تتعدد فوائد الزبيب للأطفال وذلك لاحتوائه على عدد كبير من العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الطفل والتي تُساهم في:

  • علاج الإمساك: يعد الزبيب هو أحد أقدم العلاجات المنزلية لعلاج الإمساك عند الأطفال، إذ يساعد تناول الزبيب بانتظام في تحسين حركة الأمعاء وتعزيز الجهاز الهضمي للطفل، وذلك لغناه بالألياف.
  • علاج الحموضة: الزبيب غني بالمعادن الأساسية مثل المغنيسيوم والبوتاسيوم، وهذه المعادن مفيدة جدًا لتحييد الأحماض في الجسم، إذ يمكن أن تؤدي زيادة الحموضة في الدم أو تراكم الغازات في الجهاز التنفسي إلى حدوث أورام وأمراض القلب، والإصابة ببعض الأمراض الجلدية، وتلف الأعضاء الداخلية.
  •  علاج فقر الدم: يتميز الزبيب بغناه بالحديد، كما أنه يحتوي على العديد من أعضاء فيتامين ب المركب الذي يتطلبه الجسم لتكوين الدم، بالإضافة إلى ذلك فإن النحاس الموجود في الزبيب يساعد في تكوين خلايا الدم الحمراء مما يساعد على علاج فقر الدم والوقاية منه.
  • علاج إصابات الدماغ: إذ تساعد هذه الثمار الجافة على حماية الجهاز العصبي المركزي، كما أنه مفيد أيضا لتقوية الذاكرة.
  • المساعدة في النمو البدني والعقلي للطفل: يساعد الزبيب على نمو عقل وجسد الطفل؛ وذلك لغناه بالعديد من المعادن التي يحتاجها الجسم مثل البوتاسيوم، والفوسفور، والحديد، والكالسيوم، والمغنيسيوم.
  • حماية الأسنان من التسوس: يساعد على منع تسوس الأسنان، وأمراض اللثة في وقت مبكر؛ إذ يحتوي الزبيب على مواد كيميائية نباتية مضادة للميكروبات مما يُقلل من البكتيريا في الفم.
  • تعزيز زيادة الوزن: إذا كان الطفل يعاني من نقص الوزن، يمكن أن يعمل الزبيب جيدًا مع اتباع نظام غذائي صحي على زيادة وزن الطفل بسبب غناه بالسعرات الحرارية.
  • تعزيز المناعة: الأطفال الصغار يكونون أكثر عرضة للعدوى بسبب نظام المناعة غير المكتمل، إلا أن الزبيب غني بفيتامين ب وفيتامين ج، مما يساعد في تقوية المناعة، وبالتالي يصبح الجسم أقل عرضة للإصابة بالعدوى.
  • زيادة قوة العظام: يحتوي الزبيب على كمية كبيرة من البورون والكالسيوم التي تعد ضرورية لتكوين العظام وتقويتها.

 

أضرار الزبيب للأطفال

  • من النادر حدوث أي آثار ضارة على الطفل عند تناول الزبيب، لكن على الرغم من ذلك يجب عدم تقديم الزبيب للأطفال الذين يعانون من الحساسية، إلى جانب ذلك يجب أن تؤخذ في الاعتبار نفس الاحتياطات التي يتم اتخاذها أثناء إعطاء الأطفال الحلوى عند إعطائهم الزبيب أيضًا بسبب قوامه اللزج والسكريات التي يحتوي عليها.
  • تجنب إعطاء الطفل الزبيب قبل النوم لأنه يميل إلى التمسك باللثة والأسنان ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الأسنان.

 

نصائح عند تقديم الزبيب للطفل

  • يجب غسل الزبيب جيداً، إذ يؤدي ذلك إلى إزالة أي مواد كيميائية، أو شوائب إضافية قد تلحق الضرر بالطفل، بعد غسله بشكل جيد، يمكن إما تقطيعه، أو هرسه وإعطاءه للطفل.
  • أثناء إعطاء الطفل قطع الزبيب المقطعة، يجب مراقبة إصابته بأي علامات للاختناق.
  • بعد تناول الزبيب يحب غسل الأسنان بالفرشاة لمنع حدوث أي مشاكل بكتيرية في الفم.
 
السابق
كم يبلغ طول سور الصين العظيم
التالي
أنواع الصحافة

اترك تعليقاً