الفاكهة والخضروات

فوائد القرنبيط

فوائد القرنبيط

القرنبيط هو نبات تابع لفصيلة الصليبيات، ويُعرف بعدة أسماء مختلفة منها القنبيط والزهرة والشفلور. كما تتعدد فوائد القرنبيط بفضل غناه بالعناصر الغذائية الضرورية لدعم قدرة الجسم على أداء وظائفه الحيوية بفعالية، علاوة على انخفاض معدل سعراته الحرارية، مما يجعله واحد من أكثر أنواع النباتات الصحية.

 

العناصر الغذائية في القرنبيط

فيما يلي العناصر الغذائية الموجودة في كل 100 غرام من القرنبيط:

  • فيتامين ج: 48.2 مليجرام.
  • الثيامين: 0.05 مليجرام.
  • الريبوفلافين: 0.06 مليجرام.
  • النياسين: 0.51 مليجرام.
  • حمض البانتوثنيك: 0.67 مليجرام.
  • فيتامين ب6: 0.18 مليجرام.
  • الكولين: 44.3 مليجرام.
  • الكالسيوم: 22 مليجرام.
  • الحديد: 0.42 مليجرام.
  • المغنيسيوم: 15 مليجرام.
  • الفوسفور: 44 مليجرام.
  • البوتاسيوم: 299 مليجرام.
  • الصوديوم: 30 مليجرام.
  • الزنك: 0.27 مليجرام.
  • النحاس: 0.04 مليجرام.
  • المنجنيز: 0.16 مليجرام.
  • البروتينات: 1.92 جرام.
  • الكربوهيدرات: 4.97 جرام.

 

فوائد القرنبيط

دعم القدرة على التخلص من الوزن الزائد

بفضل غناه بالألياف التي تُساهم في ضبط الشهية وتمد بالشعور بالشبع لفترة طويلة. بالإضافة إلى إمداد الجسم بالطاقة والمغذيات مقابل كمية قليلة من السعرات الحرارية والتي يبلغ قدرها 30.08 سعر فقط في كل 100 جرام.

تحسين أداء الجهاز الهضمي

لاحتوائه أيضًا على الألياف التي تقي من عسر الهضم، ومضادات الأكسدة الخافضة لمعدل الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي. عوضًا عن إشباع احتياجات الجهاز الهضمي بالعديد من العناصر الغذائية الداعمة لصحته.

زيادة القدرة على مكافحة السرطان

أشارت الكثير من الأبحاث إلى فعالية القرنبيط بخصوص هذا الشأن، حيث يحتوي على مواد فعالة لمحاربة السرطان مثل مركبات الكبريت. وهو الأمر الذي يجعله متعدد الفوائد لمرضى السرطان خاصةً المصابين بسرطان الجلد، أو البنكرياس، أو القولون.

تقوية القدرة على التركيز

إذ يمد الجسم بعدة أنواع من المواد المقوية للجهاز العصبي مثل الكولين. مما يُساهم في تقوية القدرة على التركيز والتذكر، وتعزيز القدرات الذهنية، وعلاج اضطرابات النوم. كما يعمل على الحد من إبطاء معدل تأثير التقدم في العمر على القدرات الإدراكية.

الوقاية من هشاشة العظام

من أهم فوائد القرنبيط أنه يحتوي على الكالسيوم الهام لصحة العظام، بالإضافة لفيتامين ك الذي يُعزز من قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم. وبذلك يدعم صحة العظام ويخفض معدلات الإصابة بأمراض الجهاز العظمي.

خفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب

لأهميته في ضبط معدل ضغط الدم والكوليسترول، وتحسين الدورة الدموية. ووفرة محتواه من مضادات الأكسدة الضرورية للوقاية من الأمراض، والداعمة لقدرة الجسم على التعافي من الأمراض.  

 

أضرار القرنبيط

  • يؤدي الإفراط في تناول القرنبيط لاضطرابات الجهاز الهضمي، ورفع مخاطر الإصابة بالنقرس وتكون حصوات الكلى.
  • تناوله مُعدًا بطرق غير صحية يُساهم في زيادة الوزن.
  • تثبيط فعالية مضادات تخثر الدم.
 
السابق
طرق إخفاء النمش بالماكياج
التالي
مراحل صناعة السجاد

اترك تعليقاً