الحبوب والبذور

فوائد الصنوبر

الصنوبر هو واحد من أشهى أنواع المكسرات وأوفرها بالمغذيات، وأغناها بالسعرات الحرارية؛ لذا يُستخدم في مجال الطب البديل، ويدخل في إعداد الكثير من الوصفات. وهو عبارة عن البذور التي تُنتجها أشجار الصنوبر، وتستغرق البذور سنة ونصف في المتوسط لتنضج قبل أن تُحصد وتُجفف لتصبح جاهزة للإستخدام لمختلف الأغراض.

 

القيمة الغذائية للصنوبر

يحتوي الصنوبر على كمية كبيرة من العناصر الغذائية والتي يُمكن تسليط الضوء على أهمها، وقدر كل منها في كل 100 جرام من الصنوبر كما يلي:

  • كربوهيدرات: 13.08 جرام.
  • فيتامين ج: 0.8 مليجرام.
  • الثيامين: 0.36 مليجرام.
  • الريبوفلافين: 0.23 مليجرام.
  • النياسين: 4.39 مليجرام.
  • الكولين: 55.8 مليجرام.
  • البيتين: 0.4 مليجرام.
  • حمض البانتوثنيك: 0.31 مليجرام.
  • فيتامين ب6: 0.09  مليجرام.
  • فيتامين هـ: 9.33 مليجرام.
  • كالسيوم: 16 مليجرام.
  • مغنيسيوم: 251 مليجرام.
  • بوتاسيوم: 597 مليجرام.
  • صوديوم: 2 مليجرام.
  • زنك: 6.45 مليجرام.
  • نحاس: 1.32 مليجرام.
  • حديد: 5.53 مليجرام.
  • منجنيز: 8.8 مليجرام.
  • فسفور: 575 مليجرام.
  • تربتوفان: 0.11 جرام.
  • ثريونين: 0.37 جرام.
  • يسوليوكيني: 0.54 جرام.
  • لوسين: 0.99 جرام.
  • يسين: 0.54 جرام.
  • ميثيونين: 0.26 جرام.
  • الفينيل ألانين: 0.52 جرام.
  • سيستين: 0.29 جرام.
  • تيروزين: 0.51 جرام.
  • أرجينين: 2.41 جرام.
  • ألانين: 0.68 جرام.
  • جلايسين: 0.69 جرام.
  • برولين: 0.67 جرام.
  • سيرين: 0.84 جرام.

 

فوائد الصنوبر

  • دعم صحة الجهاز الدوري: لوفرة محتواه من العناصر الغذائية الداعمة لصحة القلب، والمساهمة في خفض الكوليسترول، والخافضة لمخاطر الإصابة بالجلطات وفقر الدم.
  • تقوية الجهاز البصري: نظرُا لاحتوائه على فيتامين أ والكاروتينات التي تُساهم في الحد من معدلات الإصابة بأمراض العيون مثل: إعتام عدسة العين والتنكس البقعي.
  • تعزيز المناعة: بإمداد الجسم بمضادات الأكسدة كفيتامين ج، ودوره في تحفيز الجسم على إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تدعم الجسم في حربه ضد الأمراض.
  • تحسين صحة الجهاز العصبي: نتيجة لتزويده الجسم بعدد من المغذيات الضرورية لدعم قدرة الجهاز العصبي على أداء وظائفه الحيوية بفعالية مثل: فيتامين ب، والمغنيسيوم، والحديد، وبذلك يعزز الوظائف الإدراكية والصحة النفسية.
  • المحافظة على صحة الهيكل العظمي: بتلبية قدر كبير من احتياجاته من العناصر الأساسية اللازمة لتقوية وزيادة قدرته على مكافحة الأمراض كالكالسيوم، وفيتامين ك، ومضادات الأكسدة.
  • خفض الوزن: يمتاز الصنوبر باحتوائه على حمض اللوتين الكابح لجماح الشهية، وبذلك يقوم بدور فعال لمتبعي الأنظمة الغذائية الهادفة للحفاظ على الوزن المثالي أو التخلص من الوزن الزائد.
  • توفير العناية المتكاملة للبشرة: تُساهم المغذيات المتنوعة المتوفرة في الصنوبر في تغذية البشرة، وترطيبها، وتوحيد لونها، ووقايتها من الإلتهابات، وتأخير ظهور علامات الشيخوخة.

 

أضرار الصنوبر

  • يتسبب في الحساسية لبعض الأشخاص.
  • الإسراف في تناوله يؤدي إلى زيادة الوزن؛ حيث يحتوي كل 100 جرام منه على ما يزيد عن 700 سعر حراري.
 
السابق
أنواع حبوب منع الحمل
التالي
طريقة صبغ الشعر بني فاتح

اترك تعليقاً