إسلاميات

فوائد الصيام

الصيام هو أحد أهم العبادات الإسلامية مُتعددة الفوائد. ويُوجد نوعين للصيام هُما صِيام الفَرض المُتمثل في صيام شَهر رَمضان كما أوضح الحديث النبوي الشَريف الذي أخرجه كُلًا من البُخاري ومُسلم أن الرسول صلى الله عليه وسَلم قَال: ((بُنِي الإسلامُ على خمسٍ: شهادةِ أن لا إله إلاَّ اللهُ، وأنَّ محمدًا عبدُه ورسوله، وإقامِ الصلاة، وإيتاءِ الزكاة، وحجِّ البيت، وصومِ رمضان)). وذُكر الصيام أيضًا في الآية 183 من سُورة البَقرة ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾. بينما النوع الثاني للصيام هو السُنة مثل صِيام  6 أيام من شَوال، وصيام تاسُوعاء، وعاشُوراء، وصيام يَوم عَرفة، وصِيام يَومي الإثنين والخميس. بالإضافة لصيام 3 أيام من كُل شَهر هِجري، وهم اليوم الثالث عَشر، والرَابع عشر، والخَامس عَشر.

 

فوائد الصيام

تَنقية الجِسم من السُموم:

يَتعرض الجسم للكثير من المواد الضَارة مثل المَواد الحَافظة للطَعام، والألوان، والمُنكهات الصِناعية. كما يتأثر سَلبيًا بتلوث الهَواء نتيجة لدُخان المَصانع، وعَوادم السَيارات. كما يَتضرر داخليًا نتيجة لمُخلفات الاحتراق الداخلي للخلايا. ويكون قَدر تأثير السُموم على الجِسم أكبر من قُدرة أعضائه عن التَخلُص منها. لكن يُساهم الصِيام بفلترة الجِسم من الدُهون بَرفع مُعدل عَمليات الهَدم في الكبد بَقدر أعلى من مُعدل عملية البِناء خِلال التمثيل الغَذائي مما يُعزز قُدرة الكبد على التَخلُص من السُموم.

 

تقوية المناعة:

أكدت الدراسات العلمية أن الصيام يُقوي المَناعة بتحسين المُؤشر الوَظيفي للخلايا المسؤلة عن المَناعة، ويَرَفع نِسبة بعض أنواع الأجسام المُضادة لبعض الكائنات الدَقيقة الضَارة، كما يُساهم في زيادة نِسبة البُروتين الدُهني مُنخفض الكَثافة.

 

تَعزيز الصِحة النَفسية:

من فوائد الصيام أيضًا تَحسين الحالة النَفسية، وزيادة قُدرة الإنسان على التَعامُل مع الضُغوط، ويَحِد من مُعدلات الإصابة بالقلق، والاكتئاب، حيث يُعزز إفراز عِدة هُرمونات كالأدرينالين، والكورتيزون، والدوبامين، بالإضافة إلى الأندروفين. بينما يَخفِض مُعدل إفراز هُرمون الغُدة الدَرقية.

 

دَعم الشَخصية:

يَلعب الصيام دَورًا فَعالًا في دعَم الشَخصية بَتهذيب النَفس، وتَعزيز القُدرة على الصَبر، والتَحمُل، والتَحكُم في الشَهوات. ويُساهم  في إكتساب عَادات صِحية كالحَد من تَناول المُنبهات، والإقلاع عن التَدخين.

 
السابق
كيفية تقوية عضلات البطن
التالي
أشهى الحلويات الرمضانية

اترك تعليقاً